واشنطن (الاتحاد) أعلنت معالي شما بنت سهيل فارس المزروعي، وزيرة الدولة لشؤون الشباب، تشكيل المجلس العالمي لشباب الإمارات في الولايات المتحدة، بالتعاون مع سفارة دولة الإمارات العربية المتحدة في واشنطن، ويعتزم مجلس الإمارات للشباب تشكيل مجالس عالمية في مختلف دول العالم. يضم المجلس في عضويته أربعة عشر من الطلبة الإماراتيين المبتعثين للدراسة في جامعات الولايات المتحدة، موزعين بين واشنطن، بوسطن، نيويورك، لوس أنجلوس، هيوستن، بنسلفانيا، كولورادو، فيرجينيا، وكونتيكيت. ويهدف المجلس العالمي لشباب الإمارات إلى تعزيز مشاركة الشباب خارج الدولة في خدمة مجتمعهم، وتمثيل الدولة على مستوى العالم، والتفاعل مع الطلبة المبتعثين، بالإضافة إلى العمل على مشروعات أخرى مختلفة. وقالت معالي شما المزروعي: «اختيار أعضاء المجلس تم بالتنسيق مع سفارة دولة الإمارات العربية المتحدة في واشنطن، التي قامت بدورها بالتواصل مع نخبة من طلبة الدولة المبتعثين في جامعات الولايات المتحدة، ليكونوا بمثابة حلقة وصل تربطهم مع الشباب الإماراتي، ومنصة تفاعلية لتبادل المعارف والخبرات». وأوضحت أن المجلس العالمي للشباب مبادرة تهدف إلى تفعيل دور الشباب الإماراتي، وفسح المجال أمامهم أينما كانوا حول العالم للمشاركة والمساهمة بفاعلية في مسيرة التطور التي تشهدها الدولة، منوهة بأن هذه المجالس ستكون بمثابة منصة تفاعلية تربط الشباب بمجتمعهم، وتمكنهم من التوصل لحلول للتحديات التي تواجه المجتمع بشكل عام وجيل الشباب بشكل خاص، مع الاستفادة من طاقاتهم وخبراتهم في خدمة المواطن الإماراتي وسعادته. وأضافت: «تمكن مجلس الإمارات للشباب من إطلاق الكثير من المبادرات التي عززت دور الشباب في المجتمع الإماراتي، وبما يساهم في صقل قدراتهم وطاقاتهم، ليكونوا قادة الغد، القادرين على تحقيق رؤية قيادة دولة الإمارات بالمساهمة بفاعلية في صناعة مستقبل الدولة الذي سيكون شباب الإمارات المحور الرئيس فيه، لتحقيق الإنجازات الكبيرة والريادة لدولة الإمارات وفي جميع المجالات». من جانبه، ثمن يوسف العتيبة، سفير الدولة في واشنطن، الإعلان عن تشكيل المجلس العالمي لشباب الإمارات في الولايات المتحدة، وقال: «إنه يجسد استمرارية لرؤية القيادة الثاقبة، وعزيمتها في إشراك شبابها والمراهنة عليهم»، وأعرب عن إيمانه بأن المجلس سيساهم في نقل أهم الممارسات والتجارب التي ستواكب السياسات المعنية بالشباب، وتعمل على تطويرها والارتقاء بها، من خلال أعضاء المجلس الأكفاء، وكذلك من خلال متابعة السفارة، كما سينقل في الوقت ذاته صورة مشرفة لشباب الإمارات للمجتمع الأميركي سواء أكان بالمشاركة المجتمعية أو التبادل الثقافي. وبهذه المناسبة، قالت دبي بالهول، عضو مجلس الإمارات للشباب: «تأسس المجلس العالمي لشباب الإمارات كمنصة تجمع بين الشباب الموجودين في دولة الإمارات وحول العالم، لإعطائهم الفرصة للمشاركة في الفعاليات العالمية التي تُعنى بالشباب، وفتح أبواب الابتكار لهم في مجالات العلوم والآداب والتكنولوجيا والتواصل الاجتماعي داخلياً وخارجياً». تشكيل المجلس فاطمة الظاهري حصلت على بكالوريوس في الطب والجراحة من جامعة دولة الإمارات العربية، وتشغل حالياً منصب طبيبة أطفال مقيمة بمركز طب الأطفال القومي بواشنطن دي سي. قدمت فاطمة بحوثها في المجال الطبي في محافل دولية عدة، بما في ذلك في المملكة العربية السعودية وفي تركيا. ريم الفلاسي حاصلة على بكالوريوس في الطب والجراحة من كلية دبي الطبية للفتيات. أتمت ريم عملها في التدريب على الأبحاث الإكلينيكية بكلية الطب بجامعة هارفارد، وتعمل حالياً على إتمام المنحة التي حصلت عليها في مجال الطب الكارثي، حيث تعمل كطبيبة مقيمة في قسم طب ما قبل الطوارئ. محمد الهاجري حصل على بكالوريوس في الهندسة الميكانيكية من جامعة خليفة، ويدرس حالياً بجامعة ماساتشوستس للتكنولوجيا (MIT) للحصول على الدكتوراه. وتم تعيينه من قبل حكومة الإمارات ضمن أول مجلس إماراتي للشباب في عام 2016. يوسف خليل حاصل على بكالوريوس علوم في الهندسة الكيميائية من المعهد البترولي بدولة الإمارات، ويدرس حالياً للحصول على الدكتوراه في الهندسة الكيميائية من جامعة رايس بهيوستن، تكساس. موزة البلوشي تدرس موزة حالياً بجامعة بنسلفانيا للحصول على بكالوريوس في العلوم في مجال الهندسة الكيميائية. ولديها خبرة عملية، حيث عملت بمؤسسة مصدر، وشاركت في إجراء البحوث الخاصة بإنشاء ركائز من النانو. وكانت موزة إحدى أعضاء وفد الشباب لمنظمة الأمم المتحدة في الجمعية الشتوية التي عقدت في 2017، وهي تتقن اللغة اليابانية. فاطمة الوري تدرس فاطمة بجامعة كولومبيا بنيويورك لاستكمال درجة الماجستير في العلوم في الاتصالات الاستراتيجية. قضت فترة تدريبية ببعثة دولة الإمارات العربية الدائمة لمنظمة الأمم المتحدة بنيويورك، وقضت فترة تدريبية أخرى بتوفور 54 في أبو ظبي. أحمد المرزوقي يدرس حالياً بجامعة بيبردين للحصول على الدكتوراه في مجال القيادة التنظيمية. وهو حاصل على بكالوريوس في العلوم في الهندسة المدنية من جامعة كاليفورنيا. وهو ملازم أول بمقر القيادة العامة لشرطة أبوظبي. عبد الله الغفلي يدرس حالياً بجامعة كولورادو للحصول على بكالوريوس في العلوم السياسة والهندسة الميكانيكية. وهو رئيس نادي طلبة الإمارات بجامعة كولولرادو، وحاصل على عدد من الجوائز في الإنجاز الأكاديمي المتميز. قام عبد الله بتمثيل دولة الإمارات في مؤتمرات دولية عدة للشباب، بما فيها المؤتمرات التي عقدت في المملكة العربية السعودية وقطر وأستراليا وتركيا. على الكتبي يدرس علي الكتبي بجامعة جورج ميسون بفيرجينيا للحصول على بكالوريوس في الأمن السيبرنائي. قام بتمثيل دولة الإمارات في مؤتمرات دولية للشباب عدة، عقد بعض منها في أستراليا وقطر. ويقوم علي الكتبي بالعمل التطوعي باستمرار في الترتيب لمناسبات ومؤتمرات عدة مع سفارة دولة الإمارات في واشنطن، وقنصلية الدولة في لوس أنجلوس. عبد الله خوري يدرس بجامعة سافوك للحصول على بكالوريوس في التمويل والتسويق. قضى فترة تدريبية بمجلس النواب الأميركي، وبمؤسسة داو جونز بنيويورك. سارة عبد الرحيم تدرس حالياً بجامعة امبري ريدل للحصول على بكالوريوس في إدارة الطيران. قضت سارة فترة تدريبية في هيئة دبي للسياحة، وتطوعت في العديد من الفعاليات الخيرية في الدولة. عمر المطاوع يدرس بجامعة كولومبيا بنيويورك للحصول على درجة الماجستير في الفكر الدولي. شارك كسفير عن الشباب الإماراتي في بعثة لألمانيا ضمن برنامج سفراء الشباب في دولة الإمارات العربية، وقضى فترة تدريبية بسفارة دولة الإمارات في برلين. عبد الله الكعبي يدرس بجامعة بومفريت ببومفريت &ndash كونيتيكت. شارك في المسابقة الدولية «أوليمبياد الروبوت العالمي»، وحصل على جائزة حمدان بن راشد آل مكتوم للطلبة الموهوبين، والتي يتم منحها لأفضل عشرة طلبة في الشرق الأوسط سنوياً. وأثناء تدريبه بالقوات المسلحة لدولة الإمارات، عمل عبد الله كفني طائرات في قاعدة القوات الجوية الإماراتية بالعين. خليفة السويدي يدرس بجامعة بنسلفانيا للحصول على بكالوريوس في الرياضيات والهندسة الميكانيكية. تطوع للعمل مع سفارة دولة الإمارات في واشنطن، وهو أحد الطلبة الأعضاء في الجمعية الأميركية للمهندسين الميكانيكيين. وقد أكمل خليفة خدمته العسكرية قبل قدومه إلى الولايات المتحدة الأميركية.