دبي (الاتحاد) بدأت جمعية الإمارات لمتلازمة داون ومعهد التكنولوجيا التطبيقية بدبي تطبيق أحد أهم محاور «السياسة الوطنية لتمكين أصحاب الهمم»، وذلك من خلال دمج أصحاب الهمم بشكل جزئي في معهد التكنولوجيا التطبيقية بدبي في ورشة الروبوت. وأكد عيد محمد ثاني حارب رئيس مجلس الإدارة الاستمرار في بذل الجهود التي تمكن أصحاب الهمم من الحصول على التعليم والتأهيل المهني المناسب، وفقاً للقدرات التي يتمتع بها كل منهم. وأكدت د. منال جعرور نائب رئيس مجلس الإدارة: نسعى لتقديم الأفضل لأصحاب الهمم ومن أولوياتنا الصحة والتعليم والتأهيل المهني والتشغيل، كما أن تركيزنا منصب على الأسرة بشكل كامل من خلال توفير خدمات الدعم والإرشاد الأسري منذ اللحظة الأولى لولادة أي طفل، بل ونقدم الدعم للأسرة منذ اللحظة التي تعلم بها الأسرة عن إمكانية ولادة طفل من ذوي متلازمة داون، وذلك لتمكينهم ودعمهم وتخفيف الضغوط النفسية.