أبوظبي (الاتحاد) اختتمت في مدينة ولنغتون النيوزيلندية أعمال اجتماع مجلس إدارة مجموعة القوة العالمية الافتراضية «V.G.T» في دور الانعقاد الأول لعام 2017 والذي انطلق في الثامن من مايو الحالي برئاسة دولة الإمارات، الرئيس الحالي للقوة العالمية، وبحضور مجلس إدارتها من الدول الأعضاء والقطاع الخاص ومؤسسات النفع العامة. وناقش الاجتماع عدداً من المشاريع والمبادرات الاستراتيجية والتشغيلية واعتماد نتائج مشاريع سابقة وشارك القطاع الخاص مؤسسات إنفاذ القانون من خلال ورش عمل تتعلق بحماية الطفل من الإساءة والاستغلال عبر الإنترنت، والأطفال الضحايا في نظام العدالة، وغيرها. وذكر الدكتور ناصر لخريباني النعيمي، رئيس القوة العالمية الافتراضية الحالي لـ V.G.T، أنه سيتم خلال العام الجاري تجديد استراتيجية القوة، مشيراً إلى أن عدداً من المشاريع الحيوية التي تديرها القوة مثل حقيبة بناء القدرات، ومشروع العلاقات الاستراتيجية لمزودين الخدمة ستؤثر بالإيجاب على نتائج عامي 2017 و2018. وأضاف: سيشهد العامان الحالي والمقبل تغيراً ملموساً في توحيد آليات التعامل مع حماية الأطفال من مخاطر الإنترنت، من حيث التحقيق والتدريب والعمل الميداني في مختلف الدول الأعضاء . وأشار إلى أنه من خلال الاجتماع تم الاتفاق على استمرارية تعزيز التعاون في تنفيذ المزيد من الإجراءات الملموسة وبناء العلاقات القوية والمتميزة، وتبادل المعلومات على المستوى الإقليمي والعالمي.