صحيفة الاتحاد

الاقتصادي

«غرفة أبوظبي» تبحث تعزيز التعاون مع باراجواي

المحمود خلال اللقاء (من المصدر)

المحمود خلال اللقاء (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد)

عقدت غرفة تجارة وصناعة أبوظبي اجتماعاً موسعاً مع وفد قطاع الأغذية من جمهورية باراجواي، بهدف تعزيز علاقات التعاون الاقتصادي وترسيخ الروابط والصلات وفتح آفاق جديدة بين رجال الأعمال والشركات في أبوظبي وباراجواي.
وأكد إبراهيم المحمود النائب الأول لرئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة أبوظبي، أن الغرفة تبذل جهودها لتنمية وتطوير التعاون الاقتصادي مع الدول الشقيقة والصديقة، ومد جسور التعاون الاقتصادي والاستثماري التي تعود بالنفع والخير على دولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية باراجواي الصديقة، مشيراً إلى أن الغرفة تولي اهتماماً كبيراً للارتقاء بعلاقات التعاون الاقتصادي وترسيخ الروابط والصلات وفتح آفاق جديدة.
وأشار المحمود خلال الاجتماع الموسع الذي عقد مع وفد قطاع الأغذية من جمهورية باراجواي برئاسة معالي جوستافو ليتيي وزير الصناعة والتجارة، إلى أهمية تعزيز علاقات التعاون التجاري وإقامة روابط أوسع بين رجال الأعمال والشركات في أبوظبي وباراجواي على الرغم من أن المبادلات التجارية بين إمارة أبوظبي وباراجواي ضعيفة جداً ولا تتناسب مع الإمكانيات الكبيرة المتوفرة لدى الجانبين، موضحاً أن تواضع أرقام المبادلات التجارية بين البلدين الصديقين يدفعنا إلى بذل المزيد من الجهود لتحقيق قفزة نوعية في مستوى علاقات التعاون الاقتصادي والاستثماري وبما يساهم في رفع حجم المبادلات التجارية بين البلدين الصديقين.
ورحب المحمود برئيس وأعضاء وفد قطاع الأغذية من جمهورية باراجواي، مؤكداً أن الفرصة متاحة لتوسيع مجالات التعاون بين الشركات الإماراتية وشركات باراجواي في عدد من القطاعات الحيوية والتي يأتي في مقدمتها قطاع إنتاج المواد الغذائية واللحوم، مشيراً إلى أن إمارة أبوظبي أصبحت مركزاً لاستقطاب الشركات والمؤسسات العالمية التي تسعى لإقامة مكاتب ومراكز إقليمية لها في أبوظبي لتنطلق منها إلى الأسواق المجاورة، مستفيدة من المزايا والتسهيلات والخدمات التي توفرها الجهات المعنية في الإمارة.
وقال إن غرفة أبوظبي تعمل على تشجيع رجال الأعمال والمستثمرين في أبوظبي للاستثمار في قطاع المواد الغذائية كونه ذا أهمية استراتيجية وبهدف تطويره وتعزيز مساهمته في تلبية احتياجات ومتطلبات الإمارة من المنتجات الزراعية والمواد الغذائية.
وأكد المحمود أن الشركات والمؤسسات الإماراتية العاملة في هذا القطاع ترغب بالتعاون مع الشركات في جمهورية الباراجواي لتوسيع استثماراتها في مجال إنتاج المواد الغذائية وتوفير احتياجات السوق المحلية من هذه المواد، داعياً الشركات في باراجواي لتعزيز شراكاتها الاستثمارية مع الشركات الإماراتية في هذا المجال والاستفادة من موقع إمارة أبوظبي الاستراتيجي وما توفره الجهات المعنية من خدمات وتسهيلات لإنجاح أعمال وأنشطة شركات باراجواي في الإمارة.
حضر الاجتماع سند المقبالي وخان زمان وريد الظاهري أعضاء مجلس إدارة الغرفة ومحمد هلال المهيري مدير عام الغرفة وممثلي أكثر من 100 شركة من قطاع الأغذية والمشروبات في إمارة أبوظبي وجمهورية باراجواي، حيث تم عقد 80 لقاء عمل بين ممثلي هذه الشركات لتعزيز التعاون والشراكة في هذا القطاع الحيوي.
من جانبه، قال معالي جوستافو ليتيي، وزير الصناعة والتجارة إن وفد قطاع الأغذية والمشروبات الذي يرافقه يعتبر من أكبر الوفود التجارية المتخصصة من بلاده التي تزور دولة الإمارات العربية المتحدة وذلك في إطار حرصها على تعزيز التعاون الاستثماري وعلاقات الشراكة بين رجال الأعمال والمستثمرين والشركات في البلدين الصديقين.
ووجه معاليه الدعوة للمسؤولين في غرفة أبوظبي ولرجال الأعمال والشركات الإماراتية لزيارة بلاده والتعرف إلى مناخ وفرص الاستثمار في عدد من القطاعات الحيوية وعلى رأسها قطاع المواد الغذائية والمشروبات والمحاصيل الزراعية.