الاتحاد

ثقافة

بول أوستر يكتب روايته داخل ليلة التنبؤ

الغلاف

الغلاف

ضمن سلسلة إبداعات عالمية، أصدر المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب في الكويت ترجمة رواية للكاتب الأميركي الشهير بول أوستر تحت عنوان '' ليلة التنبؤ'' ترجمها وقدم لها هاشم عبدالسلام، وراجعها الدكتور محمد عضبان رزوقي، ليكون هذا العدد الصادر في فبراير الماضي رقم 370 من مشروع المجلس في عملية ترجمة المنتج الإبداعي العالمي·
وفي هذه الرواية، يأخذنا أوستر في تداخلات معقدة بين مستويات الأحداث المعقدة والمتداخلة، في نص متواصل بلا فواصل وبلا تقسيمات فصول ولا بالأرقام، تروي أحداثاً متداخلة متخيلة عبر رواية يكتبها بطل الرواية، وبين الحياة الفعلية التي يعيشها هذا البطل·
تنطلق الرواية من عالم الروائي سدني أور ''بطل الرواية''، الذي ينجو من مرضه بأعجوبة بعد أن شارف على الموت، يتركه هذا المرض عليلاً ومفلساً، لا يعرف ما الذي يفعله ليخرج من الحالة التي وجد نفسه عليها بعد مرضه المديد· يقوم أور بكتابة رواية جديدة انطلاقاً من رواية كاتب أميركي آخر، هو داشيل هاميت، ففي رواية هاميت ''الصقر المالطي''، يسقط على بطل الرواية بقايا بناء تكاد تقضي عليه، فيقوم بتغيير حياته، حيث يعتبر أن حياة أخرى كتبت له، سيقضيها بقطع كل علاقة مع حياته السابقة، ويقوم بذلك بالانتقال إلى ولاية أخرى دون أن يخبر أحداً ودون أن يأخذ معه أي شيء· من هذا الموقع من الرواية ينصح الروائي جون تروس بطل الرواية سدني أور أن يبدأ روايته· فيبدأها بأن يسقط إلى جانب بطل روايته نيك قارئ الكتب في دار نشر كبيرة مزراب يكاد يقضي عليه، مما يجعله يقرر أن يبدأ حياة جديدة، بعيداً عن عالمه الذي كان يعيش فيه·
يأخذنا أور في روايته التي يكتبها أمام أعيننا على صفحات الرواية، في رحلة الحياة الجديدة لنيك· يحفزه على كتابة الرواية الدفتر البرتغالي الجميل الذي يشتريه من محل ''قصر الورق'' الذي يجده فجأة ويختفي فجأة من طريقه الذي يمشيه يومياً من أجل مقاومة مرضه· ينقل أور بطله الذي يقرر الحياة من جديد بعد حادثة السقوط، ويذهب إلى ولاية أخرى، ليستقل سيارة مع سائق يقضي يومه الأخير في الخدمة والذي يعطيه بطاقته، وهو قد خدم في الجيش الأميركي أثناء الحرب العالمية الثانية في أوروبا وشهد فظائع الحرب· ينزل نيك في الفندق، الذي لا يستطيع بعد يومين أن يدفع فواتيره؛ لأن زوجته أوقفت بطاقات اعتماده في اليوم التالي لاختفائه؛ ولأن بطل روايته قارئ نصوص في دار نشر كبيرة، ترسل له حفيدة كاتبة أميركية من مطلع القرن العشرين رواية جدتها التي كانت هربت مع عشيقها إلى لندن وكتبت روايتها هناك وهي تحمل عنوان الرواية ذاته ''ليلة التنبؤ''، وبقيت تلك الرواية معه، وأوصى بأن تكون الرواية لحفيدة الكاتبة· يأخذ نيك بطل رواية الروائي رواية ''ليلة التنبؤ'' معه في رحلته، حيث يلجأ إلى السائق الذي أقله في بداية حياته الجديدة، ليطلب منه المساعدة· يعرض السائق عليه العمل معه في ترتيب أدلة الهاتف التي يحتويها مستودعه· يوافق نيك· ويجد نفسه في ملجأ مضاد للأسلحة النووية، بين مجلدات أدلة الهاتف في أميركا وبعض الدول الأوروبية· ويصاب السائق بالجلطة، ينقله نيك إلى المشفى، ويعود إلى الملجأ من جديد، لينسى المفاتيح خارجاً، ويدخل غرفة داخلية لا تُفتح من الداخل إلا بالمفتاح، الذي تركه خارجاً قبل أن يدخل إلى الغرفة الداخلية· ينحبس نيك، في تلك الغرفة المحصنة تحت الأرض وغير القابلة للاختراق، ويطفئ الكاتب عليه النور، وتبقى شعلة المدفأة الكهربائية هي التي تعمل فقط، ويأخذ نيك بالتفكير بكيفية الخروج، دون أن يجد حلاً، فينتظر السائق ليعود من المشفى، ولكنه لا يعود· في الوقت الذي يروي فيه الروائي أور روايته، يروي في الوقت ذاته العلاقة المثلثة بينه وبين الروائي الآخر جون تروس، وزوجته جريس التي تعمل في التصميم الفني للكتب، التي تخبره بعد مرضه بأنها حامل، فيكون سعيداً بالخبر؛ لأن هناك ما سيقوي العلاقة بينهما بعد أن شعر أنها تفتر بسبب مرضه؛ ولأنه في أزمة مالية يحاول إيجاد حل من خلال كتابة سيناريو فيلم مأخوذ من رواية ''آلة الزمن''، يفشل في ذلك· يمنحه تروس عملاً قديماً له غير منشور لكتابة سيناريو له، ولكن الرواية تضيع منه على الطريق·
ونحن ننتظر ما الذي سيفعله الروائي ببطله المحبوس تحت الأرض في ملجأ مضاد للأسلحة النووية· يعود أور إلى الدفتر ليكمل الرواية بالعلاقة الثلاثية بينه وبين تروس وزوجته، ويكتب تصوره من أن الجنين الذي تحمل به جريس هو ابن تروس وليس ابنه، ويروي تصوره للعلاقة بين تروس وبين زوجته· وبعد أن يصل إلى نهاية تصوره، يقوم بتمزيق الدفتر، الذي يحتوي على الرواية التي كتب جزءاً منها، وتصوره لعلاقة زوجته مع تروس صديق والدها أصلاً· وبدخول جاكوب المدمن ابن تروس على الرواية تأخذ الرواية اتجاهاً آخر، فهو يكره جريس لاعتقاده أن علاقة تربطها مع والده· يسرق بيتها، ويعود ليأخذ منها ومن أور المال؛ لأن هناك من يهدده بالقتل إذا لم يدفع المال، ويعرفان أنه هو من سرق شقتهما· لا يعطيانه المال، فيقوم جاكوب بضرب جريس بعنف، يحاول أور الدفاع عنها ولكنه لا يستطيع بسبب مرضه، في الوقت الذي يكون فيه جاكوب في منزل أور وجريس، يكون والده تروس قد توفي، وعدل وصيته وحرمه من كل شيء وأعطى كل شيء لأخيه· يتسبب ضرب جاكوب لجريس بإجهاضها من الجنين الذي تحمله، وقبل أن يموت تروس يرسل شيكاً مالياً إلى أور من أجل حل مشاكله المالية، الذي يصل بعد وفاة تروس·
يستطيع أوستر في روايته أن يحافظ على توتر عال في العمل الروائي، مستخدماً بنية الروي المتعدد المستويات في نص مستمر دون تقطعات، ما يجعل البنية الفنية لرواية ''ليلة التنبؤ'' هو الإنجاز الأكثر أهمية في هذه الرواية·

اقرأ أيضا

كتاب جديد عن النظام الدولي والخليج