الاتحاد

عربي ودولي

«أخبار الساعة» تدعو إلى ضرورة تحصين الساحة العراقية

أبوظبي (وام)- دعت نشرة “أخبار الساعة” إلى أهمية تقوية الساحة العراقية وتحصينها في مواجهة أي محاولات لتفجيرها من الداخل، مشيرة إلى تصاعد نذر الخطر في العراق أخيرا على أكثر من مستوى.
وتحت عنوان “محاولة إحياء التوتر الطائفي في العراق”، قالت إن ما يلفت النظر في العراق بعد التفجيرات الإرهابية الأخيرة والتي استهدفت الدولة والشعب، أنها تضرب على الوتر الطائفي، وتستهدف إعادة البلد مرة أخرى إلى الصراع الطائفي الدموي الذي عاشه.
وأوضحت النشرة التي يصدرها مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، أن قوى التطرف والعنف تدرك أن أخطر ما يمكن أن يواجه العراق ويعرقل تقدمه إلى الأمام، هو تكريس التوتر الطائفي وتغذيته ودفع الأمور دفعا إلى الصراع والمواجهة، ولذلك فإنها تضرب على هذا الوتر بقوة ولا تترك مناسبة أو فرصة دون استغلالها لتحقيق أهدافها.
وبينت أن مواجهة هذه القوى المتطرفة والتصدي لمخططاتها لا يتمان عبر الأطر الأمنية، وإنما أيضا من خلال أطر سياسية ومؤسسية تدعم التوافق الوطني من ناحية وتعزز من قيم المواطنة والتعايش بين فئات الشعب وطوائفه المختلفة من ناحية أخرى. وذكرت أن التوترات السياسية التي يعيشها العراق حاليا لا تخدم هدف تحصين جبهتها الداخلية ضد محاولات النيل من الأمن والاستقرار فيها أو التدخل في شؤونها الداخلية. وأكدت أن ثمة جانبا إيجابيا في الوضع العراقي المعقد وهو وجود إدراك شعبي لحقيقة أهداف القوى التي تقف وراء التفجيرات والعمليات الإرهابية، ما يجعل هذه القوى غير قادرة على دفع العراقيين إلى الانزلاق إلى صراع أهلي ذي طابع طائفي.
واختتمت بالقول إن ما يحتاج إليه العراق الآن تجاوز أزمته السياسية بسرعة ليتفرغ لاستحقاقات المرحلة الانتقالية الكبيرة، وكي لا يترك لجماعات الإرهاب وقواه المجال للعودة مرة أخرى إلى الساحة.

اقرأ أيضا