الاتحاد

الإمارات

شبكات صرف مياه الأمطار في أبوظبي تثبت كفاءتها

نظافة في شوارع أبوظبي وانسيابية في حركة المرور بالرغم من الأمطار الغزيرة

نظافة في شوارع أبوظبي وانسيابية في حركة المرور بالرغم من الأمطار الغزيرة

لم تشهد مدينة أبوظبي أي صعوبات في تصريف مياه أمطار ''الخير'' التي عمت الدولة خلال الأيام الثلاثة الماضية، ورغم تزايد كميات تدفق مياه الأمطار على الشوارع والأحياء السكنية والتي تجاوزت معدلاتها 41 ملليمتراً، خلال اليومين الماضيين، إلا أن شبكة الصرف التي أعدت بتكلفة فاقت 5 مليارات درهم، استوعبت جميع كميات المياه وبقيت الشوارع خالية من أي عوائق أو برك مائية تعرقل حركة السير في العاصمة·
وتم تجهيز شبكة صرف مياه الأمطار منذ أواخر السبعينات إلى أن اكتملت في جميع المناطق بما فيها جزيرة أبوظبي في منتصف التسعينات، وتم اعتماد أحدث وأرقى المعايير والمواصفات في المواد المستخدمة للأنابيب حتى تسطيع أن تعمل لفترات طويلة، دون الحاجة إلى إجراء أي تغيير·
وقال سعادة جمعة مبارك الجنيبي المدير العام لبلدية أبوظبي لـ''الاتحاد'': إن الدائرة وضعت خططاً استراتيجية لبناء شبكات صرف مياه الأمطار، مؤكداً أنه يتم البدء بإنشاء شبكات الصرف لمياه الأمطار بالتزامن مع تشييد البنية التحتية في المناطق الجديدة كافة بالإمارة·
وأفاد الجنيبي بأن هناك شبكات رئيسية وشبكات فرعية يتراوح قطر الأنابيب فيها من 300 ملم إلى 2400 ملم، مشيراً إلى أن تكاليـــف تنفيــــذ هذه الشبكات المتـــــطورة داخل جزيرة أبوظبي والمناطق الجديدة التـــابعة لها فاقـــت 5 مليارات درهم·
وأوضح الجنيبي أن الطاقة الاستيعابية لشبكات صرف مياه الأمطار في أبوظبي أكثر من 1800 لتر في الثانية الواحدة·
وأكد أن الشبكات الرئيسية والفرعية مؤهلة للعمل لأكثر من 50 سنة، حيث إن المواد المستخدمة مصنوعة من أحدث الخامات وقادرة على مواكبة التغيرات·
وأوضح أن بلدية أبوظبي في الشبكات الرئيسية على الأنابيب الإسمنتية المسلحة، وفي الشبكات الفرعية على الأنابيب البلاستيكية عالية الجودة وأنابيب الألياف الزجاجية التي تعد من الأنواع الأكثر تطوراً في هذا المجال·

اقرأ أيضا

رئيس الدولة يمنح سفير الجزائر وسام الاستقلال من الطبقة الأولى