صحيفة الاتحاد

الاقتصادي

مبادلة تدعم «القادة الشباب لطاقة المستقبل» من معهد مصدر

البرنامج يدعم مساعي الدولة لتنمية رأس المال البشري (من المصدر)

البرنامج يدعم مساعي الدولة لتنمية رأس المال البشري (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد)

أعلن معهد مصدر للعلوم والتكنولوجيا، الجامعة البحثية المستقلة للدراسات العليا التي تركز على تقنيات الطاقة المتقدمة والتنمية المستدامة، عن دعم شركة المبادلة للتنمية «مبادلة» لمساعي برنامج «القادة الشباب لطاقة المستقبل» (YFEL) خلال أسبوع أبوظبي للاستدامة 2017 المنعقد حاليا في مركز أبوظبي الوطني للمعارض «أدنيك».
ويهدف برنامج «القادة الشباب لطاقة المستقبل»، مبادرة التوعية من معهد مصدر، إلى إعداد قادة الغد المؤهلين ودعم مساعي الدولة لتنمية رأس المال البشري. ومن خلال مشاركته في هذه الفعالية، يوفر برنامج «القادة الشباب لطاقة المستقبل» لأعضائه فرصة الاطلاع على المعايير العالمية المتبعة في تطوير التقنيات والسياسات لدعم بناء مستقبل مستدام، فضلاً عن إتاحة المجال أمامهم للتواصل مع نخبة من قادة العالم في مجال الطاقة.
ويستهل أعضاء برنامج «القادة الشباب لطاقة المستقبل» 2017 تجربتهم العلمية التي ستستمر على مدار العام بحضور القمة العالمية لطاقة المستقبل 2017 التي تقام في إطار أسبوع أبوظبي للاستدامة. وسيكون بإمكان أعضاء البرنامج التواصل مع عدد من القادة والمسؤولين الكبار في مجال الاستدامة من القطاعين الحكومي والخاص في المنطقة والعالم، من بينهم معالي الدكتور أحمد بالهول، وزير دولة لشؤون التعليم العالي في الإمارات؛ وماهر عز الدين، الرئيس التنفيذي لشركة «ايديانكو» ورئيس مجموعة خريجي الفضاء في كلية إدارة الأعمال بجامعة هارفرد؛ والشيخ مشعل بن جبر آل ثاني، مدير إدارة شؤون الطاقة في وزارة الطاقة والصناعة القطرية؛ ولورين بأول جوبس، المدير التنفيذي ومؤسس «ايمرسون كوليكتيف».
وتهدف فعاليات برنامج «برنامج القادة الشباب لطاقة المستقبل» خلال أسبوع أبوظبي للاستدامة إلى منح أعضائه من الطلبة والمهنيين الشباب فرصة تعزيز مهاراتهم ومعارفهم عبر التواصل مع نخبة من القادة وصانعي القرار في العالم، واكتساب خبرات تساعدهم في سعيهم لأن يكونوا من قادة الغد في مجال الطاقة.
وقال سعود أحمد كرمستجي، مدير مساعد في شركة المبادلة للتنمية «مبادلة» «تهدف شركة ’مبادلة‘ من خلال برامجها وشراكاتها إلى تمكين الشباب الإماراتي من اغتنام الفرص المتاحة في كافة قطاعات الأعمال التي تسهم في تنويع اقتصاد أبوظبي، إلى جانب دعم إعداد جيل متعدد الكفاءات. وإذ يمثل التقدم على صعيد حلول الطاقة المستدامة خطوة أساسية لبناء مستقبل أبوظبي، فقد كان من الطبيعي أن ندعم معهد مصدر في جهوده الرامية لتمكين الشباب وتزويدهم بالمعرفة اللازمة لتحقيق نجاحات في هذا المجال».
وقالت زينب العلي، مديرة برنامج القادة الشباب لطاقة المستقبل (YFEL) «يواصل برنامج القادة الشباب لطاقة المستقبل، الذي يركز على إعداد الشباب، مساهمته في دعم رؤية الإمارات 2021 من خلال تنمية الطاقات والعقول المبدعة المؤهلة لقيادة قطاع الطاقة نحو المستقبل. ويعكس الالتزام شركة ’مبادلة‘ بدعم البرنامج مدى أهمية دور المبادرات الشبابية في تعزيز مسيرة التقدم في الدولة. ونتوجه في هذا الخصوص بالشكر والامتنان لقيادتنا الحكيمة على التزامها المتواصل بإعداد قادة المستقبل من خلال دعمها لبرامج مثل برنامج القادة الشباب لطاقة المستقبل».
يذكر أن برنامج «القادة الشباب لطاقة المستقبل» يتيح لأعضائه فرصاً استثنائية للقاء نخبة من القادة العالميين وكبار المسؤولين ورجال الأعمال والأكاديميين في مجالات الطاقة البديلة والاستدامة، وذلك من خلال إفساح المجال أمامهم للمشاركة في محافل هامة كالقمة العالمية لطاقة المستقبل في أبوظبي، وغيرها من الفعاليات الدولية المهمة. وخلال الأعوام السبعة الماضية، قام أعضاء البرنامج بزيارة العديد من الدول في آسيا وأوروبا لترسيخ دورهم القيادي في تنمية المجتمع من خلال المشاركة في مبادرات مجتمعية خاصة بالطاقة المستدامة في عدد من البلدان النامية، إلى جانب خوض تجارب عملية والتواصل مع خبراء ومتخصصين في مجالات الطاقة النظيفة والتقنيات الذكية المستدامة في شركات كبرى بدول متقدمة مثل سويسرا واليابان وكوريا الجنوبية.
وقام أعضاء برنامج «القادة الشباب لطاقة المستقبل» إلى جانب عشرة طلاب من جامعة سيبيلاس ماريت في سوراكارتا في إقليم جاوا الوسطى بأندونيسيا، بتسليط الضوء على فوائد نظم الطاقة، والمشاركة المجتمعية، والاستدامة، بالإضافة إلى الفرص المتوفرة في مجال الطاقة الشمسية والحيوية. وقد ساعدت الزيارات الميدانية والتجارب العملية ضمن المشاريع أعضاء البرنامج في تصميم وتقديم مشروع خاص بتوليد الطاقة المستدامة. كما خاص الأعضاء تجربة غنية من خلال التواصل مع سكان المحليين والمشاركة في محاضرات وجلسات نقاش تفاعلية.
وتم اختيار عشرة أعضاء من برنامج القادة الشباب لطاقة المستقبل (YFEL) لعام 2016 للانضمام لوفد دولة الإمارات المشارك في مؤتمر المناخ (كوب22)، الذي أقيم في نوفمبر 2016 في مدينة مراكش بالمغرب. وقد حظي المشاركون بفرصة قيمة لتوسيع معارفهم في مجال التنمية المستدامة والمشاركة في نقاشات دولية حول قضايا المناخ.
كما تم إطلاق «برنامج القادة الشباب لطاقة المستقبل» خلال القمة العالمية لطاقة المستقبل 2010 كمبادرة تهدف إلى إشراك الشباب في تطوير تقنيات الطاقة المتقدمة والتنمية المستدامة، وإعدادهم ليكونوا قادة المستقبل. ويتيح البرنامج لأعضائه فرصة التواصل مع صانعي القرار وقادة القطاع ومناقشة وتبادل الأفكار معهم والتعلّم واكتساب الخبرة منهم بما يقدم إضافة قيّمة لمهاراتهم ومعارفهم.