الاتحاد

الاقتصادي

الإمارات التاسعة عالمياً في استكمال الأبراج الشاهقة خلال 2016

احتلت الإمارات المرتبة التاسعة عالمياً على صعيد إنجاز الأبراج الشاهقة خلال عام 2016، بحسب التقرير السنوي لمجلس المباني الشاهقة والمساكن الحضرية.


وأفاد التقرير، بأنه تم إنجاز برجين شاهقين في الإمارات بارتفاع إجمالي بلغ 1871 متراً خلال العام الماضي، لتستحوذ الدولة على نحو 22% من مجموع أطوال الأبراج التي تم تشييدها في منطقة الشرق الأوسط خلال العام الماضي.


وجاء برج «ريجنت إمارتس بيرل» في أبوظبي في صدارة الأبراج المشيدة في الدولة خلال 2016، وتم بناء البرج المكون من 52 طابقاً بارتفاع 255 متراً، وحمل البرج رقم 27 في قائمة أطول الأبراج التي تم تشيدها في العالم خلال العام الماضي.


وشهدت دبي إنجاز البرج الذي يحمل اسم «118» والمكون من 46 طابقا بارتفاع 212 متراً، ليأتي في المرتبة 89 في قائمة أطول الأبراج التي تم تشيدها على مستوى العالم خلال العام الماضي.


وأوضح مجلس المباني الشاهقة والمساكن الحضرية أنه تم تسجيل رقم قياسي جديدة للأبراج الشاهقة التي تم إنجازها على مستوى العالم والتي بلغت 128 برجاً شاهقاً للمرة الأولى منذ ظهور هذا النوع من المباني عام 1960.


وأشار إلى احتفاظ برج خليفة بمكانته كأعلى برج في العالم، على الرغم من أن الأبراج التي تم تشيدها حول العالم خلال العام 2016 أحدثت تغييرا ملموساً في ترتيب الأبراج مع دخول 14 برجاً تم تشيده خلل العام 2016 إلى قائمة أعلى 100 برج.


ولفت التقرير إلى أن أطول برج تم استكماله في العالم خلال العام الماضي هو برج المركز المالي بمدينة «جينزو» الصينية الذي بات أطول برج بالمدينة الصينية والثاني على مستوى الصين، والخامس عالمياً بارتفاع 530 متراً.


ووفق المجلس العالمي للأبنية الشاهقة احتفظت آسيا بصدارة المناطق في تنفيذ الأبراج الشاهقة بعد أن شهدت استكمال 107 أبراج شاهقة خلال العام 2016، ما يعادل نحو 84% من إجمالي الأبراج المستكملة على مستوى العالم.


وبالنسبة لمنطقة الشرق الأوسط تم استكمال 9 أبراج شاهقة وهو الرقم نفسه الذي سجلته المنطقة خلال العام 2015، ورفعت أميركا الشمالية رصيدها من الأبراج المستكملة خلال العام الماضي إلى 7 أبراج مقارنة بأربعة أبراج خلال العام 2015.


وتوزعت الأبراج الشاهقة التي تم استكمالها حول العالم بواقع 83,6% في آسيا، و7% بمنطقة الشرق الأوسط، و5,5% في أميركا الشمالية، و1,6% في أوروبا ومثلها لأستراليا.


وبلغت حصة الأبراج السكنية نحو 16% فيما شكلت الأبراج الشاهقة متعددة الاستخدامات متعددة الاستخدامات نحو 30% من إجمالي الأبراج التي تم استكمالها حول العالم خلال العام الماضي، و52% للمكاتب، و2% للفنادق.


وجاءت الصين في الترتيب الأول عالمياً في استكمال الأبراج الشاهقة على مستوى العالم، يليها الولايات المتحدة الأميركية ثم كوريا الشمالية وأندونيسيا.


ويعد مجلس المباني الشاهقة والمساكن الحضرية بمثابة مصدر المعلومات المعترف به دولياً في هذا المجال، كما أنه الجهة المسؤولة عن التحكيم بشأن ارتفاعات المباني الشاهقة، وتحديد أطول مبنى في العالم، ويمتلك قاعدة بيانات واسعة تضم معلومات حول المباني الشاهقة التي تم أو يجري أو من المقترح بناؤها.

اقرأ أيضا

3500 سلعة بأسعار مخفضة في 75 منفذاً بالعين