الاتحاد

الرياضي

«الإمبراطور» يجتاز «الجوارح» بالتخصص

انفرد فريق الشباب بصدارة المجموعة الأولى لكأس الرابطة لكرة القدم برصيد 15 نقطة بعد الفوز على الشباب بهدفين لهدف في المباراة التي جرت بينهما أمس على ملعب الوصل في زعبيل بدبي وذلك قبل إسدال المنافسات على المجموعة بجولتين.
الفوز وضع الوصل على أبواب المربع الذهبي للبطولة بنسبة 80 % حيث ما تزال الفرص موجودة لأكثر من فريق في المجموعة للتأهل خاصة للشباب 12 نقطة واتحاد كلباء 11 نقطة والجزيرة 9 نقاط.
سجل للوصل البرازيلي أوليفيرا في الدقيقة 30 ومحمد جمال في الدقيقة 54 وسجل هدف الشباب عيسى علي في الدقيقة 60.
وبهذا الفوز يكرر الوصل انتصاراته للمرة الثالثة على الشباب هذا الموسم مرتين في كأس الرابطة ومرة بدوري المحترفين.
جاءت المباراة متوسطة المستوى سيطر الوصل على معظم فترات الشوط الأول الذي انتهى بتقدم الإمبراطور بهدف وسط حضور جماهير قليل للغاية لا يليق بالفريقين.
سنحت الفرصة الأولى لصالح الشباب وأهدرها محمد ناصر عندما وصلته كرة من دفاعات الوصل سددها ناصر فوق العارضة وكانت هذه الفرصة مؤشرا قويا من الجوارح بأنهم قادمون إلى زعبيل لتحقيق الانتصار.
وراد الوصل سريعاً حتى سنحت لماهر جاسم فرصة للتسجيل في الدقيقة الخامسة نجح الدفاع الشبابي في إبعادها حيث كانت تحركات ماهر مصدر إزعاج كبير، وفي الدقيقة التاسعة مرر يستى كرة خلف دفاعات الشباب إلى أوليفيرا الذي سددها قوية ولكن حارس الجوارح سالم عبدالله أبعدها في الوقت المناسب.
لعب الشباب المباراة بمحترف واحد وهو التشيلي فيلانويفا في حين لعب الوصل بالثلاثي يستى والشيبه وأوليفيرا.
انفتحت المباراة من الطرفين حيث طمع كل فريق في التقدم وهاجم الوصل عن طريق أوليفيرا ويستى وتقدم محمد جمال وماهر جاسم وضغط مستمر من عيسى علي.
خلال النصف الأول من هذا الشوط لم تكن هناك أي هجمة حقيقة من الفريقين حيث كانت الكرة محصورة معظم الفترات في وسط الملعب دون تهديد قوي أو صريح على الشباك.
هدف برازيلي
في الدقيقة 30 استطاع الوصل أن يترجم سيطرته النسبية إلى هدف عندما مرر عيسى علي كرة في عمق دفاعات الشباب وساهم يستى في تمريرها إلى اوليفيرا الذي انطلق بها وسددها في شباك الجوارح مباشرة قوية معلنة عن تقدم الإمبراطور.
وفي الدقيقة 34 يسدد ماهر جاسم كرة قوية ينجح حارس الشباب سالم عبدالله في إبعادها بصعوبة إلى ضربة ركنية.
سيطر الوصل على مجريات اللعب بعد الهدف وكان الأخطر تماماً في أرض الملعب حيث فرض الفريق هيمنته على عكس الشباب الذي لجأ الى الدفاع البحت.
وفي الثواني الأخيرة يهدر يستى فرصة لزيادة غلة الأهداف أهدرها بغرابة شديدة.
ومع بداية الشوط الثاني حاول الشباب تحقيق التعادل لكن رغبة الوصل في الفوز كانت كبيرة، وفي الدقيقة 50 كاد محمد ناصر أن يتعادل للشباب عندما سدد من داخل منطقة الجزاء وكانت الأفضلية بالفعل للشباب من حيث السيطرة والتهديد للمرمى.
هدف جمال
في الدقيقة 54 نظم الوصل هجمة عن طريق يستى لتصل في النهاية بعد شد وجذب بين دفاعات الجوارح وهجوم الوصل إلى محمد جمال سددها من مسافة بعيدة داخل شباك الشباب معلنة عن الهدف الثاني.
هدف شبابي
وفي الدقيقة 60 ينجح الشباب في تقليص الفارق بالهدف الذي سجله عيسى محمد برأسه قوية ليجعل المباراة تعود من جديد إلى قوتها ويستمر الأداء المفتوح بين الطرفين، الوصل للتعزيز والشباب للتعادل حتى انتهى اللقاء بفوز الوصل 2 - 1.

اقرأ أيضا

دجيكو يجدد عقده مع روما حتى 2022