الاتحاد

عربي ودولي

كشف اتفاق أميركي باكستاني لشن غارات ضد مخابئ القاعدة

وزير الخارجية الباكستاني شاه محمود قريشي لدى استقباله باوتشر في إسلام آباد

وزير الخارجية الباكستاني شاه محمود قريشي لدى استقباله باوتشر في إسلام آباد

كشفت صحيفة أميركية أمس عن توصل واشنطن إلى اتفاق مع باكستان يمكّن الأولى من شن غارات جوية بواسطة طائرات غير مأهولة انطلاقاً من أفغانستان، دون الحصول على موافقة مسبقة من إسلام آباد في حال تم رصد موقع زعيم ''القاعدة'' أسامة بن لادن في البلاد·
وفيما أقر الرئيس الأميركي جورج بوش أمس بأن القوات التي تقودها الولايات المتحدة في أفغانستان واجهت ''شهراً صعباً''، لكنه قال إنه واثق من أن استراتيجة الحرب تحقق نجاحاً، جدد مساعد وزيرة الخارجية الأميركية لشؤون آسيا الوسطى والجنوب ريتشارد باوتشر في إسلام آباد رفض بلاده المفاوضات الجارية في المناطق القبلية في شمال غرب باكستان حيث معقل ''القاعدة''، بين السلطات وزعيم حركة ''طالبان الباكستانية''·
وقال بوش تعليقاً على سقوط عدد من القتلى في يونيو هو الأعلى منذ غزو أفغانستان آواخر 2001: ''لقد كان ذلك شهراً صعباً في أفغانستان، ولكنه كان شهراً صعباً كذلك بالنسبة لطالبان''، وأضاف: ''لكنني واثق من أن الاستراتيجية ستنجح''·
وكان الجيش الأميركي أعلن أمس أن طائرة هليكوبتر طراز ''يو·اتش 60 بلاكهوك'' تابعة لقوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة تم أسقاطها بنيران أسلحة صغيرة في منطقة خاروار بإقليم لوجار جنوب كابول، مبيناً أنه لم تلحق إصابات بالغة بمن كانوا على متنها، وهذه هي ثانية طائرة هليكوبتر تابعة لقوات التحالف تتحطم خلال أسبوع·
وأفاد الجيش الأميركي أن الحادث الآخر الذي وقع في إقليم كونار شمال شرق أفغانستان ما زال رهن التحقيق، ولكن المؤشرات تشير إلى أن الطائرة الهليكوبتر تحطمت جراء عطل فني·
ونقلت صحيفة ''واشنطن تايمز'' أمس عن ''مسؤول مطلع'' قوله إن الرئيس الباكستاني برويز مشرف أعطى هذا الإذن عند بداية ''الحرب على الإرهاب'' في العام 2001 إذا ما تم رصد موقع بن لادن في المناطق القبلية الباكستانية حيث يعتقد أنه مختبئ على حدود أفغانستان· وكشف مسؤول كبير عن هذا الاتفاق للصحيفة فيما تتزايد مشاعر الإحباط والاستياء في وزارة الدفاع الأميركية ''البنتاجون'' وفي وكالة الاستخبارات المركزية ''سي آي ايه'' حيال عدم التمكن من العثور على بن لادن منذ 2001 وفي وقت شارفت ولاية بوش على نهايتها· وبحسب الصحيفة، فإن إسلام آباد كانت أذنت لـ''ألسي آي ايه'' بإرسال طائرات بدون طيار من طراز بريداتور سراً فوق أفغانستان للتصدي لحركة ''طالبان''، وواصلت السماح لها باستخدام هذه الطائرات فوق اراضيها·
من جهته، قال باوتشر: ''لا نوافق على فكرة إجراء تنازلات لقادة طالبان مثل بيعة الله محسود''· وتنظر واشنطن إلى محسود على أنه أحد أبرز قادة ''القاعــــدة'' في باكستان، وتعتبره إسلام آباد مسؤولاً عن موجة عمليات انتحارية لاسابق لها تستهدف باكستان منذ أكثر مــن سنة·
وفي مكان آخر قال عبدالرزاق قائد شرطة الحدود إن مهاجماً نفذ هجوماً انتحارياً بسيارة ملغومة استهدفت قافلة لقوات حلف شمال الأطلسي أمس، مما أسفر عن إصابة جنديين كنديين و3 من رجال الشرطة ومدنييْن اثنيْن على الطريق قرب بلدة سبين بولداك على الحدود مع باكستان·
إلى ذلك، أعلن قائد قوات حلف شمال الأطلسي ''الناتو'' في أوروبا الجنرال الأميركي جون كرادوك أمس، أن نشاط مسلحي ''طالبان'' يتوسع في أفغانستان، وأن حلفاء الناتو بحاجة إلى تعزيز تجهيز القوات أكثر من حاجتهم إلى زيادتها·

اقرأ أيضا