يتعاون المكتب الثقافي لحرم سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة سمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم رئيسة مؤسسة دبي للمرأة مع دار «بياجيه» للساعات والمجوهرات السويسرية العالمية لتنفيذ ومتابعة المشروع الفني الجديد في دولة الإمارات الذي يجمع عدداً من الفنانين المواطنين والمقيمين في الدولة. ويأتي هذا التعاون بموجب مذكرة التفاهم الأخيرة الموقعة بين الطرفين على هامش فعاليات النسخة الحادية عشرة من معرض «آرت دبي» 2017. ويمثل هذا المشروع الفني الفريد من نوعه في الدولة «تحدي» فرصة أمام مجموعة من المصممين والفنانين لإطلاق قدراتهم وطاقاتهم الإبداعية في إنتاج فني مركب ومميز يعكس مدى حرص المكتب الثقافي لسمو الشيخة منال بنت محمد على توفير المنصة الفنية التفاعلية للمواهب الناشئة والشباب الواعدين أصحاب الأفكار المبتكرة لاستكشاف آفاق جديدة ومتنوعة في هذا المجال تعزيزًا للحركة الثقافية الفنية في دولة الإمارات. وترتكز فكرة المشروع على الجانب المشرق في حياة الإنسان لترسيخ ثقافة السعادة في المجتمع من خلال تسليط الضوء على لحظات الفرح بكل أشكاله والذي يعيشه الفرد تحت أشعة الشمس المشرقة في دلالة على أهمية الفن وما يحمله من رسالة إنسانية سامية تعلم الأمل والطموح وتنشر السعادة. وأكدت منى بن كلي مديرة المكتب الثقافي لسمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم أهمية الشراكة الاستراتيجية مع دار «بياجيه» في تعزيز قنوات التواصل الثقافية مع الفنون الأخرى. وقالت إن هذا التعاون يعكس رؤيتنا المشتركة في تطوير مهارات التفكير الإبداعي لدى الفنانين من مختلف الفئات العمرية التزاماً بالتوجيهات الكريمة من سمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد في رعاية ودعم الإبداع الفني لدى المواهب الملهمة.. مرحبة بالعمل مع بياجيه لإيجاد فرص فنية جديدة وفريدة للفنانين الشغوفين بهذا المجال. من جانبها قالت شابي نوري المديرة التنفيذية لدار «بياجيه» أن دبي هي المكان المثالي للعيش بأسلوب متميز والاستمتاع بالحياة وبالأجواء الإيجابية والسعيدة تحت أشعة الشمس الدافئة وهي بيئة حاضنة للإبداع والابتكار فتحت أبوابها لـ «بياجيه» منذ سنة 1960 باعتبارها أول شركة طبعت بصماتها في تاريخ صناعات الساعات والمجوهرات الفاخرة مع خبرتها وتجربتها المبدعة في هذا المجال وهي تعد علامة مبكرة للشغف المتبادل تجاه الإبداع والجرأة في مجموعتها التي تضفي لمسة جمالية من خلال التركيز على الجانب المشرق للحياة واللحظات المليئة بنور الشمس في دبي التي لا مثيل لها.