الاتحاد

ثقافة

«الشارقة للشعر الشعبي» يكرم ثلاثة من الشعراء الرواد في دورته القادمة

برعاية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة يكرم مهرجان الشارقة للشعر الشعبي في دورته الثامنة خلال فبراير المقبل في قصر الثقافة بالشارقة عددا من الرواد المتميزين في مجال الشعر الشعبي وهم الشعراء: محمد الرقراقي، ومحمد بن صنقور وريف دبي، الذين كانت لهم جهود فاعلة في إثراء القصيدة الشعبية التي ظهرت من خلال دواوينهم ولهم أشعار وقصائد مغناة تؤكد مسيرتهم الشعرية وتبرز دورهم في الحراك الثقافي في الدولة.
وأوضح بيان صحفي صادر عن الدائرة امس حول سيرة الشعراء المكرمين أن الشاعر محمد بن سعيد بن جاسم بالرقراقي أشتهر بحبه للبداوة وحياة الترحال، حيث ترعرع في منطقة الظفرة بإمارة أبوظبي المعروفة بوجود عدد كبير من شعراء الشعر الشعبي. وترأس الشاعر الرقراقي مجلس شعراء المنطقة الغربية، وهو الآن عضو في مجلس شعراء أبوظبي، له قصائد عديدة في مختلف المواضيع ومنها مدحه للوالد الشيخ زايد رحمه الله قائلا:
و هو زايد الكايـد وقايـد المســيرة
عــلى الحــق رايــه للجمــيع عقيــد
حريب الردا سقم العدا كوكب الندا
حميــد الســجايا والكريــم حميــد
فيما تميز الشاعر محمد بن صنقور من إمارة أم القيوين منذ طفولته بشغفه في ملازمة مجالس الشعر وركوب الإبل والقنص، وقد ساهمت الحياة البدوية التي عاشها الشاعر في صقل مواهبه الشعرية، حيث ولد في عائلة تعشق الشعر، فكان أبوه صقر بن جمعة وأخوه جمعة بن صقر شاعران معروفان آنذاك.
يعد محمد بن صنقور من أبرز شعراء النبط في الإمارات، واستنادا إلى عمره الذي يناهز التسعين عاما فقد مر محمد بمراحل تطور الإمارات جميعها مما يجعله يوثق ويشارك في توثيق موروث قيم لدولة الإمارات العربية المتحدة. يتميز أسلوب محمد بن صنقور بالجزالة وحسن الصياغة، واستخدام أنواع مختلفة من الشعر النبطي كالمديح والغزل وغيرها، كما برز بين شعراء عصره بقصائده المربوعة والمثلوثة.
وقد ساهمت الشاعرة هييرة بن سعيد بن حميد الحلامي الملقبة بـ «ريف دبي» في إبراز الشعر الإماراتي من خلال كتاباتها لقصائد تغنى بها مطربو الخليج أمثال يوسف محمد لقصيدة «خيم الليل» والفنانة السعودية ألحان بنت سالم لقصيدة «يعاتبني»، و الفنان إبراهيم عبدالله لقصيدة «لا تظن السفر يمحي غلاك». الجدير بالذكر أن دائرة الثقافة والإعلام بالشارقة الجهة المنظمة للمهرجان قد كرمت في الدورة السابعة لمهرجان الشعر الشعبي الشاعر عبد الله بن ذيبـــان، والشاعرة (أنغام الخلود)، والشاعر محمد بن نعمان الكعبــــي في حضور حاشد للشعراء الإماراتيين والخليجين إضافة لكوكبة من الشعر العربي.
وقال الشاعر راشد شرار مدير مركز الشارقة للشعر الشعبي أن المهرجان يأتي بعد ملتقى الشارقة للشعر العربي والمزمع إقامته في الخامس من فبراير 2012 ليشكل المهرجان والملتقى نبض الشعر في الشارقة واسطة العقد في الفعل الثقافي بين شهر يناير الذي اختتمت فيه فعاليات ملتقى الخط العربي «منمنمات» وملتقى الشارقة التاسع للمسرح العربي وأيام الشارقة المسرحية في مارس، حيث تواصل الشارقة نشاطها الثقافي بتوجيهات سامية من صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي حاكم الشارقة نحو فعل ثقافي مستدام، كما أن استمرارية المهرجان للتأكيد على نجاحه المضطرد، والذي يتحقق بفضل الدعم المادي والمعنوي المستمر من حاكم الشارقة انطلاقاً من خيارات سموه بأن الشعر الشعبي من العناصر البارزة للموروث التراثي الإماراتي.

اقرأ أيضا

10 أمسيات و90 شاعراً في أيام قرطاج الشعرية