الاتحاد

ألوان

مُشاركات إماراتية وعُمانية قوية في «شاعر المليون»

حضور نسائي مميز

حضور نسائي مميز

أبوظبي (الاتحاد)

حفلت الحلقة التسجيلية الخامسة من برنامج «شاعر المليون» للموسم السابع، والتي بثت يوم الثلاثاء على كل من قناتي «أبوظبي» و« بينونة الفضائية»، بالتنافس والتألق لشعراء الشعر النبطي المشاركين.
وقد عرضت الحلقة التسجيلية الخامسة من الحلقات ما قبل المباشرة للبرنامج رحلة أعضاء لجنة التحكيم بعيداً عن أجواء التصوير والمقابلات، حيث قامت اللجنة بجولة مميزة لمهرجان الظفرة الذي أقيم ديسمبر الماضي، ومن أهم ما ميز هذه الحلقة في هذا البرنامج هو الكم الهائل من المشاركات الجيدة، والأسماء الرائعة التي قابلتها لجنة التحكيم.

مدارس شعرية
تفاوتت القصائد التي ألقاها الشعراء أمام أعضاء لجنة تحكيم المسابقة في المستوى الإبداعي وتنوعت من مدارس شعرية مختلفة، وعبرت في مضمونها عن هموم وطنية وتجارب إنسانية وأخرى ذاتية عاطفية، وقد قوبلت آراء أعضاء لجنة التحكيم ونقدهم بسعة صدر ورحب سعياً لاختيار الأفضل من الشعراء للتنافس على لقب حامل البيرق.
فقرات منوعة
تضمنت الحلقة مجموعة من الفقرات الشعرية والموسيقية إضافة إلى فقرات تسجيل آراء وتصريحات الشعراء أنفسهم في غرفة اعترافاتهم ما أظهر روح التنافس الحاد الذي ستشهده الدورة السابعة من البرنامج، فالشعراء حاولوا إبراز قدراتهم الشعرية الكبيرة من خلال الصور المبتكرة والأداء الجيد في النصوص المقدّمة ، وكذلك من خلال استعراض تجاربهم الشعرية أمام أعضاء اللجنة وزملائهم من الشعراء.
ولأن جولة أبوظبي هي الجولة الأخيرة وهي الفرصة الأخيرة لاختيار الشعراء وبعدها سيتم اختيار قائمة الـ 100 ومن ثمّ قائمة الـ 48 شاعراً لاستكمال الرحلة والمنافسة على اللقب في الحلقات المباشرة في شاطئ الراحة، كعادتها حملت الجولة في طياتها الكثير من الشعر المميز من قبل شعراء الإمارات والدول الأخرى، ولأنها آخر المحطات باتت ملتقى للشعراء لكل الدول، حيث ضمت الحلقة مشاركة شعراء من جنسيات مختلفة مما لا يقل عن 13 دولة منها «الإمارات، سوريا، السودان، ألمانيا، اليمن، سلطنة عُمان، السعودية، البحرين، العراق، قطر»، إلخ.... وكان المميز في هذه الحلقة تعدد اللغات والثقافات العالمية التي شهدها الشعراء في العاصمة أبوظبي ملتقى الثقافات وتحدث كل منهم بلغته الأم ولهجة موطنه.

إبداعات مميزة
كما كشفت الحلقة أيضاً عن إبداعات مميزة للشعراء الإماراتيين، فضلاً عن تطور ملحوظ في إبداعات شعراء الإمارات وفقاً لما أكده عضو لجنة التحكيم د. غسان الحسن، وبإجماع أعضاء لجنة التحكيم أشادت اللجنة بأن جولة أبوظبي كانت الأجمل والأقوى بل أهم ما تميزت به الجولة توهج مشاركة الشعراء العمانيين.
وللمرّة الأولى يُشارك شاعران شقيقان من الإمارات، وهما من طلاب الدراسة الأكاديمية للشعر النبطي في أكاديمية الشعر التابعة للجنة إدارة المهرجانات، والتي كان لها دور كبير في صقل مهاراتهما الشعرية وتطوير مستواهما الشعري على مدى السنوات الماضية.
وكان من المميز كذلك في جولة أبوظبي المشاركة النسائية الواسعة، حيث لاقت أبوظبي مشاركات كثيرة من العنصر النسائي تحديداً من الإمارات، قدم البعض منهن نصوصاً شعرية جميلة أجازتها اللجنة.

اقرأ أيضا