صحيفة الاتحاد

الرئيسية

44 جريحا بنيران جنود الاحتلال في الضفة والقطاع

جرح أربعة وأربعون فلسطينيا، على الأقل اليوم الجمعة، بنيران قوات الاحتلال الإسرائيلي أثناء مظاهرات منددة بقرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب اعتبار مدينة القدس المحتلة عاصمة لإسرائيل.

وأفاد الناطق باسم وزارة الصحة الفلسطينية في قطاع غزة أشرف القدرة في بيان أن "مجمل الإصابات في قطاع غزة برصاص قوات الاحتلال بلغ 41 إصابة". وتابع "معظم الإصابات كانت بالأعيرة النارية الحية المباشرة وواحدة بعيار مطاطي في الرأس وواحدة بقنبلة غاز في الكتف".


وبين القدرة أن "17 مواطنا أصيبوا في مواجهات شرق مدينة غزة، و15 بمواجهات شرق جباليا و3 في بيت حانون (شمال) و6 شرق خان يونس في جنوب القطاع".

وأكد الناطق باسم وزارة الصحة الفلسطينية في قطاع غزة أن "الطواقم الطبية تعاملت مع 60 حالة ميدانية بالاختناق أو الإغماء جراء استنشاق الغاز المسيل للدموع".



وتجمع المئات من الشبان والصبية الفلسطينيين بعد صلاة ظهر الجمعة في عدد من النقاط في قطاع غزة وأحرقوا إطارات السيارات وواجهتهم قوات الاحتلال بالقمع الشديد.

ونظمت الفصائل في محافظة وسط قطاع غزة تظاهرة بعد ظهر اليوم الجمعة احتجاجا على القرار الأميركي قبل ستة أسابيع.


وشارك مئات الفلسطينيين بعد ظهر اليوم الجمعة في جنازة فتى فلسطيني يبلغ من العمر 16 عاما استشهد مساء أمس الخميس برصاص جنود الاحتلال الإسرائيلي في مخيم المغازي وسط القطاع.


وفي الضفة الغربية المحتلة، أصيب ثلاثة فلسطينيين على الأقل برصاص قوات الاحتلال خلال مظاهرات احتجاجية مماثلة.

وخرجت مظاهرات احتجاجية في عدة قرى منها: بورين وبيتا واللبن الشرقية جنوب مدينة نابلس. وأدت إلى مواجهات عنيفة بين شبان وجنود الاحتلال بعد أن قمعوا مسيرة سلمية خرجت للتنديد بالإعلان الأميركي.

من جهة أخرى، شيع جثمان الفتى علي قينو (16 عاماً)، الذي استشهد أمس الخميس بعيار ناري أطلقه جيش الاحتلال وأصابه في الرأس، خلال مواجهات مع الاحتلال.
ومنذ السادس من ديسمبر الماضي، شهدت الأراضي الفلسطينية المحتلة سلسلة مظاهرات احتجاجية ومواجهات استشهد فيها 16 فلسطينيا على الأقل.