صحيفة الاتحاد

الإمارات

«متلازمة داون» تنظم ملتقى «التحصين الأمني» اليوم

دبي (الاتحاد) - تنظم جمعية الإمارات لمتلازمة داون، بالتعاون مع برنامج التربية الأمنية في الإدارة العامة لخدمة المجتمع بشرطة دبي، صباح اليوم في نادي ضباط الشرطة بالقرهود، ملتقى “التحصين الأمني لذوي متلازمة داون”.
وقال المقدم الدكتور إبراهيم محمد جاسم دبل، مدير إدارة خدمة التدريب الدولي في الإدارة العامة لخدمة المجتمع، والمنسق العام لبرنامج التربية الأمنية، إن الملتقى يأتي ضمن توجهات القيادة العامة لشرطة دبي، بضرورة مد جسور التواصل والتعاون مع مختلف المؤسسات المعنية بالشباب وإبراز إبداعات وذوي القدرات الخاصة ودعمهم بكافة السبل المتاحة، وتفعيل برنامج التربية الأمنية وترسيخ وجوده وتعميم نشره بين مختلف المؤسسات.
ولفت إلى أن الملتقى يعد أحد أهم الأدوات التي يتبناها البرنامج لتحقيق عدة أهداف أبرزها، مناقشة قضايا التحصين الأمني لذوي متلازمة داون بشمولية بحثاً عن مستقبل أفضل لهم في ظل تكامل العمل بين مختلف المؤسسات، وطرح قضاياهم باعتبار شرطة دبي جهة لها اهتمامها بأمن المجتمع وتوعيتهم بالمخاطر المحدقة بهم، وتدريبهم على كيفية تفادي التحديات التي يمكن مواجهتها.
وأكد مدير إدارة خدمة التدريب الدولي في الإدارة العامة لخدمة المجتمع، والمنسق العام لبرنامج التربية الأمنية، أن الملتقى فرصة كبيرة لإعادة تقييم البرنامج وتطويره بما يتلاءم مع المستجدات والتطورات سواء فيما يتعلق بالطالب أو بالمجتمع المحيط به، كما يهدف إلى التعرف على إمكانات المؤسسات الحكومية والأهلية ومساهماتها في تطوير قدراتهم، والسعي نحو توحيد السياسات والبرامج التنفيذية الموجهة لهم ، لتحقيق أفضل النتائج.
من جانبها، أشادت سونيا الهاشمي رئيس مجلس إدارة جمعية الإمارات لمتلازمة داون، باهتمام القيادة العامة لشرطة دبي بتوعية المجتمع لدعم هذه الفئة، ومساهمتهم في بناء المجتمع الذي ينتمون إليه من خلال الملتقى السابع للجمعية حول قضايا مهمة لذوي متلازمة داون وهي التحصين الأمني لما لها من أهمية في إبراز القدرات الذهنية والجسدية والإبداعية لديهم.
وأشارت الهاشمي إلى أن جمعية الإمارات لمتلازمة داون تهدف إلى توعية الأسر والمجتمع بضرورة دمج أبنائهم وتقديم كل ما أمكن من أجل إطلاق طاقاتهم الكامنة، وإبراز إبداعاتهم في المجتمع، وأكدت أن الدولة تحتضن طاقات وقدرات هذه الفئة وتعمل على توفير كافة الإمكانيات الداعمة لهم.