الاتحاد

عربي ودولي

بري: إلغاء الطائفية السياسية يؤمن ميزان القوى للأبد

أكد رئيس البرلمان اللبناني نبيه بري أن إلغاء الطائفية السياسية هو السبيل الوحيد الذي يؤمن إلى الأبد ميزان القوى السياسية في لبنان بعد 83 عاماً على نيل الاستقلال. وقال بري في مؤتمر صحفي عقده في مقر البرلمان أمس، بعد لقائه رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان في القصر الجمهوري صباحاً: “إن الهدف من تشكيل الهيئة الوطنية لإلغاء الطائفية السياسية هو خروج لبنان من الحالة التي يتخبط فيها حالياً”. ولفت إلى أن الدستور اللبناني نص على “أنه على المجلس النيابي المنتخب على أساس المناصفة بين المسلمين والمسيحيين تنفيذ المادة 95 من الدستور التي تنص على إلغاء الطائفية السياسية”.
وأوضح بري أن “ما تتوصل إليه الهيئة لا يكون تقريريًا بدليل أنه مجرد اقتراح ولا يعقل القول إن تقديم الإقتراح لمجلسي النواب والوزراء والهيئة التي بالتأكيد ستكون مناصفة إلى أخذ العلم وبمثابة إعطاء أوامر التنفيذ، هذا امر غير وارد”، لافتاً إلى أن “المشاركة في اللجنة مفتوحة للجميع ويمكن لأي طائفة أن تنتدب من تشاء والقول بضرورة التوافق على تشكيل اللجنة ليس مبرراً”.
وأعلن بري أن “وظيفة اللجنة هي الإعداد والتمهيد وتقديم النصوص لمجلس وزراء معروفة تركيبته ولمجلس نواب معروفة تركيبته”، مؤكداً أن “تعطيل تشكيل الهيئة الوطنية لا ينعكس على تعطيل درس مادة دستورية بل إلى استمرار تعطيل مواد أخرى يرتبط تطبيقها بالمادة 95 من الدستور”. ولفت بري إلى أن “دفاعي عن تشكيل الهيئة ليس دفاعاً عن شخصي بل عن أصول بلدي ومستقبله ومستقبل أبنائه”.
وأشار إلى ان هناك عدة أمور بإمكانها أن تخفف من الطائفية مثل “البحث الجدي في تنظيم الاعلام المرئي والمسموع لمنعها من أن تتحول إلى متاريس طائفية، كتاب تاريخ موحد، تحويل المؤسسات العامة للخدمة وأن تكون منافسة للمؤسسات الخاصة، إعادة العمل بالخدمة الالزامية في الجيش، البحث بقوانين النقابات الأحزب وغيرها”. واعتبر بري أن “الفرصة سانحة لتشكيل الهيئة الوطنية لالغاء الطائفية السياسية مع تشكيل حكومة الوحدة والمناخ السياسي الهادئ”.
وإعتبر بري أن “لا شيء أكثر أهمية من هذا الموضوع لمصلحة لبنان”، لافتاً الى أن “الموضوع يؤثر على موضوع الانتخاب”، مشيراً الى أننا “حاولنا عدة مرات للوصول الى قانون انتخابات على مستوى الدوائر الكبرى ولكن لم ننجح، وأخاف على لبنان من بقاء هذا الوضع القائم”.
وشدد على أن “بقاء الطوائف في لبنان أمر مقدس، ولكن علينا أن نزيل الدسم المضر للبنان في هذا الموضوع”.
ورداً على سؤال قال بري: “إن حرب اسرائيل مستمرة منذ العام 1948، وان الوضع القائم حالياً لا يعني أن النية العدوانية توقفت، وإنما باتت اسرائيل تحسب حساباً لأي عدوان على لبنان بفعل المقاومة”

اقرأ أيضا

أمير الكويت يكلف صباح الخالد بتشكيل الحكومة الجديدة