الاتحاد

الرياضي

بلاتيني: اللاعبون نجم الشباك في يورو 2008

بلاتيني

بلاتيني

هو صاحب الفرح·· المايسترو الذي أمسك بعصاه ليضبط إيقاع بطولة تابعها العالم كله باهتمام وشغف·· هو أسعد رجل في العالم لنجاح هذه البطولة·· أول بطولة أمم أوروبية تقام في عهده وهو رئيس للاتحاد الأوروبي لكرة القدم·· أتحدث عن الساحر الفرنسي الذي فاقت شهرته النجمة السينمائية الفرنسية ''بيرجيت باردو''·· أتحدث عن نجم كرة القدم السابق وأحد أفضل اللاعبين الذين أنجبتهم كرة القدم الفرنسية·· ميشيل بلاتيني·
ففي حوار معه في ختام ''يورو ،''2008 قال بلاتيني لصحيفة ''ليكيب'': لقد شاهدنا وشاهدت معنا كرة قدم جميلة وعلى أعلى مستوى·· وجو رائع أقيمت فيه البطولة من حيث التنظيم الذي نجحت فيه النمسا وسويسرا بامتياز· وأضاف بلاتيني أحد أشهر النجوم الذين ارتدوا الفانلة رقم ''''10: لا أستطيع أن أخفي إعجابي وحبي وتقديري للمنتخبات التي تلعب كرة هجومية رائعة·· ألمانيا، إسبانيا، روسيا، هولندا، واعتقادي الشخصي ان كرة المنتخبات الوطنية لها طعم ثان مختلف عن كرة الأندية، فالعواطف الجياشة والانفعالات الايجابية فيها تشجع على ازدهار رياضة كرة القدم· واستطرد بلاتيني قائلاً: معروف للجميع ان المنتخبات الوطنية هي التي منحت الشهرة والصيت والأضواء للنجوم الكبار ولهذا فإن بيليه ومارادونا ونجوم آخرين أصبحوا أكثر شهرة من غيرهم بفضل انجازاتهم مع منتخبات بلادهم أكثر من انجازاتهم مع أنديتهم·
ورداً على سؤال عما إذا كان نجاح البطولة يصب في مصلحة اللاعبين، أو انه انتصار للاعبين، قال بلاتيني: كرة القدم ملك للاعبين الذين يمارسونها، وعلى الكوتش أو المدرب ان يقف خلف الفريق لكي يساعده ويحدد اختياراته، أما التكتيك ففي تقديري الشخصي أن اللاعبين هم الذين يصنعونه، فهم الذين يفوزون ولهذا يمكنني ان أطلق على ''يورو ··''2008 بطولة اللاعبين، فاللاعبون هم نجم الشباك الأول في هذه البطولة·
الأكثر جاهزية
وعندما سألته الصحيفة عن تفسيره لفشل بعض الفرق الكبرى في البطولة، قال بلاتيني الحائز على الكرة الذهبية كأحسن لاعب ثلاث مرات، بعض المنتخبات كانت أكثر جاهزية من غيرها، فالروس على سبيل المثال كانوا في منتصف الموسم في بلادهم أي في قمة اللياقة فضلاً عن توافر المواهب في صفوف هذا المنتخب، ولعل هذا ما صنع الفارق عندما تفوقوا على الهولنديين الذين كان أغلب نجومهم في نهاية موسم طويل وشاق، مثلما كان الحال كذلك أيضاً بالنسبة لمنتخبي فرنسا وإيطاليا ولهذا خرجت فرنسا من الدور الأول ولم تصمد إيطاليا للمربع الذهبي·
ورداً على سؤال بشأن منتخب الديوك الفرنسية على وجه التحديد قال بلاتيني: عندما أرتدي بدلة رئيس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم فإني لا أكون فرنسياً ولا إيطالياً ولا أي منتخب آخر، وانما أكون محايداً ولهذا إذا كنت تريد معرفة مشاعري فإنني أقول لك لم أصب بخيبة أمل لا لخروج فرنسا ولا لخروج إيطاليا· ''ملحوظة: بلاتيني له جذور إيطالية''· وعلى المستوى الشخصي فإن ما كنت أريده وأتمناه تحقق وهو حالة المتعة والإثارة والعواطف والانفعالات في هذه البطولة التي أراها ناجحة بكل المقاييس·
وانتقلت الصحيفة الى سؤال مهم يتعلق بموعد إقامة البطولة في فترة أخرى غير تلك التي تقام فيها تجنباً لحالة الإرهاق البدني والذهني التي يعاني منها أغلب النجوم لإقامة البطولة بعد نهاية موسم طويل وشاق، فكان رد بلاتيني: أنا لم أفكر في هذا الأمر بشكل رسمي، وان كنت قد اقترحت في فترة ما فكرة إمكانية اقامة هذه المسابقة في بداية الموسم بدلاً من نهايته أي بعد إجازات اللاعبين الصيفية ولكنني بصراحة لم أتناول بحث هذا الأمر مع بقية أعضاء الاتحاد الأوروبي·
ولأن أكثر من مباراة في البطولة انتهت بضربات الترجيح التي لا يحبها بلاتيني، فقد سألته عما إذا كان سيناضل من أجل إعادة تطبيق قاعدة الهدف الذهبي، فقال: لقد كنت من المشجعين لتطبيق قاعدة الهدف الذهبي بدلاً من الاحتكام لضربات الترجيح، ولكن غالبية الاتحادات المحلية والمدربين لا يريدونه· وأضاف بلاتيني قائلاً: الأهم في تقديري ان تنتهي كل البطولات والمسابقات بنفس الطريقة لا أن تكون واحدة بالهدف الذهبي، وأخرى بالهدف الفضي وثالثة بضربات الترجيح ولكنني على أية حال أفضل ان تنتهي اي مباراة بهدف وليس بضربة جزاء ضائعة·
شاشات العرض
وكما شاهدنا جميعاً، فقد نقلت كل مباريات البطولة على شاشات عملاقة داخل الاستادات في النمسا وسويسرا ولهذا فقد سألت الصحيفة بلاتيني عما إذا كان ذلك مثار انتقادات ومبعث قلق وخاصة بالنسبة للعبات والالتحامات والأخطاء موضع النزاع بين طرفي كل مباراة والحكم، قال بلاتيني: ما حدث بالنسبة لنقل المباريات داخل الاستادات من خلال شاشات عملاقة يعتير سابقة أولى من نوعها، فهي المرة الأولى التي يتم فيها تجربة ذلك·· ربما تكون هناك بعض الأخطاء ولكنني شخصياً أعتقد ان ذلك جزء مهم من المتعة والـ''شو'' الذي يجب ان نقدمه للمشاهدين الذين يحضرون الى الملاعب·
وعندما ذكرته الصحيفة بما قاله قبل انطلاق البطولة بشأن جائزة الكرة الذهبية واحتمالات فوز كريستيانو رونالدو بها لو لعب دورة جيدة أو فوز تيري هنري بها لو سجل عشرة أهداف مثلاً، وسألته عن رأيه الآن بعد ان خرج المنتخبان البرتغالي والفرنسي من البطولة الواحد تلو الآخر، ووصول منتخبي إسبانيا وألمانيا الى مباراتها النهائية، فقال رئيس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم: أداء الألمان والإسبان الهجومي كان مقنعاً في أغلب المباريات ووصولهما الى المباراة النهائية مستحق، ولكن مسألة استحقاق أي لاعب من هذين المنتخبين لجائزة الكرة الذهبية قد يشوبها بعض الشكوك·
وعاد بلاتيني ليكرر من جديد في هذا الحوار رفضه لفكرة استخدام الفيديو أو الاعتماد عليه في كشف وتحديد أخطاء التحكيم، على اعتبار ان ذلك أمر غير مفيد للعبة، بل انه يفسد المباريات· وفي ختام الحوار أكد بلاتيني سعادته الغامرة بنجاح البطولة بكل المقاييس مشيراً الى ان البطولة كانت مرتفعة المستوى فعلاً ومليئة بالمواهب والمهارات الفنية العالية·

اقرأ أيضا