الاتحاد

الإمارات

العمل : إحلال مدروس لباقي وظائف مراكز المعاقين العام المقبل

دبي ـ سامي عبدالرؤوف:
أكدت وزارة العمل والشؤون الاجتماعية أنها ستستكمل مسيرة التوطين في العام المقبل من خلال احلال مدروس حيث سيتم توطين الوظائف المتبقية في مراكز المعاقين لتصل نسبة التوطين إلى 100 بالمئة تقريباً بعد أن وصلت إلى 95 بالمئة وفقاً لما قائم حالياً·
وصرح سعادة حميد بن ديماس وكيل الوزارة المساعد للشؤون الإدارية والمالية أن الوزارة سوف تبدأ قريباً في تنفيذ برنامج تأهيلي للكوادر الوطنية المرشحة لشغل نفس الوظائف التي كان يشغلها موظفون وافدون، مؤكداً أنه لن تحدث هناك فجوة أو خلل في تلك الوظائف التي يتركز معظمها في جوانب إدارية، مشيراً إلى أن الموظفين الوافدين هم الذين سيقومون بتأهيل وتدريب الكادر الجديد وهو ما يدلل على حسن العلاقة بين جميع العاملين في الوزارة من دون استثناء·
وقال بن ديماس: إن الوزارة استوفت نسب التوطين التي حددها مجلس الوزراء منذ 5 سنوات وهو ما يعني أن الوزارة تمتلك معدلات التوطين المطلوبة قبل صدور قرار مجلس الوزراء في عام ،2003 فالوزارة تمتلك اعلى نسبة للتوطين منذ فترة 6 سنوات حيث وصلت الوظائف الإدارية والإدارية المساعدة إلى 100 بالمئة ونفس النسبة في قطاع العمل ومكاتب العمل الفرعية وكذلك بعض الإدارات في قطاع الشؤون الاجتماعية كمراكز التنمية والضمان الاجتماعي بالاضافة إلى الوظائف المالية التي ستصل إلى نفس النسبة مع نهاية العام الحالي·
وأكد وكيل وزارة العمل المساعد للشؤون الإدارية أن الاحلال الذي تعمله الوزارة يتم وفقاً للخطة التي وضعها معالي الدكتور علي الكعبي والتي تستهدف الوصول إلى 95بالمئة نسبة التوطين في وزارة العمل وهيئة تنمية باعتبار انهما من أهم الجهات الراعية لسياسة التوطين والداعية اليها في مختلف القطاعات·
من جهة ثانية تفاعلت أمس تداعيات استقالة مدير إدارة العلاقات الدولية سالم علي المهيري، حيث ذهب اليه معظم الموظفين صباح أمس في ديوان الوزارة في دبي مطالبين ان يتراجع عن الاستقالة على ان يتولوا هم إبلاغ وكيل الوزارة بذلك، إلا انه كان مصراً على الاستقالة ولن يتراجع عنها، وزاد الأمر تفاعلاً بقيام سعادة مريم الرومي وكيلة الوزارة لقطاع الشؤون الاجتماعية بالذهاب إلى المهيري في مكتبه والسؤال عنه والثناء على دوره وأدائه في الوزارة وهو ما اعتبره الجميع لافتة طيبة من مسؤولة بالوزارة·
وأكد الموظفون ان استقالة سالم علي خسارة كبيرة لأحد الكفاءات النادرة التي هي محل اجماع واحترام من الموظفين وحتى من المراجعين، فضلاً عن السمعة الطيبة التي يتمتع بها عربياً وإقليمياً ودولياً نظراً لمنصبه المهم بالوزارة ـ مدير العلاقات الدولية ـ وهو ما مكنه من تمثيل الدولة في تلك المحافل حتى انه ساعد الوزارة على ان تكون عضواً مؤثراً في اجتماعات وزارة العمل لدول مجلس التعاون وكذلك منظمة العمل العربية·
وأكد مصدر مسؤول بالوزارة لـ 'الاتحاد' ان استقالة سالم علي نقطة تحول في الاستقالات باعتبار ان الاستقالات الماضية كانت في صفوف الموظفين، أما الان فانتقلت إلى مديري الإدارات وهو ما يعني كسر الحاجز النفسي لدى البعض وتشجيعهم على تقديم استقالاتهم، لاسيما ان هذه الاستقالة ستزيل تخوفهم مما قد يثار حولهم من شبهات باعتبار ان سالم علي من الاشخاص المعروفين بالنزاهة ورغم ذلك قدم استقالته·
وأفاد المصدر ان سالم علي كان مرشح الموظفين لمنصب وكيل الوزارة المساعد لقطاع العمل، حيث كان الاختيار الأفضل في ظل التكهنات بمجيء وكيل مساعد من خارج الوزارة، الأمر الذي رفضه الموظفون بطريقة غير مباشرة من خلال ترشيح سالم علي باعتباره الاحق والأفضل بين الكادر الإداري في الوزارة

اقرأ أيضا