الاتحاد

عربي ودولي

انفجارات تهز سامراء والبرلمان يجدد التحقيق في سقوط الموصل

استعراض رمزي احتفاءً بيوم الشرطة  في بغداد أمس (رويترز)

استعراض رمزي احتفاءً بيوم الشرطة في بغداد أمس (رويترز)

هدى جاسم، وكالات (بغداد)
في وقت راوحت المعارك مكانها على أكثر من جبهة ، هزت خمسة انفجارات بسيارات مفخخة يقودها انتحاريون أمس مدينة سامراء في محافظة صلاح الدين العراقية، تبعها هجوم مسلح شنه تنظيم «داعش»، بينما تصاعدت العمليات العسكرية وقصف التحالف الدولي والاشتباكات، والتفجيرات في عدة مدن عراقية لتوقع 22 قتيلا و54 جريحا عراقيا و66 من «داعش» بالتزامن معن أقرار مجلس النواب العراقي تشكيل لجنة جديدة للتحقيق في سقوط الموصل في محافظة نينوى، تضمنت مشاركة ممثلي نحو 20 كتلة برلمانية.
وذكرت تقارير واردة من بغداد أن انفجارات انتحارية كبيرة ضربت مدينة سامراء تبعها هجوم كبير شنه تنظيم «داعش»، وأسفرت عن مقتل 4 أشخاص وإصابة 40 آخرين في حين ذكر مسؤول أمني إن خمس سيارات مفخخة انفجرت عند ثلاث نقاط تفتيش على مشارف سامراء وتحديداً
في مناطق الحويش والخط السريع تلاها وابل من الصواريخ وقذائف المورتر أطلقها مسلحو تنظيم «داعش» الذين خاضوا اشتباكات لعدة ساعات قبل أن ينسحبوا تحت وابل من نيران الطائرات العراقية.
الى ذلك قال قائد في الجيش العراقي إن قوات من الشرطة المحلية والحشد الشعبي بدأت عملية عسكرية مساء أمس الأول على منطقة جبة التابعة لناحية البغدادي غرب الرمادي بمحافظة الأنبار، وأسفرت عن مقتل 40 عنصرا من «داعش». في حين قال قائد في البيشمركة إن نحو 20 عنصرا من التنظيم قتلوا باشتباكات تلت هجوما نفذه «داعش» بسيارة مفخخة في قرية حردان شمال شرق سنجار.
وفي نينوى أعدم «داعش» 11 شخصا بينهم أطباء ومحامون ومرشح سابق من القائمة العراقية للبرلمان، رميا بالرصاص وسط وجنوب الموصل. وقال المصدر إن «مسلحي التنظيم أعدموا أربعة أطباء وزوجة أحدهم، وثلاثة محامين رميا بالرصاص، بتهمة التجسس لصالح القوات الأمنية وعدم التعاون مع التنظيم»، كما أعدموا مرشح القائمة العراقية في الدورة السابقة للبرلمان حسين خضير. بينما قتل 4 من البيشمركة وأصيب 5 آخرون بانفجار سيارة مفخخة استهدفت دورية لهم عند مدخل قضاء تلعفر غرب الموصل.وفي ناحية اليوسفية جنوب بغداد قتل 3 أشخاص وأصيب 9 آخرون بانفجار سيارة مفخخة يقودها انتحاري استهدف نقطة تفتيش للشرطة.
وقالت قوة المهام المشتركة إن الولايات المتحدة وحلفاءها نفذوا 8 ضربات جوية استهدفت مسلحي «داعش» في والعراق خلال اليومين المنصرمين، مستهدفة وحدات ونقطة تفتيش للتنظيم بمدن الرطبة وتلعفر وكركوك والفلوجة وعين الأسد وسنجار.
وفي بغداد قتل ضابط مظلي إثر سقوطه على الأرض بعدما حال عطل فني دون فتح مظلته، خلال احتفال بعيد تأسيس الشرطة العراقية.
في غضون ذلك أقر مجلس النواب العراقي أمس تشكيل لجنة برلمانية جديدة للتحقيق في أسباب سقوط الموصل. وقال رئيس لجنة الدفاع والأمن البرلمانية النائب حاكم الزاملي إن اللجنة المؤلفة من 20 نائبا ستباشر العمل الأسبوع المقبل. وأضاف أن اللجنة السابقة كانت تقيم تحقيقا غير رسمي في سقوط المدينة، لكن البرلمان قرر تشكيل لجنة موسعة لذلك.
وأوضح أن اللجنة الجديدة تتألف من أعضاء لجنة الأمن والدفاع «لكن تم توسيعها لضم ممثلين عن جميع الكتل، ليبلغ العدد عشرين نائبا»، مشيرا إلى أن هذا الإجراء «جاء خشية من خضوع بعض أعضاء اللجنة لضغوطات من مسؤولين، ونحن لجنة مهنية نريد إحقاق الحق ونبين المعلومات الحقيقية في انهيار الموصل».
وقال الزاملي «غايتنا الوصول إلى من تسبب بهدر دماء العراقيين، فجميع الجرائم وقعت بسبب انهيار الموصل».

اقرأ أيضا

القوات الإيرانية تحتجز ناقلة نفط بريطانية في مضيق هرمز