الاتحاد

عربي ودولي

قصف مدفعي وصاروخي مكثف على الغوطة الشرقية

تعرضت الغوطة الشرقية في ريف دمشق، اليوم الأحد، لقصف عنيف من القوات السورية والميليشيات المتحالفة معها في محاولة لاقتحامها.
وقالت مصادر إن القوات الحكومية، مدعومة بالمليشيات، شنت هجوماً جديداً لاقتحام الغوطة الشرقية، وسط قصف مدفعي وصاروخي مكثف على المنطقة.
وأضافت المصادر أن الاشتباكات لا تزال مستمرة، من دون تقدم يذكر من قبل القوات المهاجمة.
ويأتي هذا الهجوم بعدما اغتال مسلحون مجهولون، أحمد الغضبان، منسق عملية المصالحة في وادي بردى شمال غربي دمشق، غداة إعلان السلطات السورية عن التوصل إلى اتفاق في المنطقة.
والغضبان معين من قبل الحكومة السورية لتنسيق اتفاق في هذه المنطقة، على غرار ما حصل في مناطق سورية أخرى سابقاً.
وأتاح الاتفاق بين قوات الحكومة والفصائل المعارضة في وادي بردى، دخول ورش الصيانة لبدء عملية إصلاح الأضرار التي لحقت بمصادر المياه المغذية لدمشق، الجمعة.
من جهة أخرى، تستمر الاشتباكات والمعارك بين تنظيم داعش الإرهابي والقوات النظامية لليوم الثاني على التوالي على محاور عدّة في مدينة دير الزور، شرقي البلاد.
وتأتي الاشتباكات عقب هجوم واسع شنه التنظيم على مواقع قوات النظام داخل مدينة دير الزور أسفر عن مقتل العشرات من الجيش السوري وإرهابيي داعش، وأودى بحياة مدنيين.

اقرأ أيضا