الاتحاد

الإمارات

بلدية الشارقة: إلزام المقاول المسؤول بإصلاح أضرار سقوط «رافعة النهدة»

الشارقة (الاتحاد)

ألزمت بلدية مدينة الشارقة المقاول المسؤول في حادثة وقوع الرافعة البرجية بمنطقة النهدة في الإمارة، بإصلاح الأضرار الواقعة في المباني المجاورة، وفي الأنترلوك بين الارتدادات بعد عمل التصريح اللازم لذلك، كما ألزمته بتقديم تقرير من طرف ثالث أو شركة متخصصة عن أسباب الحادث وتحديد المسؤولية لاتخاذ الإجراءات اللازمة حيال هذا النوع من الرافعات إذا ثبت وجود عيوب في تصنيعها.
وأكد المهندس يعقوب الزرعوني مدير إدارة الهندسة في بلدية مدينة الشارقة أن الرافعة برجية مرنة وتستعمل للمرة الأولى، كما يوجد تصريح لها صدر بتاريخ 20 مارس الماضي، وتأمين صادر من إحدى شركات التأمين صالح لغاية 13/‏‏9/‏‏2019، فضلاً عن وجود شهادة مبدئية لفحص وسلامة تشغيل الرافعة صدر في الـ20 من الشهر الماضي من شركة متخصصة.
وأوضح وصف الحادث بحسب مهندس الموقع وشهود العيان، أنه أثناء سحب قضبان السواند الترابية انقلبت الرافعة وسقطت في الموقع وامتد سقوط أجزاء منها في منطقة الارتداد بين البنايتين المجاورتين، ما أدى إلى وفاة العامل مشغل الرافعة الذي كان موجوداً في الكابينة الخاصة بها، إضافة إلى اصطدام أجزاء منها بأحد عمال الشركة أثناء وجوده في منطقة الارتداد، ما أدى لإصابته.
وأشار المهندس الزرعوني إلى أنه من خلال الفحص الظاهري لأجزاء الرافعة والقاعدة الخرسانية، فقد وقع الحادث لعدة أسباب، وهي تعطل مفتاح القفل الأتوماتيكي الخاص بالرافعة أثناء سحب أحد قضبان سواند الحفر، ما أدى لزيادة الحمل المسموح، فأدى ضعف قطاع الرافعة عند ارتكازها على القاعدة الخرسانية، إلى عدم تحمله لزيادة الحمل وكسره ما يعتبر سبباً في انقلابها، كما لوحظ عدم وجود تقوية للزوايا الأربع الرأسية للقطاع السفلي من الرافعة والمثبت في القاعدة الخرسانية، خلافاً لما هو موجود في القطاعات العلوية الرأسية للرافعة، وبما أنه لم يحدث أية أضرار أو شرخ في القاعدة الخرسانية عند منطقة الارتكاز المكسورة، فهذا يوحي بعدم قدرة منطقة الارتكاز على نقل الحمل الزائد إلى القاعدة.
من جانبه، أكد المهندس أحمد عبد الرحمن الجروان مدير إدارة تفتيش المباني في بلدية مدينة الشارقة، أن آلية التفتيش على الرافعات البرجية، تتم عن طريق التقديم لمعاملة تصريح رافعة برجية جديدة لموقع قيد الإنشاء من قبل المراجع سواء كان المقاول أو الاستشاري، بعد إحضار المستندات المطلوبة ليتم التفتيش على الموقع من قبل مفتشي المناطق.

اقرأ أيضا

حمدان بن زايد: دعم القيادة منحنا التميز في ساحات العمل الإنساني