الاتحاد

الإمارات

شرطة دبي تعلن عن مبادرة لأخد إفادات الأطفال المعنفين خارج المراكز

مشاركون في اللقاء (من المصدر)

مشاركون في اللقاء (من المصدر)

تحرير الأمير (دبي)

دعا اللواء عبدالله خليفة المري القائد لشرطة دبي إلى عدم منح تراخيص للمدارس دون التنسيق مع شرطة دبي والجهات ذات الصلة، معلنا عن مبادرة لصالح الأطفال المعنفين أو الذين يعيشون ظروفا اجتماعية خاصة تتمثل بالالتقاء بهم لأخذ إفادتهم خارج نطاق مراكز الشرطة مثل الفنادق ونادي دبي للفتيات والحدائق وأماكن لعب بغية كسر حاجز الرهبة لديهم. وكشف المري عن إطلاق مشروع عمل تطوعي ضخم للراغبين في الانضمام إلى متطوعي معرض دبي «إكسبو 2020».
جاء ذلك في لقاء مفتوح مع سكان منطقة البرشا الذي نظمته القيادة العامة لشرطة دبي أمس الأول في قاعة البرشا، ضمن فعاليات مبادرة الروح الإيجابية في مناطق اختصاص، وذلك بحضور مساعدي القائد العام ومديري الإدارات العامة وممثلين عن الدوائر المحلية والإعلاميين والصحافيين.
ورداً على دور الشرطة في حماية المراهقين والمراهقات المعنفات، قال اللواء خليل المنصوري مساعد القائد العام في الشؤون الجنائية: يوجد قسم في إدارة التحقيقات الجنائية متخصص لقضايا الأطفال ونساء ضابطات على دراية كاملة بكيفية التعامل مع الأطفال وهاتف مجاني (9001) ومكان مخصص لاستقبال الأطفال حتى أنها بعيدة عن مراكز الشرطة.
وفي إجابته عن وجود مدارس في مناطق قد تشكل خطورة على الطلاب طالب اللواء المستشار المهندس محمد سيف الزفين مساعد القائد العام لشؤون العمليات، بعدم منح أي مدرسة ترخيصاً دون العودة والتنسيق مع القيادة العامة لشرطة دبي.
وقال «سنعقد اجتماعاً مع الجهات المعنية في أقرب فرصة لبحث القضية وإيجاد حلول ذكية لهذا الأمر». وبدوره، أكد العميد أحمد بو غليطة اهتمام شرطة دبي بهذه الجوانب من خلال مبادرة دوريات أمن المدارس.
وشدد عبدالله خليفة المري القائد العام على أهمية وجود ثقافة جماهيرية وتعلم ذاتي، وأن يقوم أفراد الجمهور بالدور المنوط بهم وأرباب الأسر بحماية أبنائهم ومنازلهم، مشيراً في الوقت ذاته إلى أن اختفاء مظاهر تهور السائقين في شوارع دبي دليل على فعالية الإجراءات الصارمة التي اتخذتها الشرطة في الآونة الأخيرة لافتا أن بعض المشاهدات فردية ونحن لها بالمرصاد.

اقرأ أيضا

حمدان بن زايد: دعم القيادة منحنا التميز في ساحات العمل الإنساني