الاتحاد

الرئيسية

السعودية تتهم «الانقلابيين» بنهب المساعدات

صنعاء، الرياض (الاتحاد)

أكدت المملكة العربية السعودية التي تقود حملة التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن اليوم، التزامها بقرار مجلس الأمن الدولي رقم 2216 المتعلق بوقف إطلاق النار والسماح بدخول المساعدات الإنسانية للمناطق المحاصرة.
واتهم بيان للسفارة السعودية لدى القاهرة نقلته وزارة الخارجية على حسابها الرسمي في موقع «تويتر» مليشيات الحوثي وصالح الانقلابية بانتهاك كل الأعراف والمواثيق الدولية، وقال «إن المملكة وقوات التحالف حرصت منذ اليوم الأول للتدخل العسكري، والذي تم بناءً على طلب الحكومة اليمنية الشرعية، على مراعاة الجانب الإنساني، لكنه وبالرغم من التزام المملكة ودول التحالف بالقرار الأممي إلا أن جماعة الحوثي وصالح لم يستجيبوا، واستغلوا الهدنة لنهب المساعدات الإنسانية وتكثيف عدوانهم على اليمنيين، وعلى أراضي ??السعودية??».
وأشار البيان إلى أن مليشيات الحوثي وصالح ارتكبت 12704 حالات انتهاك للهدنة التي دخلت حيّز التنفيذ في 20 أبريل الماضي، واستمرت حتى 13 يوليو. وأضاف «إن إجمالي الانتهاكات التي ارتكبتها المليشيات بحق المدنيين والممتلكات العامة والخاصة بلغ خلال النصف الأول من العام الماضي 75382 ما بين القتل والإصابة والاختطاف والاعتقال التعسفي والاعتداء على الممتلكات العامة والخاصة وتفويض سلطات الدولة وتجنيد الأطفال والعقاب الجماعي».
وذكر البيان أنه خلال الفترة من 2014 إلى 2015 تم رصد 257 حالة انتهاك ضد المؤسسات الإعلامية، بينها 86 موقعاً إلكترونياً، واختطاف 91 أكاديمياً واعتقال 262 عسكرياً و1302 فرد لانتمائهم السياسي، و2706 حالات اختفاء قسري و32 فرداً تحت الإقامة الجبرية في صنعاء.
وأفاد بأنه في 20 أكتوبر 2016 أكد وزير الخارجية السعودي عادل الجبير تأييد دعوة الحكومة اليمنية لوقف العنف قائلاً، «نؤيد دعوة الحكومة اليمنية لوقف أعمال العنف، ولذلك فدول التحالف تتقيد بذلك، ولكن مرة أخرى أريد أن أؤكد أن لدينا الحق في الدفاع عن أنفسنا».

اقرأ أيضا

88 بالمائة من المصريين يؤيدون التعديلات الدستورية