الاتحاد

عربي ودولي

بوش يدعو إلى حماية معاهدة حظر الانتشار النووي

نجاد يرحب بمستشار الأمن الوطني الهندي في طهران

نجاد يرحب بمستشار الأمن الوطني الهندي في طهران

دعا الرئيس الاميركي جورج بوش الثلاثاء الأسرة الدولية الى اتخاذ موقف حازم من بعض الدول التي لا تحترم معاهدة حظر الانتشار النووي·
وقال بوش في بيان نشر في وقت تواجه فيه الاسرة الدولية تحديات نووية من ايران وكوريا الشمالية ان ''الدول الموقعة على معاهدة حظر الانتشار النووي يجب ان تكون حازمة مع البلدان التي لا تحترمها لتعزيز موقعها في التصدي للانتشار النووي''· ولم يذكر بوش ايران ولا كوريا الشمالية بالاسم لكنه قال ''لا يمكننا ان نسمح بأن تخل دول بالتزاماتها وتنسف الدور الاساسي الذي تضطلع به المعاهدة لضمان الامن في العالم''·
وانتقدت وزارة الخارجية الاميركية امس تصريحات لمسؤول كبير في وزارة الدفاع الاميركية قال انه يوجد احتمال متزايد لمهاجمة اسرائيل لإيران بسبب برنامجها النووي· وقال المسؤول الدفاعي الذي لم يتم الكشف عن هويته لمحطة تلفزيون ''ايه·بي·سي نيوز'' ان الاحتمال يتزايد أن تهاجم اسرائيل ايران مما يؤدي الى رد ضد كل من اسرائيل والولايات المتحدة· وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع الاميركية توم كيسي ''ليست عندي معلومات تدعم ذلك واعتقد انه غباء من الناس الذين غالبا لا تكون لديهم معلومات موثوقة عما يتحدثون عنه ان يؤكدوا امورا ولا تكون لديهم اللياقة لعمل ذلك باسمهم''·
في غضون ذلك رفض البيت الابيض التعليق على معلومات تحدثت عن أن الولايات المتحدة وسعت بشكل كبير عملياتها السرية في إيران مؤخرا· وقالت المتحدث باسم البيت الابيض دانا بيرينو ''لا يمكنني أن أعبر في اتجاه أو في آخر''· وردا على سؤال حول الاسباب التي تجعلها لا تؤكد ولا تنفي المعلومات التي نشرتها مجلة ''النيويوركر''، قالت بيرينو ان المجلة تحدثت عن عمليات سرية وان الادارة لا تعلق على مثل هذه العمليات·
وذكرت المجلة في عددها الأخير أن الكونجرس أرسل نهاية 2007 طلبا الى الرئيس جورج بوش حول توسيع العمليات السرية في ايران ''بشكل كبير''· وتقوم هذه العمليات التي طلب من اجلها بوش مبلغ 400 مليون دولار، على دعم مثلا الاقليات العربية والبالوشية في مناطق يواجه فيها الحكم المركزي اعمال عنف وكذلك دعم منظمات معارضة للنظام، حسب ما نقلت المجلة عن مخبرين عملوا أو يعملون في الجيش والاستخبارات او في الكونجرس·
ومن ناحيته، نفى سفير الولايات المتحدة في العراق ريان كروكر نفيا قاطعا ان يكون الاميركيون يعبرون الحدود للقيام بعمليات سرية عند الجار الايراني· ولكن هذا الامر لا يستبعد حصول عمليات من نوع آخر· وأكدت بيرينو ان بوش ''يحرص خصوصا على محاولة حل هذه المسألة بطريقة دبلوماسية''·
وفي طهران وقعت غالبية من النواب الايرانيين نصا يهدد بحد تعاون ايران مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية إذا تعرضت طهران لعقوبات جديدة بسبب برنامجها النووي·
وجاء في النص انه على الدول الكبرى ''ان تعلم انها لن تتوصل الى أي نتيجة مع القرارات والعقوبات· هذا الامر سيدفعنا فقط الى اتخاذ قرارات مثل التخلي عن البروتوكول الاضافي'' لمعاهدة الحد من الانتشار النووي·
وجاء في النص الذي وقعه 200 ونائب من أصل 290 في مجلس الشورى ''نرى أن المباحثات مع دول مجموعة 5+1 في إطار احترام الخط الاحمر للجمهورية الاسلامية فرصة مناسبة لهذه الدول لتسوية المشاكل القائمة''·
من جانبه حذر علي أكبر ولايتي مستشار المرشد الاعلى للجمهورية الايرانية اية الله علي خامنئي امس مسؤولي البلاد من اطلاق الشعارات ''الاستفزازية'' حول الملف النووي، في انتقاد ضمني للرئيس محمود احمدي نجاد· وقال ولايتي مستشار خامنئي للشؤون الدبلوماسية في مقابلة مع صحيفة ''جمهوري اسلامي'' إن ''على المسؤولين والخبراء السياسيين (···) تجنب التصريحات والشعارات غير المنطقية والاستفزازية''· وبخصوص الملف النووي لفت ولايتي الى ان ''مجموعة 5+1 تزن كل كلمة في تصريحاتها وشعاراتها'' معتبرا انه ''ينبغي التفوه بكلام أكثر اتزانا''·
وقال ولايتي الذي شغل فترة طويلة منصب وزير الخارجية ''بعض الكلام قد يسبب لنا المشاكل''، في اشارة ضمنية الى التصريحات الحادة التي يدلي بها احمدي نجاد حول هذا الملف· ودعا ولايتي للمرة الثانية خلال بضعة أيام الى بدء مفاوضات مع الغرب· وتابع ان ''الذين يتحركون ضد مصالحنا يريدوننا ان نرفض عرض الدول الكبرى ومن مصلحتنا بالتالي الموافقة عليه''· ورأى ولايتي أن الولايات المتحدة ''تسعى للقول إنه لا فائدة من التفاوض مع ايران'' في حين ''يقول الاوروبيون ان المفاوضات يمكن ان تفضي الى نتيجة''·
الى ذلك رفضت إيران أي مقارنة بين برامجها النووية وأنشطة كوريا الشمالية في المجال النووي· وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية محمد علي حسيني إن طبيعة البرنامج النووي للدول الأخرى تختلف عن طبيعة برنامج إيران النووي السلمي ''ومن الخطأ أن نجري مقارنة بينهما''·
وقال حسيني: ''تتم جميع النشاطات النووية الإيرانية تحت إشراف الوكالة الدولية للطاقة الذرية وهي متطابقة تماما مع قوانين معاهدة عدم انتشار السلاح النووي'' مشيرا إلى أن ''كافة تقارير الوكالة الدولية للطاقة الذرية'' تؤكد ''عدم انحراف برنامج إيران النووي''· وأضاف ''لهذا فإن إجراء أي مقارنة بين أنشطة إيران مع الدول التي لم تتصف بهذه المميزات يعد خطأ وغير منطقي''·

اقرأ أيضا

انتخاب أورسولا فون دير لاين رئيسة للمفوضية الأوروبية