الاتحاد

عربي ودولي

سوداني معتقل في إسرائيل يطالب بالإفراج عنه

ناشد المعتقل السوداني الطبيب حسن سليمان ابراهيم، هيئة الصليب الأحمر الدولي والمؤسسات الحقوقية المساعدة في الإفراج عنه أو حتى تسلمه من السلطات الإسرائيلية·
وأفاد في اتصال هاتفي من معتقل النقب مع الصحفي في وكالة ''معا'' للأنباء محمد عبدالنبي اللحام، بأنه معتقل منذ 28/8/2005 دون محاكمة ودون أي إجراء على الرغم من وجود قرار لمحكمة إسرائيلية بابعاده خارج البلاد·
وعن بداية قصة اعتقاله ووجوده في إسرائيل يقول الأسير السوداني انه من دارفور وعمره 31 عاما وأعزب، وكان يعمل في القطاع السياحي في منطقة سيناء المصرية، وتعرض لإغراءات للعمل في اسرائيل فوافق على ذلك ودخل الحدود وتم اعتقاله اثناء ذلك، ليكتشف ان هناك محاولة لاستغلاله واستثماره ''لأجندة'' سياسية اسرائيلية رفض التعاطي معها وكان ذلك بتاريخ 11/9/2004 كما قال·
واضاف الطبيب ''ادخلوني في زنازين سجن النقب لمدة 3 شهور وبعدها نقلوني الى سجن الرملة لمدة اربعة أشهر، وبعدها اطلقوا سراحي وعملت في الكيبوتسات (مزارع تعاونية) انا واربعة اشخاص كانوا معي ولكنهم حصلوا على حق الاقامة والعمل·
وعن عودته للمعتقل مرة اخرى، قال انه عمل لفترة بسيطة في ''الكيبوتسات'' وفي احد فنادق ابو غوش فوجئ باعتقاله بتاريخ 28/8/ 2005 واصدرت المحكمة قرارا بابعاده ومنذ ذلك الوقت حتى اللحظة وهو في السجن·
وعن علاقاته داخل السجن يقول انه التقى مع العديد من المعتقلين الفلسطينيين من الخليل وغزة ورام لله، وله صداقات معهم وهو موقوف في قسم للخيام داخل سجن النقب الصحراوي مع بعض المعتقلين العرب· واضاف ''علمنا من اكثر من مصدر ان هناك معتقلين يحملون الجنسية العراقية والموريتانية والسودانية والايرانية في المعتقل''·
ويعيش المعتقل السوداني ظروفا قاهرة، فعائلته تعرف انه معتقل لكنها لا تستطيع فعل شيء له ولا حتى زيارته نتيجة الظروف والعلاقات بين السودان، واسرائيل، وقال انه بحاجة ماسة الى محام يخلصه من الاعتقال·
وناشد الصليب الاحمر الدولي بالتدخل وتسلمه من اسرائيل، وعبر عن امنيته في ان يعيش في فلسطين·
وعن سر تدفق السودانيين على الحدود المصرية في محاولات لدخول اسرائيل، قال الطبيب ان هؤلاء ليسوا بسودانيين·

اقرأ أيضا

موسكو تنفي مزاعم المعارضة السورية بنشر قوات برية في إدلب