دبي (الاتحاد) أكد سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، رئيس هيئة دبي للطيران المدني رئيس مطارات دبي، أن قطاع الطيران في الشرق الأوسط يواصل التوسع وقد تجاوز معدلات النمو العالمية، مشيراً إلى أن التوقعات المستقبلية تبشر بالخير، وهي تقف وراء الاستثمارات الكبيرة التي يتم رصدها لتوسعة المطارات والأساطيل الجوية والتكنولوجيا والبنى التحتية التي تخدم قطاع الطيران في المنطقة. وقال سموه: «يستقطب معرض المطارات مزودي الحلول من كل أنحاء العالم ويوفر لهم الفرصة لاستكشاف آخر التوجهات، وتقديم المنتجات والخدمات المبتكرة المصممة لدعم النمو الجاري لقطاع الطيران والارتقاء بنوعية خدماته ومواكبة الارتفاع الكبير المتوقع بأعداد المسافرين». جاء ذلك بمناسبة انطلاق فعاليات معرض المطارات 2017 اليوم الاثنين، الذي يقام في مركز دبي الدولي للمعارض في الفترة ما بين 15 - 17 مايو الجاري، بمشاركة أكثر من 300 شركة مما يزيد على 50 بلداً، لعرض نطاق متنوع من التكنولوجيات والحلول المبتكرة، التي تأتي في خضم نمو متزايد يشهده قطاع الطيران في الشرق الأوسط، واستثمارات إقليمية هائلة في البنية التحتية للطيران. وستتمتع الدورة السابعة عشرة من معرض المطارات بعدد من الميزات الجديدة، حيث يقام على هامشها مؤتمرات وأنشطة متعددة هي: (منتدى قادة المطارات العالمية)، و(المعرض العالمي لتموين السفر وخدمات الرحلات في الشرق الأوسط)، وانعقاد الجمعية العامة لمنظمة نساء في الطيران، و(القمة العالمية لصناعة الطيران) التي تنظمها شركة هواوي و(يوم الأمن الجديد) الذي تنظمه شركة ريد. ويستمد هذا المعرض السنوي الأضخم من نوعه في العالم على صعيد المطارات الدعم من المنظمة الدولية للطيران المدني (إيكاو)، وهيئة دبي للطيران المدني، ومؤسسة دبي لمشاريع الطيران الهندسية، ومؤسسة مطارات دبي، ووكالة دبي الوطنية للسفر الجوي، ومجموعة سلسلة التوريد واللوجستيات في الشرق الأوسط، وجمعية المقاولين بدولة الإمارات العربية المتحدة، إضافة إلى شركة إماراتيك، الراعي الذهبي للمعرض، والهيئة الاتحادية للمواصلات البرية والبحرية بصفتها الراعي الفضي للمعرض، وشركة هواوي بصفتها كشريك للمعرض في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات. وقال دانيال قريشي، مدير مجموعة المعارض في شركة ريد الشرق الأوسط للمعارض، الجهة المنظمة لمعرض المطارات: «سيعكس معرض المطارات 2017 النمو الذي يشهده قطاع الطيران في الشرق الأوسط، حيث يتوسع المعرض لجهة المشاركة المحلية، والإقليمية، والدولية، ولجهة الدعم الحكومي، إضافة إلى توسعه على صعيد الأنشطة والمؤتمرات المرافقة». ويؤدي النمو في أعداد المسافرين والاستثمارات الضخمة في مشاريع المطارات إلى خلق فرص عمل جديدة في المنطقة، وجذب المشترين، والموردين والمصنعين العالميين، وستجلب منصة «ربط الأعمال» في معرض المطارات المشترين والموردين معاً للاستفادة من الفرص الجديدة، فضلاً عن تسهيل الصفقات التجارية من خلال منصتها الحصرية لربط الأعمال. وسينضم أكثر من 200 من المشترين المستضافين الذين ينتمون إلى 60 هيئة طيران إقليمية، والذين يتطلعون إلى منصة ربط الأعمال الفريدة من نوعها على صعيد تشبيك الأعمال، والتي توفر فرصاً تجارية لا مثيل لها من خلال الاجتماعات المقررة مسبقاً لهذا المعرض الجوي الذي يستمر لمدة 3 أيام. وكانت منصة ربط الأعمال قد شهدت في عام 2016 ما يزيد على 1.500 اجتماع مقرر مسبقاً بين المشترين المستضافين والعارضين.