الاتحاد

عربي ودولي

مقتل قيادي بارز بـ «القاعدة» في اليمن

جندي يمني يتخذ من حائط ساتراً ويطلق النار تجاه متمردين حوثيين في صعدة

جندي يمني يتخذ من حائط ساتراً ويطلق النار تجاه متمردين حوثيين في صعدة

أعلن اليمن أمس الأربعاء مقتل قيادي “كبير” في تنظيم القاعدة في اشتباكات مسلحة مع قوات الأمن في مديرية ميفعة محافظة شبوة، جنوب اليمن. ونقلت وكالة الأنباء اليمنية الرسمية “سبأ”، عن مصدر مسؤول بوزارة الداخلية قوله إن عبد الله المحضار “أحد كبار قيادات تنظيم القاعدة في اليمن “ قتل في اشتباكات مع قوات أمنية بعد أن فرضت حصارًا مشدداً على منزله في مدينة الحوطة بميفعة.
وأوضح المصدر الأمني أن قوات الأمن تمكنت أيضاً من اعتقال أربعة أشخاص من تنظيم القاعدة، مشيراً أيضاً إلى مقتل أحد الجنود في كمين نصبته “عناصر إرهابية” بمديرية حبان. إلا أن مصدراً مسؤولاً بالسلطة المحلية بمحافظة شبوة أكد لـ(الاتحاد) مقتل جنديين إثنين وإصابة أربعة آخرين فجر أمس الأربعاء في كمين مسلح بمنطقة النقبه بمديرية حبان، على بعد 150 كم من مدينة الحوطة بميفعة. وقال المصدر إن هؤلاء الجنود كانوا في طريقهم إلى مدينة الحوطة لتعزيز القوات الأمنية التي كانت تحاصر منزل المحضار.
وكان محافظ شبوة علي الأحمدي أعلن الثلاثاء أن الأجهزة الأمنية تلاحق حاليا أكثر من 25 من مقاتلي “القاعدة” في السلسلة الجبلية المحيطة بمدينة الحوطة.
وتشن الحكومة اليمنية منذ مطلع ديسمبر الماضي، حملة اعتقالات مكثفة ضد عناصر تنظيم «القاعدة» في اليمن، وأسفرت غارات جوية للطيران الحربي اليمني الشهر الماضي عن مقتل أكثر من 50 من مقاتلي “القاعدة”.
من جهة أخرى، أعلنت وزارة الدفاع اليمنية سقوط طائرة عسكرية “تدريبية” أمس الأربعاء في مدنية عدن “بسبب خلل فني”. وذكر الموقع الإخباري لوزارة الدفاع “سبتمبر نت” إن “طائرة تدريب من نوع L39 سقطت أثناء تحليقها في منطقة صلاح الدين بعدن وذلك نتيجة تعرضها لخلل فني”، مؤكداً نجاة طاقم الطائرة.
بدوره قال مصدر مسؤول بسلاح الجو اليمني لـ(الاتحاد) إن المعلومات الأولية تؤكد مقتل طاقم الطائرة المكون من شخصين “مدرب ومتدرب”.
وأكد المصدر، طلب عدم الكشف عن هويته، أنه تم تشكيل لجنة تحقيق خاصة لمعرفة ملابسات سقوط الطائرة. وقال مصدر محلي بعدن لـ(الاتحاد) إن الطائرة التي انطلقت من قاعدة العند العسكرية القريبة من عدن، كانت قد حلقت بعلو منخفض فوق مهرجان جماهيري لـ”الحراك الجنوبي” بمدينة زنجبار محافظة أبين، وذلك الذكرى السنوية الـ23 لأحداث 13 يناير1986 التي تسببت بحرب أهلية بين جناحي الحزب الاشتراكي اليمني، الذي كان يحكم جنوب البلاد. وقالت مصادر إعلامية يمنية محلية أن ما يقارب خمسة آلاف شخص شاركوا في المهرجان، مشيرة إلى أنه تم في المهرجان رفع شعارات مؤيدة للانفصال.كما تحدث في المهرجان، عبر الهاتف، نائب الرئيس اليمني السابق علي سالم البيض، الذي دعا إلى رص الصفوف لمواجهة ما أسماه نظام صنعاء.
وعلى صعيد الحرب في صعدة، قالت مصادر رسمية إن الوحدات العسكرية والأمنية في محور صعدة (شمال اليمن) سيطرت على المناطق والطرق التي كانت تستخدمها العناصر الإرهابية قرب غرابة و سودان ودمرت تحصينات وأوكار تلك العناصر وكبدتهم خسائر فادحة. وتصدت القوات الحكومية لمحاولات تسلل للعناصر الإرهابية في التباب الواقعة جنوب غرب الصمع ودمرت أوكارا إرهابية قرب المقاش.
ووجهت وحدات عسكرية ضربات محكمة ودقيقة لأوكار ومراكز تجمعات الإرهابيين في جاوي وسوق الخميس وسوق ثعيل و نيد البارق وجبل العميدة وبني شنيف في مديرية منبة وسقط العديد من العناصر الإرهابية قتلى وجرحى جراء تلك الضربات كما تم تدمير العديد من آلياتهم.
وقالت مصادر محلية في محافظة الجوف ان رجال القبائل في منطقة المبنى مديرية الزاهر تصدوا لمحاولة العناصر الارهابية التسلل الى مناطقهم ولقي عشرة من تلك العناصر مصرعهم بينهم القيادي الارهابي (أبو ثامر) - من أبناء مديرية سفيان وجرح آخرون - فيما استشهد المواطن (علي دهمش).
.
صنعاء: الحوار مع «القاعدة» فكري ويقتصر على التائبين

صنعاء (ا ف ب) - أوضح مصدر مسؤول في الخارجية اليمنية أمس أن دعوة صنعاء للحوار مع عناصر «القاعدة» إذا ألقوا السلاح هي دعوة لحوار فكري في إطار برنامج لإعادة التأهيل مخصص للتائبين من أعضاء التنظيم المتطرف.
وقال المصدر الذي نقلت تصريحاته وكالة الانباء اليمنية إن وزير الخارجية اليمني ابوبكر القربي لم يوجه دعوة مفتوحة للحوار في سياق توضيحه لدعوة في هذا الشأن وجهها الرئيس اليمني علي عبدالله صالح.
وذكر المصدر أن الدعوة «كانت تعني اعتماد اليمن على وسائل متعددة لمواجهة خطر الإرهاب ومن بينها الحوار الفكري مع المغرر بهم من الشباب المتطرفين في الخلايا الارهابية لتنظيم القاعدة وذلك في إطار برامج المناصحة مع أولئك المغرر بهم». وأضاف أن هذه الدعوة تأتي «تاكيدًا لرغبة الحكومة في فتح الباب أمام تلك العناصر للعودة إلى جادة الصواب والانخراط في مجتمعهم كمواطنين صالحين ونبذ العنف والإرهاب»

اقرأ أيضا

نيران "الاحتلال" تصيب عشرات الفلسطينيين في جمعة "الأسير"