الاتحاد

الملحق الثقافي

فوضى شاهين حقق نجومية الشباك وعمق القضية

منة شلبي (يمين) ويوسف الشريف وهالة صدقي وعبدالله مشرف

منة شلبي (يمين) ويوسف الشريف وهالة صدقي وعبدالله مشرف

تثير أفلام المخرج الكبير يوسف شاهين الجدل ويتعامل أغلب النقاد والجمهور معها باعتبارها ألغازاً أو رسائل غامضة ويتبارى الجميع في محاولة فك طلاسمها ورموزها لإثبات قدراتهم على قراءة ما وراء الصورة السينمائية· ولكن هناك خصومة تاريخية بين شاهين وشباك التذاكر· يوسف شاهين قدم هذه المرة فيلماً مباشراً وشديد الوضوح في رسالته· وتصدر لأول مرة أيضاً الإيرادات من خلال فيلم ''هي فوضى'' الذي كتبه السيناريست ناصر عبدالرحمن ولعب بطولته خالد صالح ومنة شلبي ويوسف الشريف وهالة صدقي وهالة فاخر ودرة التونسية· وعلى الرغم من النجاح التجاري فقد اثار الفيلم جدلاً حول ما يتضمنه من أفكار·

اختلف النقاد حول الفيلم بسبب مواقفهم الايديولوجية والفكرية مما طرحه السيناريو وليس حول الرؤية الفنية وربما اتفق الجميع على أن شاهين كان محقاً عندما أصر على كتابة اسم تلميذه المخرج خالد يوسف بجوار اسمه·

المواطن والسلطة

اقتحم الفيلم بجرأة علاقة المواطن بالسلطة من خلال تجاوزات ''حاتم'' أو الفنان خالد صالح أمين الشرطة في حي ''شبرا'' واختار الحي الشعبي الأشهر والمعروف بأنه أكثر مناطق القاهرة ازدحاماً حيث يضم كل ألوان وأطياف المجتمع المصري· وبدأ الفيلم بكشف ممارسات أمين الشرطة في ابتزاز وتهديد أهالي الحي وكيف أصبح الآمر الناهي في قسم الشرطة على الرغم من وجود المأمور ورئيس المباحث لتتضح الرؤية تدريجياً بأنه الأداة التي يستخدمها الأكبر منه للحصول على ما يريدون في مقابل إطلاق يده ومنحه كل الصلاحيات· ويقدم السيناريو رسالته بإدانة التجاوزات والعنف الذي يمارسه ''حاتم'' وكيف أنه جزء من فوضى عامة تسود المجتمع· فنجد جارة ''حاتم '' التي يحبها من طرف واحد مدرسة الانجليزي ''نور'' منة شلبي تعترف أمام احد مفتشي المنطقة التعليمية بأنها تخرجت في كلية الآداب قسم انجليزي من دون أن تتعلم الانجليزية بسبب فساد منظومة التعليم ويحاول ''حاتم'' التقرب إلى ''نور'' لكنها ترفضه خاصة أن قلبها تعلق بيوسف الشريف أو ''شريف'' وكيل النيابة وابن ناظرة المدرسة الفنانة هالة صدقي التي تعجب بنور وتعاملها كأبنتها·

وتمضي الأحداث لنرى ملاحقة ''حاتم'' وشغفه بجارته الشابة وتحول هذا الحب إلى حالة مرضية تدفعه للبحث عن ''حجاب محبة'' عند الشيوخ أو القساوسة ومحاولته استمالتها بتحسين شكله الخارجي وعمل ''نيولوك'' خاصة بعد أن شاهد تعلق ''نور'' بوكيل النيابة الوسيم وكلما شعر برفضها له اندفع يفرغ حقده القاتل وفشله في المساجين من أبناء المنطقة· وعلى الجانب الآخر نرى ''شريف'' يوسف الشريف مرتبط بـ ''سيلفيا'' الفنانة درة فهي فتاة مستهترة من طبقة ثرية ويستعد للزواج منها على الرغم من سلوكياتها التي يرفضها فهي تتعاطى المخدرات وتقضي وقتها في صالات الديسكو ونكتشف أن العلاقة بينهما اثمرت جنيناً لكنها قررت التخلص منه من دون علم ''شريف'' الذي يقرر التخلي عنها· لتضع والدته ''نور'' في طريقه وبسرعة يتجاوب مع جارته الجميلة ويبادلها الحب ويقرر خطبتها·

فوضى السياسة

وتتابع حركة الكاميرا لتكشف جانباً آخر من ''الفوضى'' وهي فوضى الشارع السياسي حيث تحولت الأحزاب إلى أكشاك يتاجر أصحابها بمطالب الناس واحتياجاتهم مع وجود هوة كبيرة بين تلك الأحزاب وأفراد المجتمع ونجد ''بهية'' هالة فاخر ام ''نور'' تقرر اللجوء إلى احد رموز تلك الأحزاب لينقذ ابنتها من مطاردة وسطوة امين الشرطة ''حاتم'' لكنها تكتشف أنه يتحدث لغة لا تعرفها·
واستثمر يوسف شاهين كل فرصة لإدانة الفوضى والقبح بداية من تحويل قصر احد أمراء العائلة المالكة السابقة إلى قسم شرطة وتشويهه واحتفاظ القسم ببعض اللوحات الفنية النادرة في حجرة مأمور القسم واعتبارها عهدة من وزارة الثقافة وعلى الرغم من ذلك لا يتورع ''حاتم'' عن بيعها وبجهل يمزق اللوحة ليضع بدلاً منها ما يريد و لا ينزعج المأمور فكل منهما لا يعرف قيمتها·
وعندما يتأكد ''حاتم'' من أنه فقد ''نور'' بعد أن ارتبطت بوكيل النيابة يقرر اخذها بالقوة ويستدرجها بخطة تتسم بالسذاجة إلى حد ما ليغتصبها وتعود في حالة يرثى لها وتراها والدتها وحبيبها ويندفع الجميع للانتقام من ''حاتم'' ومطاردته وتندفع خلفهم جماهير شبرا التي تحاصره داخل قسم الشرطة فيضطر لإطلاق النار على ''شريف'' لكنها إصابة غير قاتلة وبعدها ينتحر ''حاتم'' بينما الجماهير تتابع المشهد وكأنه عرض مسرحي·
اعتبر البعض فيلم ''هي فوضى'' رسالة تحريضية للتمرد وإثارة الفوضى· بينما رأى فريق آخر أن الفيلم صرخة غضب من انتشار فيروس ''الفوضى'' في كل جوانب الحياة·
ووصف البعض الآخر الفيلم بانه منشور سياسي ولا يصح أن يكون المبدع محرضاً وإنما عليه أن يتوقف عند طرح الموضوع ومناقشته من دون طرح حلول خاصة إذا كان الحل هو ثورة الجماهير·
وقدم الفنان خالد صالح واحداً من أجمل أدواره واستطاع أن يعبر ببراعة عن تناقضات شخصية ''حاتم'' امين الشرطة فكان يتحول من وحش كاسر إلى طفل وديع وكذلك نجحت منة شلبي لتثبت أنها تمتلك أدوات النجمة السينمائية وتجيد التعبير بصوتها وعينيها وجسدها· وحصل يوسف الشريف على فرصة حقيقية تضعه على أعتاب النجومية التي ترشحه لها ملامحه· اما هالة صدقي فقدمت واحداً من أنضج أدوارها وأصدقها على مدى مشوارها السينمائي· وعلى الرغم من المساحة القليلة نسبياً فقد اثبتت هالة فاخر أن لديها قدرات هائلة على التعبير حتى في مشاهد الصمت· وتوافقت الموسيقى التصويرية لياسر عبدالرحمن مع المشاهد الناعمة والعاتية التي غزلها السيناريست ناصر عبدالرحمن· أما الفنان رمسيس مرزوق فقد غاص بالكاميرا في أغوار يصعب أن يصل إليها غيره·
وبالرغم ما يحمله الفيلم من قيمة وجرأة في موضوعه لا يمكن للمشاهد أن يشعر بتواصل الإيقاع فقد انقسم الفيلم إلى جزأين الأول متناغم متوافق والأخير يشبه الحلقة الأخيرة من المسلسلات التليفزيونية ''المسلوقة'' نهاية ملأى بتفاصيل كثيرة وحل غير منطقي فتأتي النهاية سعيدة للجميع· فيلم يرضي الرقيب والجمهور ويحقق الإيرادات ويتضمن بعض رؤية يوسف شاهين وبعض افكار تلميذه النجيب خالد يوسف·

الفيلم في المحكمة

حددت محكمة عابدين للأمور المستعجلة بالقاهرة يوم 19 يناير موعداً لنظر الدعوى القضائية· التي رفعها محام يطالب بوقف عرض فيلم ''هي فوضى'' لاحتوائه على مشاهد تحث على الفتنة الطائفية بين المسلمين والمسيحيين ومشاهد أخرى تنال من هيبة القضاء· وجاء في عريضة الدعوى أن فيلم ''هي فوضى'' به العديد من التجاوزات التي تصيب الجمهور باشمئزاز وتمثلت في الاستهانة بالأديان وبرموز الدين المسيحي واعتداء من جانب أبطال الفيلم على الهيئات القضائية· وقال المحامي صاحب الدعوى أن الفيلم ينمي حالة ازدراء الأديان لدى الجمهور مما قد يسبب فتنة طائفية· واعتبر دعواه بمثابة صرخة موجهة للمسؤولين والمجتمع مطالباً بوقف عرض الفيلم نهائياً· وقال منتج الفيلم جابي خوري إن لكل فرد الحرية في تكوين وجهة نظر خاصة عن الفيلم منذ بداية عرضه مؤكداً خلو الفيلم تماماً من الاتهامات الواردة في عريضة الدعوى·

اقرأ أيضا