الاتحاد

الإمارات

«جنايات دبي» تحسم مصير مغتصب وقاتل طفل العيد 27 يناير الجاري

أكد أطباء متخصصون كانوا أجروا فحصاً طبياً شاملاً للمتهم باغتصاب وقتل طفل العيد، بأن المتهم يتمتع بقوى عقلية سليمة وهو مدرك لأفعاله جازمين بأنه يتحمل كامل المسؤولية عنها، ونفوا معاناته من أية أمراض نفسية أو عقلية، في حين دحضوا أن يكون هناك أي رابط بين سيرته الذاتية الشقية البائسة أو لإدمانه المخدرات والكحول وبين ارتكابه الجريمة .
وقال الأطباء إن المتهم يعاني من شذوذ جنسي كامل ونوازع شاذة لممارسة الجنس مع الأطفال على وجه الخصوص، مشددين على وجود استعدادات لديه لمعاودة ذات الفعلة مع الأطفال فيما لو قيض له ذلك.
وبينوا أن المتهم يستخدم الخمر والمخدرات لتساعده على ارتكاب شذوذه مع الأطفال، فيما قالوا إنه عنيف وان إدمانه على المخدرات و الخمر لمدة 15 سنة لم ينعكس بالسلب على جهازه العصبي.
جاء ذلك خلال الشهادة التي أدلى بها 3 أطباء نفسانيين من مستشفى راشد في الجلسة التي عقدتها محكمة جنايات دبي صباح أمس، برئاسة القاضي فهمي منير فهمي وعضوية القاضيين د. علي حسن كلداري ومنصور محمد العوضي والتي قررت خلالها رئاسة الجلسة عقب انتهاء مرافعة محامي الدفاع وإصرار النيابة على إيقاع عقوبة الإعدام بحق المتهم تحديد يوم 27 الجاري موعداً للنطق بحكمها في هذه القضية التي شغلت الرأي العام وتحظى باهتمام واسع من وسائل الإعلام المحلية والأجنبية.
وطالب يوسف فولاذ رئيس نيابة ديرة الذي جدد المطالبة بإعدام المتهم بإدراج تقرير الخبرة الطبية وشهادات الأطباء الثلاثة في قائمة أدلة الإثبات التي كانت النيابة قدمتها للمحكمة في وقت سابق، فيما طعن محمد السعدي محامي الدفاع في مرافعته بعدم توافر ركني جريمة سبق الإصرار لدى المتهم حينما قتل الطفل ليصل في نهاية المرافعة وبناء على رغبة موكله إلى المطالبة من هيئة المحكمة باستخدام الرأفة، واحتياطياً تلبية المحكمة طلب المتهم باستدعاء زوجة أبيه للإدلاء بشهادتها حول حياة البؤس والشقاء والعذاب التي تعرض لها المتهم على يديها في طفولته. ولوحظ أن البكاء خنق المتهم وهو يرد على سؤال رئيس الجلسة عما إذا كان لديه أي شيء بخصوص القضية يريد أن يقدمه للمحكمة، وقال المتهم انه إذا كان الحكم بإعدامه فإن هذا من الله عز وجل لكنه ناشد المحكمة في هذه الحالة أن تتفق مع أهله على توزيع تركته.
من جهة أخرى قال محمد السعدي محامي الدفاع عقب انتهاء الجلسة في رده على سؤال لـ “الاتحاد” إن من الأفضل توكيل محامي دفاع غيره للمتهم للدفاع عنه فيما لو قرر الأخير استئناف الحكم الذي ستصدره محكمة الجنايات في 27 يناير الجاري، وأحجم عن الإفصاح عما إذا كان سيتقدم باستئناف الحكم الصادر في حال طلب منه المتهم ذلك

اقرأ أيضا