الاتحاد

الإمارات

وفاة سيدة بعد 3 أيام من إجراء جراحة لها بمستشفى أم القيوين

توفيت صباح الإثنين الماضي السيدة (س . ع. ب) 41 عاماً تونسية، نتيجة هبوط حاد في القلب، بعد 3 أيام من إجراء عملية جراحية لها لاستئصال المرارة بمستشفى أم القيوين. واتهم زوجها إسماعيل السعيدي (من نفس الجنسية) أطباء الجراحة الذين أجروا لها العملية بالتقصير، “لأنهم كانوا يعلمون أن صمامات قلبها غير منتظمة” بعد معاينة الفحوصات والتحاليل التي أجريت لها. مؤكداً أنه سيرفع دعوى على أطباء المستشفى. وقال السعيدي الذي يعمل معلماً في مدرسة خاصة بدبي، إن الأطباء وقوعوا في خطأ طبي تسبب في وفاة زوجته “بسبب إصرارهم على إجراء الجراحة وهي تعاني من ضعف في دقات القلب”.
وأوضح أن زوجته التي تعمل ممرضة في الصحة المدرسية بأم القيوين، شعرت بآلام شديدة يوم الخميس الماضي، فنقلها إلى قسم الطوارئ، وتبين أن هناك حصوات على المرارة، ولابد من استئصالها. ولفت إلى أن الأطباء اختلفوا حول إجراء الجراحة حيث رفض اثنان منهم إجراءها بحجة أن صمامات القلب لا تعمل بانتظام، بينما أصر طبيبا الجراحة على إجرائها، لأن التأخير سيؤدي إلى مضاعفات خطيرة. وبعد التشاور بيننا وبين الأطباء وتحديداً الساعة 12 ظهر ذلك اليوم، تم الاتفاق على الانتظار حتى المغرب، للتأكد من انتظام صمامات القلب، وعندما حل والوقت المحدد تم إجراؤها وكانت حالتها مستقرة. ولكنها توفيت صباح الإثنين الماضي، نتيجة هبوط حاد في القلب بحسب الأطباء. من جهته، أكد راشد عبيد الشحي نائب مدير منطقة أم القيوين الطبية، مدير عام المستشفى، أن المريضة كانت بصحة جيدة بعد العملية، ولكن دهمتها جلطة في القلب صباح الإثنين الماضي، بعد 3 أيام من الجراحة، وتم عمل محاولات لإنعاش القلب، ولكن توفيت في نفس اليوم.
وأشار إلى إن هناك لجنة دائمة في المستشفى، لدراسة حالات الوفيات، وتم تشكيلها فور إبلاغنا بالوفاة، كما تم استدعاء الطبيب الذي أجرى العملية، للوقف على أسباب الوفاة.
وأضاف أن تقرير اللجنة أوضح أن الوفاة نتيجة لجلطة في القلب، وليس لها علاقة الجراحة، مؤكداً أن إدارة المستشفى قامت برفع تقرير بالحالة إلى وزارة الصحة، وتنتظر ما ستتخذه الوزارة من إجراء حول الوفاة

اقرأ أيضا

حمدان بن زايد يوجه بمتابعة وتلبية احتياجات أبناء الظفرة