الاتحاد

الإمارات

«صحة أبوظبي» تطلق حملة لمكافحة سرطان عنق الرحم

إبراهيم سليم (أبوظبي) - أطلقت هيئة الصحة في إمارة أبوظبي، أمس، حملة وطنية لمكافحة سرطان عنق الرحم، والوقاية منه، تبدأ من يناير الجاري وتستمر لمدة عام، وذلك تزامنا مع اليوم العالمي لمكافحة هذا المرض، الذي يمكن الوقاية منه واجتثاثه نهائيا.
وقالت الدكتورة جلاء طاهر مديرة برنامج مكافحة السرطان في الهيئة، إن هذه الحملة التي تقام تحت رعاية سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام، الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، “أم الإمارات”، تستهدف رفع معدلات الوعي لدى الجمهور عموما، خاصة الإناث والأمهات بشأن التطعيم الذي يقي من الإصابة بالمرض، الذي ينتقل إلى المرأة من الرجل في حال حمله الفيروس من سيدة مصابة.
ونوهت إلى أن الفيروس يظهر كخلايا سرطانية بعد الإصابة به بـ 15 سنة، مشددة على أن التطعيم ضده يقي الإناث من الإصابة به.
وأوضحت طاهر أن التطعيم يتم عادة في عمر البلوغ عند الإناث وقبل الزواج، لافتة إلى ارتفاع معدلات التطعيم داخل المدارس الحكومية بنسبة جاوزت 98% من الإناث في المنطقة الشرقية وهي نسبة عالية، و92%في مدارس أبوظبي، فيما تدنت النسبة إلى 85% في المنطقة الغربية، بينما لا يزال الإقبال على التطعيم أقل في المدارس الخاصة.
وقالت إن معدل الإصابة بالمرض بين السيدات في أبوظبي يبلغ 7.4 لكل مائة ألف سيدة، محذرة من أنه في حال لم تتم مواجهة المرض، فإن معدلات الوفيات الناتجة عن الإصابة به سترتفع إلى 25% بين السيدات المصابات.
وأضافت أن الإصابة بسرطان عنق الرحم، تشكل نسبة 9.4% من إجمالي الإصابة بالسرطان بشكل عام، في حين يبلغ عدد اللاتي يعانين من هذا المرض 61 سيدة في أبوظبي حتى الآن.
ووفقا للإحصاءات الحديثة في أبوظبي فإن السرطان هو ثاني سبب رئيسي للوفاة بين المواطنين، والثالث بين المقيمين، حيث تمثل الوفيات الناجمة عنه نسبة 15% من مجموع الوفيات في الإمارة.
وتعد سرطانات، الرئة، والقولون، والمستقيم، والكبد، والدم، والبنكرياس، أكثر 5 أنواع شيوعاً من السرطانات التي تتسبب بوفاة الرجال في أبوظبي، في حين تتمثل أكثر 5 أنواع شيوعاً من السرطانات التي تتسبب بوفاة النساء، في سرطان الثدي والقولون والمستقيم، وسرطان الدم والكبد والبنكرياس، فيما يعد سرطان الثدي أكثر أنواع السرطانات شيوعاً بين الجميع، وتمثل نسبته 25? من جميع حالات السرطان، و45? من السرطانات التي تصيب الإناث.
ويعد سرطان القولون والمستقيم ثاني أكثر أنواع السرطانات شيوعاً، وتصل نسبته إلى 9? من جميع حالات السرطان، وهو أكثر أنواع السرطانات شيوعاً بين الذكور، حيث تصل نسبته إلى 14?، والثالث في الإناث، بنسبة 7?.
ويعتبر سرطان عنق الرحم هو ثاني أكثر أنواع السرطانات شيوعاً بين النساء بعد سرطان الثدي، بنسبة 7.2%، كما أن ما يقارب نصف حالات الإصابة بهذا المرض تحدث بين النساء ممن تتراوح أعمارهن ما بين35 و55 عاما.
وألقى الدكتور خالد عيضة الجابري مدير إدارة الأمراض غير السارية بالهيئة، الضوء على البرنامج الذي بدأ تطبيقه، في مارس 2008، والذي يستهدف كافة طالبات الصف الحادي عشر بعمر من 15 إلى 17 عاما.
وقال إنه تم تطبيق البرنامج في كافة مدارس إمارة أبوظبي الحكومية والخاصة، من خلال إدراج اللقاح في جدول التطعيم المدرسي، حيث يعطى مجانا لكافة الطالبات المواطنات والمقيمات.
وأضاف أن تجربة أبوظبي، تعتبر من التجارب الرائدة في منطقة الشرق الأوسط، كما أن الإمارات هي من أوائل الدول التي طبقت توصيات منظمة الصحة العالمية والمؤسسات الصحية في هذا الشأن، حيث توازي نسبة التطعيمات فيها نظيراتها في الدول المتقدمة.
وأوضح أن برنامج العام الحالي 2013، يستهدف الفتيات والسيدات المواطنات من عمر 18 إلى 26 سنة، واللاتي لم يسبق لهن أخذ اللقاح من قبل.
البرنامج يطبق في 20 مركزا
يطبق برنامج التطعيم ضد سرطان عنق الرحم، في 20 مركزا صحيا تقدم خدمات، برنامج فحص ما قبل الزواج، وبرامج الفحص المبكر للسرطان، وبرنامج الفحص قبل التسجيل للجامعات.
ويستهدف البرنامج تطعيم 70 إلى 80% من الفئة المستهدفة خلال 5 سنوات، داعيا السيدات المتزوجات من عمر 25 إلى 65 سنة، إلى إجراء الفحص المبكر لسرطان عنق الرحم، خصوصا في حالة ضعف المناعة.
وفيما يتعلق بالفحص الدوري، فإنه يتم أخذ مسحة عنق الرحم، للسيدات من عمر 25 إلى 49 عاما، مرة كل 3 سنوات، ومن عمر 50 إلى 65 عاما مرة كل 5 سنوات.

اقرأ أيضا

حاكم الشارقة يوجه بإنارة منطقتي الحراي 1 و2 في خورفكان