الاتحاد

عربي ودولي

الإمارات: تشجيع حوار الأديان يحقق السلام والتسامح

رئيس الوفد الإماراتي معالي عبدالرحمن العويس وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع في منتدى حوار الحضارات في مدريد

رئيس الوفد الإماراتي معالي عبدالرحمن العويس وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع في منتدى حوار الحضارات في مدريد

اختتم المنتدى العالمي الأول لتحالف الحضارات اعماله أمس في العاصمة الاسبانية مدريد· وأعلن الممثل الأعلى للامين العام للامم المتحدة خورخي سامبايو عن الالتزامات التي توصل لها المنتدى بمشاركة أكثر من 350 شخصا من أكثر من 60 دولة· وقال بحضور وزير الخارجية الاسباني ميجيل انخيل موراتينوس ووزير الخارجية التركي علي باباكان ان المشاركين قد تمكنوا من تحويل فكرة تحالف الحضارات الى واقع بعد اربع سنوات من إعلان رئيس الحكومة الاسبانية خوسيه لويس رودريجيز ثاباتيرو عن مبادرته· واشار الى انه سيتم التركيز اعتبارا من الآن على وضع برامج وخطط لمحاربة الافكار المزيفة والمسيئة لصورة الآخر اضافة لضرورة ان يعمل المسؤولون ورجال الدين وقادة المجتمع على وضع برامج توعية تهدف الى تعزيز العلاقات بين الشعوب والى ضرورة احترام الاديان السماوية وعادات وتقاليد الشعوب· وشدد كذلك على اهمية محاربة الفقر والبطالة المنتشرة في كثير من المجتمعات، موضحا ان المنتدى المقبل سيعقد عام 2009 في اسطنبول·

وأكدت دولة الإمارات العربية المتحدة من جهتها أن مفهوم تحالف الحضارات يشكل أحد أهم المبادرات العالمية التي أطلقتها البشرية خلال السنوات الأخيرة· وأعرب معالي عبدالرحمن العويس وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع في كلمة ألقاها الليلة قبل الماضية أمام الوفود المشاركة في المؤتمر، عن شكره للحكومتين الإسبانية والتركية لإطلاقهما هذه المبادرة التي تبنتها منظمة الأمم المتحدة· ودعا الجميع إلى الاهتمام بتشجيع الحوار بين الحضارات والأديان لتحقيق عالم يعمه السلام ويسوده التسامح لا مكان فيه لسوء الفهم الناجم أصلا عن الجهل بالآخر ·

وشدد على أن دولة الإمارات ترى في التسامح بين مختلف الأديان والحضارات والأجناس ركيزة أساسية من ركائز الحياة في العالم بأسره، مشيرا الى احتضان الامارات لأفراد ينتمون لحوالي(200)جنسية مختلفة يتعايشون جميعا بسلام وتناغم وانسجام· وأكد أن الجميع من مختلف الأديان يمارسون معتقداتهم الدينية بحرية، وقال إن أكبر مسجد تحتضنه العاصمة أبوظبي يجاور مجمعات للكنائس الكاثوليكية والقبطية والإنجيلية وهو ما يرمز إلى الاحترام الذي تكنه الدولة للديانات السماوية والالتزام التام بالتفاهم والحوار·
وأشار معاليه الى ضرورة مواجهة أية محاولات متعمدة يقوم بها أشخاص أو جهات تدعي الانتماء للديانات والثقافات الأخرى لإلحاق الإهانة بالمفاهيم والقيم الدينية والثقافية للآخرين والسخرية منها مما قد يسهم في توليد حالة من العداء والكراهية· ودعا الى التصرف بمستوى أكبر من المسؤولية عند استخدام الحريات لاسيما في فضاء الإعلام الجماهيري لأن حق ممارسة الحريات لا يبيح أو يبرر نشر مواد تثير المشاعر وتهيج العواطف وتولد أو تعمق سوء التفاهم بين الثقافات والأديان وربما تقود إلى اندلاع أحداث لا تحمد عقباها·
وقال إن الترويج لمشروع ''تحالف الحضارات'' لن يتحقق ما لم نسع جميعا لبذل كل الجهود الممكنة لبناء الجسور بدلا من تكريس الانقسام والفرقة والتأسيس لعلاقات من الصداقة والاحترام بدلا من العداء والنفور ومحاربة الآراء والاتجاهات التي تعمق سوء التفاهم بين الشعوب بدلا من بناء أرضيات مشتركة بينها· وأوضح معاليه أن المسئولين في دولة الإمارات يواصلون تحمل مسؤولياتهم على الصعيدين الداخلي والخارجي سعيا لتحقيق الهدف الذي يطمح إليه الجميع وهو الإيمان الأعمق بمفهوم المجتمع العالمي ووحدة البشرية والتعاون بين الجميع· وأعرب عن أمله في أن يسفر '' مؤتمر تحالف الحضارات ''عن آلية عملية تضمن استمرار التواصل بين المشاركين فيه بحيث يساهم الجميع بصورة فعالة في تعزيز وتعميق الحوار وألا يقتصر دور الحضور على المساهمة في انعقاده فقط· وكان معالي عبدالرحمن محمد العويس قد ترأس وفد الدولة في أعمال المنتدى أمس الأول وضم الوفد سعادة محمد المر رئيس مجلس دبي الثقافي وسعادة سلطان محمد القرطاسي سفير الدولة لدى المملكة الاسبانية·

من جهته اعلن المبعوث الايراني الى المنتدى مساعد وزير الخارجية الايراني علي باقري عن تأييد هذه المبادرة التي تهدف الى تجاوز نقاط سوء الفهم بين العالمين الغربي والاسلامي، مشددا على غياب الولايات المتحدة· واتخذت اربعة قرارات في المنتدى، فأعلنت الملكة نور عن انشاء صندوق تدعمه عدة شركات هوليوودية لـ''تمويل انتاج وتوزيع افلام'' تهدف الى محاربة ''الانماط الثابتة'' الثقافية وشد أواصر الارتباط بين المجتمعات· واعلنت قطر عن ''تمويل خاص'' بقيمة مائة مليون دولار لإقامة شبكة لتوظيف الشبان العرب في منطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا·

اقرأ أيضا

واشنطن تعاقب 4 عراقيين بسبب الفساد وانتهاك حقوق الإنسان