الاتحاد

عربي ودولي

مسودة قرار دولي لفرض حظر الأسلحة على زيمبابوي

لاجئون يفترشون الأرض في جوهانسبيرج بعد فرارهم من العنف في زيمبابوي

لاجئون يفترشون الأرض في جوهانسبيرج بعد فرارهم من العنف في زيمبابوي

دعا مشروع قرار للأمم المتحدة خاص بالعقوبات صاغته الولايات المتحدة، مجلس الأمن الدولي لفرض حظر على تصدير الأسلحة لزيمبابوي مع تجميد أصول شركات وأفراد معينين من البلاد· وتنص مسودة القرار أمس ان المجلس لن يعترف باعادة انتخاب روبرت موجابي رئيسا لزيمبابوي في 27 من الشهر الجاري كما سيجمد أصول ويحظر سفر أي شخص ساعد الحكومة في ''تقويض العملية الديمقراطية'' او ساند أعمال العنف ذات الطابع السياسي· وأبلغ السفير البريطاني جون سويرز الصحفيين على هامش اجتماع لمجلس الأمن بقوله ''وضع زملاؤنا الأميركيون مسودة أولى ستناقش الآن على مدى اليومين القادمين''· وأضاف ''ونحن نؤيد بالتأكيد زيادة الضغوط على من يتحملون المسؤولية في زيمبابوي عن تخريب الانتخابات وإشاعة أجواء تم فيها تجاهل ارادة شعب زيمبابوي كما حدث في انتخابات الجمعة''·
وكانت المتحدثة باسم البيت الأبيض دانا بيرينو أعلنت في وقت سابق أمس أن الولايات المتحدة قد تكون مستعدة للاعلان عن عقوبات دبلوماسية واقتصادية جديدة على نظام موجابي ''خلال اسبوع او اسبوعين''· وأصدر الرئيس الأميركي جورج بوش السبت الماضي تعليمات لوزيري الخارجية والخزانة بالبدء بصياغة إجراءات عقابية جديدة بعد إعلان موجابي انتصاره في الانتخابات وهو ما أثار استياء عدد من دول العالم اعتبرت الانتخابات غير نزيهة وغير حرة· وأكدت بيرينو أن من بين الخطوات التي تجري دراستها فرض حظر على سفر مسؤولي النظام وفرض عقوبات اقتصادية بهدف حرمان النظام من المال وربما فرض حظر على الأسلحة· وكانت وزيرة الخارجية كوندوليزا رايس قد بحثت الأزمة الزيمبابوية مع الرئيس الصيني هو جينتاو مؤكدة أن الأزمة لا تعني الاتحاد الأفريقي وحده بل مجلس الأمن الدولي أيضا·
وكان موجابي قد وصل إلى القاهرة للمشاركة في القمة الأفريقية المنعقدة في منتجع شرم الشيخ بعد يوم واحد من أدائه اليمين الدستورية لتولي الرئاسة لفترة سادسة عقب انتخابات وصفها الكثير من قادة العالم بأنها غير شرعية· وقال مراقبو البرلمان الأفريقي إن الانتخابات في زيمبابوي لم تكن حرة ولا نزيهة· من جهته، أعلن الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون أن نتائج انتخابات الرئاسة في زيمبابوي '' لم تعكس حقيقة ارادة الشعب كما لم تنتج عنها نتيجة شرعية''· وبدورها، انتقدت المفوضية الأوروبية بشدة الانتخابات الرئاسية في زيمبابوي· وقال لويس ميشيل ، مفوض الاتحاد الأوروبي للتنمية والمساعدات الانسانية أمس في بروكسل ''من غير الممكن الاعتراف بقانونية نتائج هذه الانتخابات''·
ودعت المعارضة الزيمبابوية أمس القمة الأفريقية إلى تعيين موفد دائم لدعم جهود الوساطة التي يقوم بها الرئيس الجنوب أفريقي تابو مبيكي· فيما دعت بريتوريا النظام والمعارضة في زيمبابوي إلى التفاوض لتشكيل ''حكومة انتقالية'' لإخراج البلاد من مشكلتها السياسية الراهنة· من ناحيته، دعا رئيس الوزراء الكيني رايلا اودينغا أمس إلى تعليق عضوية موجابي في الاتحاد الافريقي إلى أن يجيز انتخابات حرة ومنصفة، وذلك في مؤتمر صحفي في نيروبي· وصرح اودينغا للصحفيين أنه ''ينبغي تعليق عضوية موجابي في الاتحاد الأفريقي إلى أن يسمح للاتحاد بتنظيم انتخابات حرة وعادلة''، وذلك إثر لقائه سناتور فلوريدا الأميركي بيل نيلسن· وأضاف رئيس الوزراء ''سيسبب الاتحاد الأفريقي سابقة خطيرة إذا سمح لموجابي بالمشاركة في لقاءاته''·

اقرأ أيضا

بومبيو يعلن إنشاء هيئة عالمية للحريات الدينية