الاتحاد

الرياضي

حمد: المباراة الأولى لها حساباتها الخاصة

يتسلح نشامى المنتخب الأردني لكرة القدم بالإرادة والعزيمة في مواجهة الماكينة اليابانية، ويتطلع المنتخب الأردني للمنافسة بقوة على إحدى بطاقتي التأهل عن المجموعة الثانية إلى دور الثمانية، في الوقت الذي يراقب فيه أداء ونتيجة مباراة السعودية وسوريا، حيث يخوض المنتخب الأردني مباراته الثانية أمام المنتخب السعودي يوم 13 يناير الجاري، وينهي مشواره في الدور الأول بلقاء سوريا يوم 17 منه.
وأجرى المنتخب الأردني جرعة تدريبية مساء أمس في ملعب النادي العربي القطري لمدة ساعة، عمد خلالها الجهاز الفني بقيادة عدنان حمد، إلى تثبيت التشكيلة التي تخوض مباراة اليوم، وتنفيذ عدد من التكتيكات الدفاعية والهجومية، والتي ترتكز على تعزيز القدرات الدفاعية من منتصف الملعب من خلال الدفع بخمسة لاعبين في منطقة المناورة، واللجوء إلى سلاح الهجمات المرتدة التي سيعول عليها النشامى كثيراً، لاستغلال المساحات التي قد يتركها اندفاع اللاعبين اليابانيين في طرفي الملعب.
وسيدفع المنتخب الأردني في مباراة اليوم بتشكيلة مكونة من عامر شفيع في حراسة المرمى، وسيتولى الثنائي حاتم عقل وبشار بني ياسين عملية مراقبة قلبي هجوم اليابان، فيما سيتحرك الظهيران باسم فتحي وسليمان السلمان بحذر في طرفي الملعب، بهدف توفير الدعم اللازم والضغط على اللاعبين اليابانيين لمنعهم من التصرف بالكرة كيفما يشاؤون، في حين سيتولى بهاء عبد الرحمن وعلاء الشقران أو شادي أبو هشهش عملية الدفاع من عمق منطقة الوسط لتحطيم الهجمات اليابانية، ومن ثم توفير المساندة للثلاثي عامر ذيب وحسن عبد الفتاح وعدي الصيفي، بهدف تنويع الخيارات الهجومية من طرفي وعمق المنطقة وتغذية المهاجم عبد الله ذيب بالكرات داخل منطقة الجزاء، كما ينتظر أن يتراجع عامر ذيب إلى الخلف قليلاً لتوفير التغطية اللازمة للظهير الأيمن سليمان السلمان الذي حل بديلاً عن المدافع المصاب أنس بني ياسين.
قال المدير الفني للمنتخب الأردني عدنان حمد في المؤتمر الصحفي الرسمي أمس، إن مباراة الافتتاح أمام اليابان لها حساباتها، والتعادل “وهو أحد خيارات المباراة” سيكون بمثابة نتيجة إيجابية، ولكن المنتخب الأردني لن يلعب بطريقة دفاعية بحتة تضعه تحت الضغط، بل أن الفريق الأردني سيظهر بشكل جيد.
وأبدى حمد تفاؤله من إمكانية الظهور المشرف في النهائيات الآسيوية، مؤكداً أنه درس المنتخب الياباني جيداً، ويعتبره الفريق الأفضل في آسيا، مشيراً إلى أن المنتخب الأردني لن يلعب على الهجمات المرتدة، بل سيلعب وفق الأسلوب الذي يناسب المنتخب الأردني في النهائيات.
وأكد حمد أن حسم الصراع على بطاقتي التأهل إلى الدور الثاني عن المجموعة الثانية لن يكون مبكراً، بل يمتد حتى الجولة الأخيرة في ظل وجود طموح وقدرة ورغبة لدى الفرق المشاركة على تحقيق نتائج إيجابية والمنافسة بقوة للعبور إلى دور الثمانية.
وأشار حمد إلى أن المنتخب الأردني يميل إلى اللعب الدفاعي الجماعي، وليس التركيز على مراقبة لاعب مهم أو أكثر في المنتخب الياباني، لأنه بطبعه -والكلام لحمد- لا يحبذ الرقابة الفردية، وهناك لاعبون متميزون في الفريق الياباني وعلى رأسهم هوندا وسيكونون جميعاً تحت رقابة لاعبي المنتخب الأردني.
وأكد حمد أن فوز الأمير علي بن الحسين بمنصب نائب رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم عن القارة الآسيوية، منح معسكر المنتخب الأردني معنويات عالية للظهور بشكل مشرف في النهائيات الآسيوية، مؤكداً أن لاعبي المنتخب الأردني يعرفون جيداً حجم التحديات وصعوبة المهمة، لكنهم على ثقة بأنهم قادرين على فعل الكثير أمام منتخبي اليابان والسعودية المدججين بالتاريخ الناصع والحصول على لقب البطولة 3 مرات لكل منهما.

اقرأ أيضا

العين يقترب من ضم مزاوياني