الاتحاد

كرة قدم

الرميثي: «العنابي» فرض هويته على «الإمبراطور»

الوحدة نجح في تجاوز الوصل إلى النهائي (تصوير حسن الرئيسي)

الوحدة نجح في تجاوز الوصل إلى النهائي (تصوير حسن الرئيسي)

علي معالي (دبي)

رفضت لجنة دوري المحترفين طلب شركة الوحدة لكرة القدم بتأجيل مباراة الفريق مع الشباب في الجولة 15 من دوري الخليج العربي، والمقرر لها الجمعة المقبل، حيث استند الوحدة في طلبه لتأجيل المباراة لوجود 4 لاعبين بالمنتخب الأولمبي المشارك في التصفيات المؤهلة لدورة الألعاب الأولمبية «ريو دي جانيرو 2016»، وهم محمد العكبري وأحمد راشد وسالم سلطان وسلطان سيف.
هذا الرفض للطلب الوحداوي لم يحبط عزيمة «العنابي» عن تقديم مباراة جيدة أمام فهود زعبيل في الدور قبل النهائي لكأس الخليج العربي، حيث استحق الوحدة التأهل للنهائي ومواجهة الأهلي، ليعيد الوحدة سيناريو التأهل لنفس البطولة في نسختها الأولى عام 2008/‏ 2009 مع سنة أولى احتراف، وكانت وقتها ضد فريق العين وخسرها الوحدة بهدف نظيف، وبعد 6 سنوات و292 يوماً عاد «العنابي» ليقترب من منصة التتويج في لقاء مرتقب سيكون هذه المرة أمام الأهلي.
وعلق أحمد محمد الرميثي رئيس مجلس إدارة شركة كرة القدم بنادي الوحدة على عدم الاستجابة لطلب تأجيل مباراة الشباب بالدوري، قائلاً: «لن يتم تصعيد الموقف، وسوف نلتزم تماماً بما طلبته لجنة دوري المحترفين، وسنخوض مباراتنا المقبلة ضد نادي الشباب، وثقتنا كبيرة في لاعبينا وقدرتهم مع جهازهم الفني بتقديم العرض اللائق بالعنابي في بطولة الدوري، وعلينا التعامل مع الواقع الحالي بمنتهى الجد والقوة والتركيز».
وقال: «لاعبو الوحدة أصبحوا جاهزين تماماً لتقديم الأفضل لديهم خلال الفترات المقبلة، وهذا يتضح بصورة جلية بعد الأداء الجيد أمام الوصل، حيث فرض الفريق هويته، ونجح في التأهل لنهائي كأس الخليج العربي، وظهر الجهد الكبير الذي يبذله المدرب ومعه اللاعبون، ورغم الغيابات الواضحة في صفوفنا بعدم وجود لاعبي المنتخب الأولمبي المشارك في التصفيات الأولمبية، إلا أن البديل كان جاهزاً تماماً للمشاركة، ولم يعد هناك فارق في صفوف العنابي بين البديل والأساسي».
وأضاف: «في مباراة الدوري على نفس الملعب كنا الأفضل، ولكن الوصل يومها خطف المباراة، واليوم بعد التأهل أصبحنا نفكر في كيفية تقديم مباراة تليق مع الأهلي في المباراة النهائية التي ستكون قمة في المتعة والإثارة بالطبع كونها مباراة بطولة».
وتابع: «الخطة التي تم وضعها أفرزت فريق يملك هوية جيدة، ويستطيع العودة في التوقيت المناسب للبطولات، وبكل تأكيد ما يقدمه الوحدة في هذه البطولة سيكون له الأثر الإيجابي علينا في مسابقة دوري الخليج العربي، وفي نفس الوقت لابد من توجيه التحية إلى جماهيرنا التي زحفت خلف العنابي رغم الارتباط بالعمل، لكن التواجد بهذا العدد في ملعب الوصل في زعبيل بدبي، يؤكد مدى الثقة التي بدأت تعود بين اللاعبين والجماهير ورغبة هذه الجماهير الوفية في دعمها ومساندتها الكبيرة للفريق في هذا التوقيت المهم من تاريخ البطولات».
من جانبه، أكد الأرجنتيني تيجالي مهاجم الوحدة على أن فريقه كان الأجدر بتحقيق الفوز من خلال العطاء والجهد على مدار 90 دقيقة ضد فريق قوي بحجم الوصل.
قال تيجالي: «كنا الأكثر سيطرة في الشوط الأول، ولم نترجم فرص أول 45 دقيقة، والهدف المبكر الذي بدأنا به الشوط الثاني جعل الأمور والسيطرة بين أيدينا، ثم جاء الهدف الثاني ليحسم النتيجة بشكل كبير لصالح فريقي».
لم يخف تيجالي خوفه بعد هدف الوصل الأول حيث قال: «بالفعل شعرت بالخوف والقلق من أن تنقلب نتيجة المباراة، بعد هدف فابيو ليما، وإذا لم أشعر بهذا الخوف فأنا لا أقدر فريق الوصل الذي يمتلك بالفعل عناصر جيدة جدا، ولكن في النهاية نجحنا في الحفاظ على المباراة لمصلحتنا».
وعن العصبية التي صاحبت لاعبي الفريقين قال: «هذا أمر طبيعي، خاصة وأن المباراة كانت حاسمة ولا مجال فيها للتعادل، كما كانت رغبة الفريقين واضحة في سعي كل طرف بالهجوم على الآخر، وبكل تأكيد سيكون هذا الانتصار دافعاً كبيراً للوحدة في المباريات والمسابقات المقبلة، وفريقي منذ سنوات لم يتأهل لنهائيات». أشاد تيجالي بمدربه قائلا: «أجيري من المدربين الأكفاء بالفعل، وهو يقدم مع الوحدة مستويات جيدة للغاية، ونجح في أن يعيد للفريق جزءاً كبيراً من عافيته، وكنا في أشد الحاجة لمثل هذا الانتصار».

اقرأ أيضا