سعيد ياسين (القاهرة) أرجعت ميادة الحناوي ظهورها مؤخراً فاقدة للكثير من وزنها إلى خضوعها لريجيم قاس لإنقاص وزنها، وأوضحت أن حالتها الصحية جيدة، وأبدت ندمها على تقديم أغنية «ما تجربنيش» لعمار الشريعي، وقالت إنها أرغمت على غنائها، ولم تسطيع أن تقول لا للشريعي تقديراً له، وتحدثت خلال لقائها مساء أمس الأول الجمعة في برنامج «عائشة» على القناة التاسعة التونسية، عن أهم القرارات التي ندمت عليها لاحقاً، وهو قرار الزواج الذي تعتبره من الأخطاء التي ارتكبتها، وبينت أنها غير نادمة على عدم إنجاب الأبناء، وقالت إن مشوارها لم يكن سهلاً، وأنه نتيجة عمل شاق، لتصل إلى ما وصلت إليه، ولفتت إلى أن أول خطواتها الفنية كانت حين اكتشفها الموسيقار محمد عبدالوهاب بالمصيف بسوريا، حيث استمع إليها هي وشقيقتها فاتن، وأعجب بصوتها، ودعاها للانتقال للقاهرة، وهو ما حدث بعد مدة، حيث سافرت لمصر بعدما تبناها فنياً، وبدأت التحضير لأغان، منها «في يوم وليلة» من كلمات حسين السيد، وأكدت أن اهتمام عبدالوهاب بها أثار غيرة زوجته نهلة القدسي التي طالبت بترحيلها، وهو ما حدث ومنعت من دخول مصر 13 عاماً، اكتشفت خلالها أن «في يوم وليلة» ذهبت إلى وردة.