الاتحاد

كرة قدم

الأخضر السعودي أضاع الحلم الأولمبي بـ «الصدمة»

منتخب السعودية ودع مبكراً بالخسارة أمام اليابان (من المصدر)

منتخب السعودية ودع مبكراً بالخسارة أمام اليابان (من المصدر)

أحمد سليم (الدوحة)

صدم المنتخب السعودي جماهيره من جديد، بعدما فقد فرصة التأهل للدور ربع النهائي من كأس آسيا تحت 23 سنة المؤهلة إلى الأولمبياد، وودع البطولة من الدور الأول، بعد أن تلقى خسارته الأولى أمام المنتخب الياباني 2-1، في المباراة التي أقيمت في ختام مباريات المجموعة الرابعة التي تأهل عنها المنتخب الكوري الشمالي على حساب الأخضر وتايلاند، بعد أن تساوت المنتخبات الثلاثة برصيد نقطتين لكل منها، بينما تأهل الياباني إلى الدور ربع النهائي في الصدارة ليواجه المنتخب الإيراني غداً، بينما يلعب منتخب كوريا الشمالية أمام منتخب قطر «المستضيف».
وجاء تفوق الكوري الشمالي على السعودية وتايلاند بفارق الأهداف، وفقاً للائحة البطولة والمادة (16) منها تحديداً، فإن المواجهات المباشرة بين المنتخبات المتساوية برصيد النقاط هي من تفصل بينها لتحدد المنتخب الأرجح منها والأحق في كسب بطاقة التأهل، وفي هذه الحالة يتم شطب نتائج المنتخب الآخر، وهو اليابان، واحتساب نتائج المنتخبات المتساوية فقط برصيد النقاط.
وجاء احتساب هذه النتائج على أساس أن المنتخب السعودي تعادل مع تايلاند (1 -1) ومع كوريا الشمالية (3- 3)، بينما تعادلت كوريا الشمالية أيضاً مع تايلاند بنتيجة (2 - 2).
وجاءت صدمة الجماهير السعودية كبيرة، فبعد أن تلقت الصدمة الأولى بالتعادل مع تايلاند في المباراة الأولى، وإضاعة الفوز على الكوري الشمالي في الدقائق الأخير، بعدما كان متقدماً 3-2 ليتعادل 3-3، ليأتي بخيبة جديدة بالخسارة أمام الكمبيوتر يكشف بها حال الكرة السعودية وما وصلت إليه لينال الأخضر واتحاد الكرة السعودي انتقادات كبيرة، سواء من الجماهير التي حضرت المباراة أو على مواقع التواصل الاجتماعي.
وأعلن الهولندي أدري كوستر مدرب المنتخب السعودي، عن تحمله الخسارة والخروج الآسيوي ووداع فرصة التأهل إلى الأولمبياد للمرة الثالثة في تاريخ الأخضر، وقال: «أتحمل المسؤولية كاملة بخروج السعودية من بطولة كأس آسيا»، مشيراً إلى أن الفريق لم يخض فترة إعداد قبل انطلاق البطولة.
وأضاف: «لعبنا أمام اليابان من أجل الفوز وحجز بطاقة التأهل إلى دور الثمانية، ولكنني فوجئت بمستوى لاعبي المنتخب السعودي، كما أن الفوز على المنتخب الياباني لم يكن سهلاً ، باعتباره أقوى المنتخبات في البطولة.
وتمنى المدرب الهولندي الاهتمام بلاعبي المنتخب الأولمبي، باعتبارهم مستقبل الكرة السعودية، لاسيما أنهم لا يلعبون بصفة منتظمة مع أنديتهم.
وقال ماكوتو تيجوراموري مدرب المنتخب الياباني:«حققنا المطلوب بتحقيق ثلاثة انتصارات في المجموعة الثانية». وأضاف:«حزين للغاية باهتزاز مرمى فريقي الياباني أمام السعودية، وذلك بعد خروجنا بشباك نظيفة في مباراتي كوريا الشمالية وتايلاند».
وحول مواجهة إيران، قال:«سنكشف عن نقاط القوة والضعف في المنتخب الإيراني من أجل التغلب عليها للوصول إلى المربع الذهبي».
وأكد يون جونج سو مدرب كوريا الشمالية أن فريقه سيواجه منتخب قطر وهو منتخب قوي، وقال:«سوف نلعب بكل قوتنا من أجل تحقيق الفوز في المباراة والوصول للدور قبل النهائي، ونحن نعلم أن المباراة ستكون صعبة جداً مع قطر، وسوف نقاتل من أجل حسم المباراة لمصلحتنا والفوز بها والوصول للدور قبل النهائي».
وأضاف:«حققنا الهدف بالتأهل للدور ربع النهائي من البطولة، ونعلم أن المهمة لن تكون سهلة، وسوف نجهز أنفسنا بقوة لمنتخب قطر المستضيف، ونعلم أن المواجهة ستكون صعبة، ولكن هذا لا يمنع أننا سوف نقاتل للفوز، ولا نخشى المنتخب القطري القوي».

اقرأ أيضا