الاتحاد

الإمارات

نادي دبي للصحافة يطلق مسابقة «الشباب يصنع منبره»

دبي (الاتحاد) - أعلن نادي دبي للصحافة أمس، إطلاق مبادرة هي الأولى من نوعها بعنوان “الشباب يصنع منبره”، وهي مسابقة طلابية تسعى لاستثمار واستكشاف المواهب المحلية وإبرازها على مستوى الوطن العربي، وتفتح المجال أمام الطلبة للمساهمة في إعداد برنامج الدورة الحادية عشرة لمنتدى الإعلام العربي المزمع عقده في مايو 2012 تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله.
وستمنح مبادرة “الشباب يصنع منبره” طلبة كلية الإعلام ومختلف تخصصات علوم الاتصال في جامعات الإمارات، الفرصة للتنافس في إعداد محتوى ومحاور ورشة عمل رئيسية، تطرح فيها قضية إعلامية من وحي رؤيتهم ومواكبتهم لتطورات المشهد الإعلامي العربي والدولي، ليتم اختيار أفضل الموضوعات والأكفأ من بين الطلبة للتحدث ضمن الورشة إلى جانب الإعلاميين والخبراء المشاركين في المنتدى.
وقالت مريم بن فهد، المديرة التنفيذية لنادي دبي للصحافة إن النادي يتطلع من خلال هذه المبادرة إلى حفز المواهب الشابة لتقديم ملاحظاتهم على التطورات الإعلامية، وتوقعاتهم حول كيفية خدمة الإعلام لقضاياهم، وإتاحة الفرصة للمبدعين لصعود منصة الحوار إلى جانب كبار الإعلاميين أصحاب الخبرة وصناع القرار، وتبادل الأفكار معهم وإيصال رسالتهم، لتكون هذه المشاركة بمثابة تكريمٍ للموهوبين منهم.
وأضافت أن المنتدى سيلعب دوراً رئيسياً في إكمال ما بدأته جائزة الصحافة العربية باستكشاف المواهب الشابة، حيث لا توجد فئة مختصة في الصحافة الطلابية لتستهدف هذه الفئة العمرية وتحثها على الإبداع، وتسمح لها بالتواصل مع العالم المهني في وقت مبكر.
وأشارت إلى أن النادي سيتعاون مع إدارات جامعات وكليات الدولة من أجل حث الطلبة للتنافس فيما بينهم، منوهة إلى أن الطلبة يلعبون دوراً أساسياً في المنتدى منذ انطلاقه أول مرة في العام 2000، حيث بدأت التجربة من خلال إتاحة الفرصة لهم للمشاركة في الإعداد والتنظيم كمتطوعين، ثم إشراكهم في إعداد محتوى إحدى ورش العمل والتحدث فيها، ومنحهم الفرصة للمشاركة في تطوير محتوى البرنامج وقضاياه.
وحدد النادي آخر موعد لاستلام المشاركات يوم 8 فبراير المقبل، حيث حددت المسابقة مجموعة من الشروط والمعايير التي تم نشرها على البوابة الإلكترونية للمنتدى على شبكة الإنترنت، كما يمكن للطلبة على اختلاف تخصصاتهم المشاركة فرادى أو ضمن مجموعات عمل، حيث سيتم تكريم الأكفاء منهم في عدة مواقع ومناسبات. يذكر أن الدورة العاشرة لمنتدى الإعلام العربي التي عقدت في شهر مايو الماضي، نجحت في استقطاب أكثر من 2800 مشارك من العاملين في المجال الإعلامي وصناع القرار والباحثين والأكاديميين وطلبة الإعلام، إضافة إلى أكثر من 23 ألف شخص شاهدوا وقائع المنتدى ضمن تقنية البث المباشر على شبكة الإنترنت، كما تم رصد مشاركة 40 جنسية من مختلف أرجاء الوطن العربي والعالم.

اقرأ أيضا