الاتحاد

الرياضي

موقع «الفيفا»: مفاجأة مخيبة لأصحاب الأرض

حارس قطر يفشل في التصدي للهدف الأول لأوزبكستان

حارس قطر يفشل في التصدي للهدف الأول لأوزبكستان

تطرق موقع الاتحاد الدولي لكرة القدم بالتفصيل إلى المباراة الافتتاحية لكأس آسيا أمس الأول، مشيراً في البداية إلى أن البطولة الخامسة عشرة بدأت بحفل مميز تخلله العديد من الألعاب النارية في أرجاء العاصمة القطرية الدوحة كافة، قبل أن تتحول الاحتفالات إلى الساحات المحيطة باستاد خليفة، حيث تخلل حفل الافتتاح عروض رقص ولوحات كروية متميزة أعلام الدول المشاركة في البطولة التي تقام على مدار 22 يوماً.
وعلى الرغم من استمتاع الحشد الكبير بحفل الافتتاح والذي نال الإعجاب، إلا أن الجمهور المحلي تلقى صدمة كبيرة بسقوط صاحب الأرض ومستضيف البطولة منتخب قطر أمام أوزبكستان في المجموعة الأولى للبطولة، وهو الفوز الذي شكل مفاجأة كبيرة لكثير من المراقبين.
لم يكن أسوأ المتشائمين من بين مشجعي المنتخب القطري يتوقع أن يحقق العنابي بداية سيئة في البطولة خصوصاً أن الحشد الجماهيري في المباراة الافتتاحية فاق 37 ألف متفرج ساندوا منتخبهم منذ بداية المباراة. إلا أن السيطرة الأوزبكية المبكرة والتي كادت أن تثمر بعد مرور سبع دقائق فقط بعد تسديدة ألكسندر جينريخ التي ارتطمت بالعارضة.
وبينما كانت الفرصة الأبرز للمنتخب القطري في الدقيقة 39 إثر ركلة حرة من فابيو سيزار ارتطمت بالقائم الأيمن، إلا أن منتخب أوزبكستان افتتح التسجيل في الدقيقة 58 بتسديدة قوية من أوديل أحمدوف ارتطمت بالعارضة ودخلت المرمى قبل أن يستفيد سيرفر دجيباروف من خطأ دفاعي ويسجل الهدف الثاني في الدقيقة 76 لينتهي اللقاء بفوز مفاجئ لأوزبكستان وخيبة أمل للجماهير القطري.
وقال موقع “الفيفا” إن سيرفر دجيباروف، الأوزبكي أفضل لاعب في آسيا عام 2008 لعب دوراً محورياً في وسط الملعب للمنتخب الأوزبكي، حيث قام بصنع العديد من الفرص للمهاجمين ألكسندر جينريخ وماكسيم شاتسكيخ، وقام اللاعب بإحدى وأربعين تمريرة صحيحة.

مجرد بداية

الدوحة (الاتحاد) - وصف سيرفر ديجباروف نجم وسط المنتخب الأوزبكي، وأفضل لاعب في قارة آسيا العام الماضي، إن الفوز الذي حققه فريقه على المنتخب اقطري كان مستحقاً، وعن جدارة، وفريقنا راقب مفاتيح اللعب في المنتخب القطري جيداً، وكان الأخطر، في الهجوم، وتمكن من ترجمة الفرص التي أتيحت له إلى أهداف أمام المرمي. وأضاف أعتقد أن النقاط الثلاث مهمة وتمنحنا الدافع المعنوي القوي، من أجل استكمال المشوار، نحو تحقيق المزيد من الانتصارات، والفوز باللقب، الذي جاء المنتخب الأوزبكي للدوحة من أجله، وعلى الرغم من أن الترشيحات ليست في صالحنا، ولكننا واثقون في قدراتنا، بدرجة كبيرة، ونعرف كيف نحقق ما نريد مع الاحترام للجميع. وقال أيضاً لا شك إن الفوز على الفريق المضيف، يعتبر ضربة بداية رائعة لنا، في البطولة الآسيوية، وسنحاول المحافظة على هذا الانتصار.

اقرأ أيضا

«المؤقتة» تحسم مصير تجمع «الأبيض» في يناير