الاتحاد

الرياضي

الوكالة الفرنسية: صدمة قطرية في أسوأ سيناريو ممكن

قالت وكالة الأنباء الفرنسية في تقرير لها عن مباراة الافتتاح لقد صدم منتخب قطر جمهوره، عندما استهل مشواره، في بطولة كأس آسيا 2011 لكرة القدم التي يستضيفها حتى التاسع والعشرين من الشهر الحالي بأسوأ طريق ممكنه بسقوطه أمام نظيره الأوزبكستاني صفر-2. وأضافت أن المباراة كانت الثانية بين المنتخبين في البطولة القارية، وحدث ذلك عام 2000 في لبنان وانتهت 1-1 في الدور الأول، كان “العنابي” يمني النفس بالفوز في مباراته الأولى لكي يخوض المباراتين المقبلتين ضد الصين والكويت في مجموعته من دون ضغوطات، وليعزز من آماله في بلوغ الدور ربع النهائي للمرة الثانية في تاريخه بعد دورة عام 2000 في لبنان عندما خسر أمام نظيره الصيني 1-3 غير أنه قدم عرضا مخيباً للآمال، خصوصاً في الشوط الأول وبات الخطأ ممنوعاً عليه لأن ذلك سيعني الخروج المبكر وضياع حلم إحراز اللقب. في المقابل، ظهر المنتخب الأوزبكي بشكل جيد، وجمع بين اللياقة البدنية العالية والفنيات العالية للاعبيه فحصل على فرص عدة نجح في ترجمة اثنتين والخروج بأول ثلاث نقاط له في البطولة، علما بأنه يسعى أيضاً إلى اجتياز حاجز ربع النهائي في مشاركته الخامسة في النهائيات.

اقرأ أيضا