الاتحاد

عربي ودولي

الحكم على ليبيا بدفع تعويضات لأسر ضحايا الطائرة الفرنسية

أمر قاضٍ اميركي ليبيا وستة عناصر من أجهزة استخباراتها بسداد أكثر من ستة مليارات دولار تعويضات لأسر ضحايا سبعة أميركيين قتلوا في تفجير طائرة ركاب فرنسية في عام 1989 · أقيمت هذه القضية فيما يتعلق بتفجير طائرة ركاب فرنسية فوق النيجر بغرب افريقيا قتل فيها 170 شخصا اثناء رحلة من نجامينا الى باريس· ونسبت المسؤولية في الهجوم على طائرة الركاب الفرنسية الى طرابلس وأدانت فرنسا ستة ليبيين غيابيا·
وقال قاضي المحكمة الجزئية الاميركية هنري كنيدي في مذكرة توجز التعويض الممنوح لاسر الضحايا ''ورثة مواطني الولايات المتحدة السبعة الذين لقوا حتفهم على متن طائرة الركاب الفرنسية في رحلتها رقم 772 يحق لهم استرداد القيمة الحالية للخسائر الاقتصادية الناجمة عن الوفاة الظالمة بما في ذلك الاجور والمزايا ومكافأة التقاعد التي كانوا سيحصلون عليها في نهاية حياتهم المتوقعة''·وحكم كنيدي في ابريل عام 2007 بأن ليبيا تتحمل مسؤولية مباشرة عن تفجير طائرة الركاب الفرنسية في رحلتها (يو· تي·ايه· 772)·
وجرت محاكمة في اغسطس لتحديد قيمة التعويضات التي يتعين على ليبيا ومسؤوليها دفعها لاسر الضحايا والشركة المالكة للطائرة· وقال ستيوارت نيوبيرجر وهو محام لاسر الضحايا ''هذا الحكم يثبت ان سيادة القانون ستسود دائما على الإرهاب الذي ترعاه أي دولة''· واضاف نيوبيرجر ''بسبب احكام مماثلة لهذا الحكم رفضت ليبيا الإرهاب وانضمت مجددا الى الدول المتحضرة في العالم''· وقال البيان ان ليبيا لم تذكر ان كانت ستطعن في أمر المحكمة لكن امامها حتى 25 فبراير لاتخاذ قرار·

اقرأ أيضا

اتهام سيدة بالتخطيط لتفجير كاتدرائية في لندن