الاتحاد

الرياضي

حكم الريال واليوفي يدير مباراة ويستهام وستوك

  مايكل أوليفر أثار جدلاً كبيراً باحتساب ضربة جزاء للريال في الوقت القاتل (أ ف ب)

مايكل أوليفر أثار جدلاً كبيراً باحتساب ضربة جزاء للريال في الوقت القاتل (أ ف ب)

أنور إبراهيم (القاهرة)

قرر الاتحاد الإنجليزي إسناد مهمة إدارة مباراة ويستهام وستوك سيتي في ختام الجولة 34 للدوري الإنجليزي «البريميرليج» اليوم إلى الحكم مايكل أوليفر الذي أدار لقاء ريال مدريد الإسباني ضد يوفينتوس الإيطالي في الدور ربع النهائي لدوري الأبطال الأوروبي«الشامبيونزليج» والذي كان أثار جدلاً شديداً في الأوساط الكروية الأوروبية، وتعرض لهجوم شرس من الصحافة الإيطالية، بعد احتسابه ركلة جزاء لمصلحة الفريق المدريدي في الدقيقة الأخيرة من الوقت بدل الضائع للمباراة، إضافة إلى قيامه بطرد الحارس الإيطالي جيانلويجي بوفون.
ولم يعبأ الاتحاد الإنجليزي بردود فعل الصحافة الإيطالية على أداء مايكل أوليفر في مباراة الشامبيونزليج لقناعته بأن هذه الحكم يعتبر واحداً من أفضل الحكام الإنجليز ومشهود له بالكفاءة والحسم، واسمه أدرج في شهر يناير الماضي ضمن أفضل حكام أوروبا في القائمة المتميزة لحكام الاتحاد الأوروبي لكرة القدم «اليويفا». ودافع بول لامبرت المدير الفني لفريق ستوك سيتي الذي سيواجه ويستهام عن الحكم بقوله: أعتقد أن أي حكم يجب ألا يخاف أي أرهاب أوضغط من جانب الجماهير أو اللاعبين وأن يضطلع بمسئولياته وفقاً لما يمليه عليه ضميره. وأضاف قائلاً: يقيني إنه اتخذ القرار الصواب، لقد سبق أن أدار مباراة لفريق في الدوري ضد هيدرسفيلد وكان قمة في الأداء. ولم يكن لامبرت هو المدافع الوحيد عن أوليفر، وإنما انبرت الصحافة الإنجليزية للدفاع عنه بقوة في قراره باحتساب ركلة الجزاء التي ارتكبها مهدي بن عطية قلب دفاع يوفنتوس ضد لوكاس فاسكيز مهاجم الريال، وأيضا بطرد بوفون حارس مرمي إيطاليا، وكتب وسام والاس رئيس قسم كرة القدم بصحيفة «تليجراف» في عموده اليومي مقالاً دافع فيه عن الحكم وقال: يمكن لبوفون أن يشكو كما يريد ولكن الحكم اتخذ القرار الصحيح. وأشار إلى أن مسألة الزعم بأن عدم اختياره للتحكيم في مونديال روسيا بسبب سوء مستواه، ليست حقيقية لأن الروس هم الذين قرروا عدم مشاركة أي حكم إنجليزي في البطولة.
أما صحيفة «ديلي ميل» فقد نقلت تصريحات للحكم الإنجليزي السابق جراهام بول أشاد فيها بشجاعة هذا الحكم، مؤكداً أن قراريه باحتساب ركلة الجزاء وطرد بوفون صحيحان. وكانت الصحافة الإيطالية وأيضاً الكتالونية الموالية لنادي برشلونة العدو اللدود للريال قد شنت هجوماً شرساً على الحكم الإنجليزي، ووصفت صحيفة «سبورت» الموالية للبارسا ركلة الجزاء بأنها «سرقة القرن»!.

اقرأ أيضا

سيميدو يغادر المستشفى ويغيب عن تدريبات برشلونة اليوم