الاتحاد

الإمارات

خبير بريطاني يحث على توعية الأطفال بسبل معالجة الأزمات والكوارث

أكد الدكتور بيتر دريسكول عميد كلية طب الطوارئ في المملكة المتحدة ضرورة إدراج مواد تتناول الإسعافات الأولية المتعلقة بالطوارئ في المناهج الدراسية، لزيادة وعي الأطفال في المجتمعات والاستفادة منهم حال وقوع أزمات أو كوارث طبيعية.
وقال الدكتور دريسكول في تصريحات لـ”الاتحاد” إن العديد من الدول الأوروبية تركز على تدريس مواد تعليمية في مناهجها الدراسية للأطفال لتنشئتهم على قدر من الوعي بكيفية الإسعافات الأولية في أوقات الأزمات.
وأضاف أن التعاون بين الجهات المعنية من مستشفيات ومدارس لا بد وأن يثمر عن تطوير الأفكار في هذا الشأن لحماية المجتمع.
وأشاد الدكتور دريسكول بالمؤتمر الثاني للطوارئ والأزمات التي اختتم أعماله في أبوظبي أمس، ووصفه بـ”المهم”، حيث أتاح الفرصة للخبراء من مختلف أنحاء العالم لتبادل الخبرات في مجال إدارة الطوارئ والأزمات.
وتوقع أن المؤتمر الثاني سيفرز خلال الفترة المقبلة مزيداً من البحوث والدراسات المتطورة في مجال إدارة الأزمات والاستجابة لها في حال وقوعها والعمل على تطوير آليات تفادي وقوع الكوارث أو التقليل من مخاطرها.
وقال إن الجانب الصحي من أهم المجالات التي لابد على متخذي القرار الالتفات إليها وتطوير مهارات العاملين فيها والمتطوعين للمساهمة في هذا المجال.
وأضاف أن تدريب الأفراد والجماعات المتطوعة على الإسعافات خلال أوقات الطوارئ والأزمات والكوارث الطبيعية من أهم مقومات الانقاذ حيث يمكن بعض الأفراد أن التعامل مع حالات الأزمات القلبية ومرضى السكر. ولفت إلى أن أكثر الدول تقدما في هذه الناحية هي الدول الاسكندنافية (الدنمارك والسويد والنرويج وفنلندا وايسلندا).
كما تناول الدكتور دريسكول في ورقة العمل التي عرضها خلال الجلسات، مسألة جمع الأدوية في المملكة المتحدة، وأهمية التخطيط المسبق قبل وقوع الأحداث فيما يتعلق بجمع الأدوية، واستعرض التشريعات في المملكة المتحدة التي تتعلق بهذا المجال ومختلف القطاعات الصحية التي يتم التواصل معها لجمع البيانات

اقرأ أيضا

محمد بن سعود يكرم الفائزين بجائزة رأس الخيمة للتميز التعليمي