الاتحاد

الرياضي

«الزعيم» يختار 20 لاعباً لمباراة الريان

العين جاهز لمباراة الحسم أمام الريان (الاتحاد)

العين جاهز لمباراة الحسم أمام الريان (الاتحاد)

سامي عبدالعظيم (العين)

اختار الكرواتي زوران ماميتش المدير الفني للعين 20 لاعباً لمواجهة الريان بملعبه غداً، في الجولة السادسة والحاسمة بالمجموعة الرابعة لدوري أبطال آسيا، على أن تغادر البعثة في الساعة العاشرة صباح اليوم، على متن طائرة خاصة، ويكفي «الزعيم» العودة
بنقطة على الأقل لحجز بطاقة التأهل إلى دور الـ 16، ويحتل «البنفسج» المركز الثاني وله 7 نقاط، بفارق نقطة عن الريان الثالث، فيما يحتل الاستقلال الإيراني قمة المجموعة وله 9 نقاط، وضمن الصعود، وفي الوقت نفسه يتقدم العين إلى القمة في حال فوزه، وتعثر الاستقلال بالخسارة أمام الهلال السعودي الذي ودع البطولة رسمياً.
ويشارك مسؤولو نادي العين في الاجتماع الفني الخاص بالمباراة اليوم، حسب لوائح الاتحاد الآسيوي، في حين يختتم الفريق تدريباته على ملعب المباراة، بعد مرحلة من التحضيرات في استاد هزاع بن زايد، بينما تعود البعثة إلى الدولة بعد نهاية المباراة.
ويستعيد العين جهود المصري حسين الشحات الذي لم يشارك في الجولة الماضية أمام الهلال السعودي للإصابة، وأحمد برمان للإيقاف، وهو ما يمثل دعماً كبيراً لخيارات زوران لقيادة الفريق إلى الدور الثاني، قبل فتح ملف دوري الخليج العربي، مع اقتراب حصد «الدرع 13»، ويلعب العين في الجولتين الأخيرتين مع النصر والظفرة، علماً أن زوران فضل إراحة بعض اللاعبين أمام الفجيرة في الكأس، وهم إسماعيل أحمد، ومهند العنزي، فضلاً عن السويدي ماركوس بيرج والياباني شيوتاني تنفيذاً لمبدأ تكافؤ الفرص بين فرق المحترفين وأندية الدرجة الأولى في المشاركة بأجنبيين اثنين فقط.
وحرص زوران على منح اللاعبين راحة 24 ساعة، بعد الفوز على «الذئاب» 4 -2، في ربع نهائي الكأس والتأهل إلى «مربع الذهب»، قبل العودة إلى التدريبات أمس بمعنويات عالية قبل خوض تحدي الجولة الأخيرة بدوري الأبطال.
وتخطى العين حاجز التعادل 4 مرات، بالفوز في الجولة الخامسة على الهلال 2-1، الأمر الذي ضاعف من حظوظه لبلوغ الدور المقبل، سعياً إلى تكرار إنجاز التتويج التاريخي عام 2003.
وأكد مهند العنزي مدافع «البنفسج» أن اللاعبين يركزون بالدرجة الأولى على الفوز في الجولة الأخيرة من مرحلة المجموعات الآسيوية، وليس مجرد التعادل فقط رغم أنه يكفي لإعلان التأهل رسمياً، وتأكيد الموسم الرائع للفريق، ويأتي ذلك بفضل جهود إدارة النادي التي هيأت الأجواء المناسبة للتألق، بدليل أن الفريق تفصله خطوة واحدة عن حصد درع الدوري، بجانب بلوغ نصف نهائي الكأس، مشيراً إلى الدور الرائع للجهازين الفني والإداري، في منح الثقة للاعبين وتحفيزهم، للوصل إلى جميع الأهداف التي يتطلع إليها النادي، والمساندة القوية من الجماهير التي تؤكد في كل مناسبة قيمة الإخلاص والوفاء للشعار العيناوي.
وأضاف: العين يضع في تقديره احترام جميع منافسه في كل الأوقات والمناسبات، لأنه لا توجد مواجهة سهلة في أي مسابقة، وفي المباراة الماضية أمام الفجيرة، كنا ندرك أهمية الفوز والحذر من المنافس لبلوغ نصف النهائي، والآن نفعل الشيء ذاته، ونحن نواجه الريان بفرصتي الفوز أو التعادل، لأن الأساس الذي يسعى له الفريق هو «العلامة الكاملة» في كل المباريات.
وحول تحضيرات الفريق للقاء، قال العنزي: حصلنا على راحة قصيرة لمدة 24 ساعة، بعد لقاء الفجيرة، وعدنا أمس لخوض المرحلة الأخيرة من الإعداد للمواجهة الآسيوية بمعنويات عالية وتفاؤل كبير، ونرجو أن يحالفنا التوفيق في العودة ببطاقة التأهل إلى المرحلة المقبلة، حتى نطوي صفحة «الأبطال» مؤقتاً، ونركز جهودنا على الجولة قبل الأخيرة للدوري أمام النصر، لأنها تعني الكثير للعين في صراع المنافسة على حسم اللقب، لتتويج الجهود التي بذلها الجميع في تهيئة الأجواء أمام اللاعبين.
وحول غيابه عن لقاء الفجيرة، قال العنزي: إنه قرار زوران لمنحي فرصة التقاط الأنفاس، إثر المشاركات الماضية، وقبل الانتقال إلى أجواء اللقاء الحاسم أمام الريان، والمؤكد أن المردود القوي من اللاعبين أمام «الذئاب» على مستوى الدفاع، يؤكد من جديد أن العين «بمن حضر».

غياب إسماعيل أحمد ومحمد عبدالرحمن
يفتقد العين جهود الثنائي إسماعيل أحمد ومحمد عبدالرحمن في لقاء الغد بسبب الإيقاف، حيث نال الأول البطاقة الصفراء الثانية أمام الهلال في الجولة الماضية، بينما حصل الثاني على البطاقة الحمراء في المباراة نفسها قبل صافرة النهاية، ويملك زوران خيارات عدة لتعويض غيابهما، خصوصاً أنه يسعى في المباريات الماضية لاختبار جاهزية اللاعبين لمثل هذه الظروف التي تحدث في الاستحقاقات المحلية والآسيوية.

اقرأ أيضا

الإمارات والشارقة.. "البقاء والتتويج"