الاتحاد

عربي ودولي

السيارة الملغومة مسروقة فخخت بـ25 كيلو جراماً من المتفجرات

السيارة الدبلوماسية الأميركية في موقع الانفجار

السيارة الدبلوماسية الأميركية في موقع الانفجار

واصل المحققون اللبنانيون البحث عن أدلة في مكان وقوع الانفجار الذي وقع في الدورة الكرنتينا شمال بيروت، واستهدف سيارة تابعة للسفارة الاميركية· وتبين بحسب ما افاد مصدر أمني، أن الشخصين اللذين قتلا في سيارة كانت تمر قرب السيارة المستهدفة ودمرت نتيجة الانفجار، هما اللبنانيان جوزف الخوري (30 عاما) وفؤاد عبس (29 عاما)· وتعذر التعرف عليهما على الفور نتيجة تفحم جثتيهما· اما القتيل الثالث فهو السوري غسان حسين محمد (27 عاما)، وكان يمر في المكان على دراجة نارية· وقال المصدر الأمني ان الانفجار نتج عن سيارة مسروقة منذ خمس سنوات من نوع ''هوندا سيفيك'' مفخخة بحوالى 25 كيلو جراما من مادة ''تي إن تي''، تم تفجيرها عن بعد· وتفقد مدير قوى الأمن الداخلي اشرف ريفي امس مكان الانفجار الذي انتشرت فيه العناصر الأمنية والمحققون، وقطعت الطريق البحري في منطقة وقوع الانفجار في الاتجاهين بحواجز حديدية، فيما منعت القوى الأمنية الموجودة في المكان الناس والصحافيين من تجاوز هذه الحواجز· وأوضحت مصادر لم تكشف عن اسمها في السفارة الاميركية ان موظفين في السفارة موجودون في مكان الانفجار حيث ينسقون مع السلطات اللبنانية، دون اعطاء تفاصيل اضافية عن احتمال مشاركة الاميركيين في التحقيق· وقال عنصر في قوى الأمن في المكان -رافضا الكشف عن اسمه- ان المحققين يعملون على مسح المكان وجمع الادلة لا سيما انه تعذر التقدم في هذا العمل ليلا بسبب الظلام وتفجر قساطل المياه نتيجة الانفجار· وعملت فرق من الدفاع المدني وأخرى تابعة لبلدية المنطقة على اصلاح الأضرار لمنع استمرار تدفق المياه وتغطية الادلة· من جانبها قيدت السفارة الأميركية في لبنان حركة العاملين بها وحثت الأميركيين على تجنب الأماكن العامة· وقالت السفارة الأميركية في لبنان على موقعها على الانترنت في بيان ''ينصح الأميركيون بتجنب مواقع الاحتشادات العامة وإبلاغ مسؤولي تنفيذ القانون المحليين عن أي نشاط مشبوه''· وتابع انه تم فرض قيود على حركة العاملين بالسفارة·
الى ذلك، توالت ردود الفعل العربية والدولية المستنكرة للانفجار، حيث عبرت وزيرة الخارجية الاميركية كونداليزا رايس عن ''استيائها'' ازاء ما وصفته بالهجوم ''الارهابي''· وقالت رايس خلال مؤتمر صحافي مشترك مع وزير الخارجية السعودي الأمير سعود الفيصل في الرياض ''أريد التعبير عن استياء الولايات المتحدة من الهجوم الارهابي الذي وقع في لبنان''· كما أدان الفيصل الحادث، مؤكدا ان ''هذا العمل الارهابي لن يثني احدا عن مساعدة لبنان''·
وأكد أن ''المبادرة العربية لا تزال موضوعة على الطاولة ونأمل ان يحث هذا التفجير اللبنانيين على التكاتف ويتوافقوا على الحل المتوازن المعروض امامهم لحل الازمة الدستورية والفراغ الرئاسي''·
وفي بروكسل أدان المنسق الأعلى للسياسة الخارجية والأمنية بالاتحاد الأوروبي خافيير سولانا الانفجار الذي قال إنه يستهدف إشاعة الفوضى في لبنان· كما أدان الامين العام للامم المتحدة بان كي مون بشدة الاعتداء، مؤكدا انه ''من الضروري ان تعثر السلطات اللبنانية على منفذي هذه الجريمة الجبانة وان تحيلهم الى القضاء''·
بدوره استنكر حسن نصر الله أمين عام ''حزب الله'' الانفجار·
واعتبر أن ''بعض القوى والجهات تسارع للتوظيف السياسي مستبقة التحقيق وهم يبررون عجزهم عن اكتشاف حقيقة الجرائم عبر التحليل والتوظيف السياسي للجرائم''·

اقرأ أيضا

بريطانيا: الاستيطان يخالف القانون الدولي ويجب وقفه