الاتحاد

الرياضي

أبوظبي تشهد ميلاد «نسائية» خليجي الصحافة الرياضية

شمسة سيف (أبوظبي)

استطاعت المرأة الخليجية أن تتبوأ مكانة كبيرة اليوم في القطاع الرياضي، سواء كلاعبة أو قيادية أو إعلامية، وأثبتت في السنوات الأخيرة قدرتها على تجاوز التحديات، والتغلب على الصعاب من أجل تحقيق الإنجازات التي طالما سعت لتحقيقها.
وإيماناً بقدرات المرأة الخليجية على المشاركة الفعالة في القطاع الرياضي كإعلامية في مختلف أشكال الإعلام، سواء المرئي أو المقروء والمسموع، حرص الاتحاد الخليجي للصحافة الرياضية في دول مجلس التعاون على إطلاق لجنة خليجية نسائية تابعة للاتحاد، تساهم في تطوير واكتشاف أكبر عدد ممكن من الإعلاميات الخليجيات، والعمل على دمجهن في مجال الإعلام الرياضي لخدمة رياضة المرأة في المنطقة، والارتقاء بها للوصول إلى مراكز متقدمة.
وشهدت أكاديمية الشيخة فاطمة بنت مبارك للرياضة النسائية في أبوظبي ميلاد اللجنة النسائية وافتتاح مقرها في العاصمة أبوظبي، بحضور سالم الحبسي رئيس الاتحاد الخليجي للصحافة الرياضية، الذي رفع أسمى آيات الشكر والتقدير لسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة «أم الإمارات»، على دعم سموها الدائم لرياضة المرأة في الإمارات ودول مجلس التعاون الخليجي.
وقال: «فكرة تدشين عمل اللجنة النسائية في الاتحاد الخليجي لم تكن وليدة اللحظة، ومنذ تأسيس الاتحاد عام 2009 كانت تراودنا الفكرة التي تحولت إلى واقع»، موضحاً أن الاتحاد الخليجي ينضم تحت لوائه عشرة لجان مختلفة في مسمياتها ومهامها، وتم خلال السنوات الماضية إشهار عدد من اللجان، مثل لجنة التسويق ولجنة الاتصالات الدولية، الهيئة الاستشارية ولجنة الشباب، لجنة المعلقين وغيرها من اللجان.
وتابع:« منذ تأسيس الاتحاد سعينا لإطلاق لجنة نسائية، ولكن الأمر تطلب المزيد من الوقت، في ظل وجود الكثير من اللجان تحت سقف الاتحاد، ولكن دور المرأة الرائد وارتقائها مؤخراً في الصحافة الرياضية، وبروز رياضة المرأة الخليجية قادنا إلى سرعة تنفيذ الفكرة، ليصدر قرار تشكيل اللجنة في ديسمبر 2015 برئاسة ندى الشيباني، وعضوية كل من لولوة المري من دولة قطر، ومن السعودية ابتسام الحبيل، ومن الكويت ريم التيتون، والبحرينية إيمان الصالحي».
وأشار الحبسي إلى أن أهم أهداف اللجنة في الفترة المقبلة هو قيامها بدعم الرياضة النسائية على المستوى الخليجي في المؤسسات الإعلامية، بالإضافة إلى تعزيز مكانة الإعلاميات بشكل أكثر فعالية خلال الفترة المقبلة، وتكوين قاعدة من الصحفيات المتمكنات للعمل والانخراط في العمل الصحفي والإعلام الرياضي الخليجي.
وأكد بأن المنطقة الخليجية تشهد الآن تنامياً وتوسعاً كبيراً وملحوظاً في الرياضة النسائية، وما يصاحبها من فعاليات وبطولات متواصلة على مدار العام، كما أوضح بأن توجيهات المؤسسات الرياضية في الخليج ساهمت في تدشين اللجنة، مشيراً إلى أن اختيار العضوات جاء بناء على ترشيحات من دولهم، من خلال لجان الإعلام الرياضي، وأعقب ذلك هيكلة اللجنة واختيار الرئيس ونائب الرئيس والمقررين، بناء على أول اجتماع تم عقده.
وعبر الحبسي عن سعادته باستضافة العاصمة أبوظبي لمقر اللجنة لكي تكون نقطة انطلاقها، من خلال حفل التدشين الذي أقيم الأحد الماضي، كما أشاد بخطط اللجنة في تحديد برامجها وأنشطتها وأهدافها للعام 2016 في غضون أقل من شهر. وقال: «اتضح من خلال البرنامج الذي طرحته اللجنة بأنها تملك خطة طموحة وكبيرة لتحقيق أهدافها في السنة الأولى من إنشائها، كما أن الدعم الذي حظيت به من قبل أكاديمية الشيخة فاطمة بنت مبارك للرياضة النسائية، يؤكد بلا شك أن القيادات الخليجية، سواء الرياضية أو السياسية في دول مجلس التعاون، تدعم أبناءها ومواطنيها، من أجل أن يحققوا تطويراً في المنظمات والمؤسسات والاتحادات النوعية والمهنية».
وأكد الحبسي أن تدشين اللجنة من شأنه أن يؤثر بشكل إيجابي على الإعلاميات، ويحفز لدخول العديد من الفتيات إلى عالم الصحافة الرياضية، وهو الهدف الذي تسعى اللجنة لتحقيقه، بحيث سيتم عمل إحصائية بعدد الصحفيات المنخرطات في المجال الرياضي، وتسجيلهن وإعطائهن فرصة أكبر للوجود في جميع المجالات، سواء في الصحافة المطبوعة أو المرئية أو المسموعة، كما تمنى بأن يكون للإعلاميات في الصحافة الرياضية مجال أكبر، وأن يزيد عددهن في 2016، ومن ضمن الخطط أن يصل عدد الصحفيات والإعلاميات الخليجيات العاملات في المجال الرياضي إلى أكثر من 100 صحفية وإعلامية في جميع أنشطة مجلس التعاون الخليجي.
وقال الحبسي: إن جميع دول الخليج تعمل بشكل جاد نحو تطوير الرياضة النسائية وإعطاء المرأة فرصة ممارسة حقها الريادي والرياضي على المستوى الخليجي، مؤكداً بأن هناك طاقات وقيادات نسائية برهنت خلال الفترة القليلة الماضية، أنها استطاعت أن تقدم واجهة مميزة للرياضة النسائية في المنطقة الخليجية، مشيراً إلى أن رياضة المرأة في المنطقة تسير بخطى ثابتة لتكوين قاعدة للرياضة النسائية. موضحاً أن هناك مشاريع سيتم الإعلان عنها قريباً من قبل لجان الرياضة النسائية، كبطولة كأس الخليج للسيدات لكرة القدم، لمجلس دول التعاون الخليجي، وهي مبادرة إماراتية الأولى من نوعها على المستوى الخليجي.

البوسميط: تطور كبير وزيادة في عدد اللاعبات
أبوظبي (الاتحاد)

قالت الدكتورة عائشة البوسميط، مدير إدارة الاتصال والتسويق في مجلس دبي الرياضي، إن الرياضة النسائية في الإمارات، تشهد تطوراً كبيراً وملحوظاً سواء على مستوى زيادة أعداد الممارسات للرياضة أو الشاغلات لمناصب قيادية وإدارية في القطاع الرياضي، إضافة إلى المراكز المتقدمة التي حققتها اللاعبات في مختلف الألعاب الجماعية والفردية مقارنة بباقي الدول الخليجية.
وقالت: لقد أصبحت المرأة الإماراتية تشغل حيزاً لا يستهان به في القطاع الرياضي لذلك فإن اختيار الإمارات لتكون مقراً لانطلاق اللجنة النسائية في الاتحاد الخليجي للصحافة أمر طبيعي ولا شك هذا سينعكس إيجابياً على تطوير الرياضة النسائية في الدولة وفي منطقة الخليجي العربي.

بو شلاخ: خطوة في الاتجاه الصحيح
أبوظبي (الاتحاد)

أشادت أمل بوشلاخ الأمين العام للجنة كرة قدم السيدات في الدولة، بدعم سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة «أم الإمارات»، وأثنت على جهود الشيخة فاطمة بنت هزاع بن زايد آل نهيان رئيسة مجلس إدارة أكاديمية الشيخة فاطمة بنت مبارك للرياضة النسائية، رئيسة نادي أبوظبي للسيدات، وحرصها الدائم على تلبية مختلف احتياجات الرياضة النسائية في الدولة من خلال توجيهاتها بضرورة توحيد العمل الرياضي النسائي بشكل عام والإعلامي بشكل خاص، على مستوى الدولة ودول مجلس التعاون الخليجي، وتحقيق أهداف الأكاديمية الرامية إلى رفعة شأن المرأة الإماراتية في الحركة الرياضية النسائية.
وأكدت أن إطلاق اللجنة النسائية للإعلاميات من أبوظبي خطوة في الاتجاه الصحيح تهدف إلى تعزيز مكانة الرياضة النسائية بشكل عام والاهتمام بتطوير مختلف الألعاب.

النقبي: الدورات التدريبية تصقل قدرات الإعلاميات
أبوظبي (الاتحاد)

أكدت ندى عسكر النقبي مديرة إدارة المرأة في نادي سيدات الشارقة، رئيسة اللجنة التنفيذية لدورة الألعاب للأندية العربية للسيدات، أن اللجنة النسائية في الاتحاد الخليجي تشكل إضافة كبيرة للإعلاميات، ومن خلالها سيكون هناك دعم أكبر للرياضة النسائية على مستوى الخليج والوطن العربي.
وقالت: «عدد الإعلاميات المنخرطات في المجال الرياضي قليل مقارنةً بالمجالات الأخرى، ونحن على ثقة تامة بأن أحد أهداف اللجنة هو توسيع قاعدة الإعلاميات في الجانب الرياضي، وسنكون أول الداعمين للجنة في جميع مهامها».
وتمنت النقبي أن تتبنى اللجنة إقامة دورات تدريبية لصقل مواهب الراغبات في العمل، كما أشارت إلى أن اللجنة ستخدم القطاع الخاص بالرياضة النسائية من خلال دعمها لجميع الرياضات التي تمارسها المرأة الخليجية في شتى القنوات الإعلامية بمختلف أنواعها.

اقرأ أيضا

يونايتد يعرقل انطلاقة ليفربول المثالية