الاتحاد

الرياضي

يسألونك···!

كما أقول دائماً· فكلما اقترب الموعد تكاثر السؤال المحبب والذي لا يمل منه أحد: ''من الذي سيفوز بلقب (خليجي 19) في سلطنة عمان؟''
في حلّك يسألونك، وفي ترحالك يسألونك، في المجالس يسألونك، وفي الدوام - إذا كان هناك دوام - أيضاً يسألونك: من الذي سيفوز؟ هل هو المنتخب العُماني صاحب الأرض والجمهور مع الوضع في الاعتبار أن صاحب الأرض هو الذي أصبح يفوز، هكذا قالت الدورة السابعة عشرة بقطر·· وقالت الثامنة عشرة بالإمارات·· فلماذا لاتكتمل المنظومة لاسيما أن المنتخب العُماني كان العامل المشرك الأكبر في قطر وفي الإمارات·· وكان قاب قوسين - هنا وهناك - من الفوز بالبطولة·· من أجل كل ذلك ألا ترى أنه الأحق وأنه الأجدر أم ماذا؟
ويأتيك رأي آخر ويسألك عن حظوظ المنتخب السعودي، ويقول لك إنه المرشح الأول للقب مع كل التقدير والاحترام لصاحب الأرض العُماني·· فالمنتخب السعودي ومنذ ما يقرب من 15 سنة هو المرشح الأول دائماً لاسيما عندما تكون المنافسة خليجية - خليجية·· المنتخب السعودي يا سيدي أصبح في مستوى وبقية منتخبات الخليج في مستوى آخر·· نحن لا ننكر أن هناك تقارباً، لكن تبقى كفة المنتخب السعودي دائماً هي الأرجح لأسباب كثيرة أهمها الخبرة الدولية التي اكتسبها من وجوده الدائم في نهائيات كأس العالم أربع مرات متتالية منذ 94 وحتى الآن·
أما الإماراتيون، فهم يحلو لهم وضع منتخبهم في أول قائمة الترشيح مع اعترافهم التام بأن المنافسة ستكون عاصفة من عُمان والسعودية على وجه الخصوص·· إنهم يرشحون الإمارات لأنها أولاً حاملة اللقب؛ ولأنها ثانياً تملك نخبة متميزة من اللاعبين أصحاب الخبرة والشباب على حد سواء، ولأنها ثالثاً استردت الكثير من مستواها في الفترة الأخيرة خاصة أمام المنتخب الإيراني في تصفيات كأس العالم، ثم أمام المنتخب العراقي في المباراة التجريبية التي خاضها المنتخبان استعداداً لدورة الخليج، كما خاض منتخب الإمارات مباراة ثالثة وأخيرة أمام المنتخب الكويتي انتهت بالتعادل دون أهداف، وكانت كفة الفريقين متساوية·· وخلاصة القول إن المنتخب الإماراتي ظهر متماسكاً وقوياً أمام فريقين خليجيين أحدهما قوي وهو العراق والثاني يصارع الوقت لكي يعود لقوته ودورته المفضلة بعد قرار العفو من الاتحاد الدولي ''الفيفا''·
آخر الكلام
إذا كان الناس يريدون استباق الأحداث - فالجماهير دائماً هكذا تسأل عن اللقب مباشرة ولاغيره - فإن المنطق يقول دعونا نسأل أولاً عن المنتخبات الأربعة التي ستتأهل للنهائيات·· لأن الدور الأول هو الأخطر، فهو المعبر الصعب الذي يؤدي إلى طريق البطولة·
أمام عُمان إذن كل من العراق والكويت والبحرين، وأمام الإمارات والسعودية كل من اليمن وقطر·· وأرجوكم لا تستبقوا الأحداث··''تو الناس''

اقرأ أيضا

الوحدة والفجيرة.. "الظروف المتباينة"