عربي ودولي

الاتحاد

القوات العراقية تسيطر على الضفة الشرقية لنهر دجلة

عنصر من القوات الخاصة العراقية في جامعة الموصل بعد السيطرة عليها (رويترز)

عنصر من القوات الخاصة العراقية في جامعة الموصل بعد السيطرة عليها (رويترز)

سرمد الطويل، وكالات (بغداد)

تمكنت القوات العراقية، أمس، من السيطرة على جامعة الموصل الواقعة في الساحل الأيسر للمدينة بشكل كامل، ورفع العلم العراقي فوق مبانيها، وذلك في إطار تقدمها في المناطق الشرقية من المدينة الخاضعة لسيطرة تنظيم «داعش». وأعلنت قوات مكافحة الإرهاب أن «القوات العراقية تمكنت من تكبيد داعش خسائر فادحة في الأرواح والمعدات»، وأضاف أن «القوات دخلت الجامعة ومشطت المعهد التقني وكليتي الأسنان والآثار».
وقال سامي العارضي، قائد في جهاز مكافحة الإرهاب، إن القوات العراقية عثرت على مواد كيماوية استخدمها التنظيم في محاولة تصنيع أسلحة. وتقول الأمم المتحدة إن عناصر التنظيم الإرهابي استولوا على مواد نووية كانت تستخدم في أغراض البحث العلمي بجامعة الموصل عندما اجتاحوا المدينة عام 2014.
بدوره، قال قائد الشرطة الاتحادية العراقية الفريق رائد شاكر جودت في بيان، إن الشرطة الاتحادية تمكنت من السيطرة على حي «يارمجة» الشرقي بالكامل، فيما سيطرت قطعاتها على الضفة الشرقية للنهر، وقطعات فرقة الرد السريع التابعة للشرطة الاتحادية على حي «يارمجة» الغربي. وبحسب مجلس نينوى، فقد ارتفع عدد الأحياء المُستعادة من «داعش» شرق الموصل إلى أكثر من 50 حياً.
وأضاف أن «القوات سيطرت على الجزء الجنوبي للساحل الأيسر بدعم وإسناد من قبل طيران الجيش وطيران التحالف الدولي»، موضحاً أن القوات استولت أيضاً على 16 كاميرا مراقبة وكميات كبيرة من الصواريخ والمقذوفات الحربية، ومشطت 10 مبانٍ، وفككت ثلاثة أحزمة ناسفة خلال عمليات تفتيش المناطق المحررة في الساحل الأيسر.
في غضون ذلك، أكد مصدر عسكري، فشل تنظيم «داعش» في إمداد مقاتليه العالقين شرق الموصل بالأسلحة والمسلحين، بعد قطع الجسور الخمسة التي تربط جانبي الموصل الغربي والشرقي.
كما تمكن طيران التحالف الدولي وطيران الجيش العراقي، من إفشال محاولات تسلل عدة من مسلحي «داعش» إلى المناطق التي باتت تسيطر عليها القوات العراقية.
?وقال? ?مصدر ?طبي، ?إن ?دائرة ?الطب ?العدلي ?استقبلت ?خلال ?الساعات ?القليلة? ?الماضية ?40 ?جثة ?لمسلحي ?تنظيم ?«داعش» ?قضوا ?خلال ?المواجهات ?المسلحة ?ضد ?القوات? ?العراقية ?في ?الجانب ?الأيسر ?من ?مدينة ?الموصل. ويبين ?أن ?أغلب ?الجثث ?تعود ?لمقاتلين ?من ?جنسيات ?أجنبية.
إلى ذلك، نقلت وكالة «رويترز» عن شهود أن نحو 30 مدنياً قتلوا بقصف استهدف إحدى المناطق التي يسيطر عليها مسلحو «داعش» غرب الموصل.
وأوضحت المصادر نفسها أن 3 صواريخ أطلقت من طائرة استهدفت منطقة «الجديد» غرب الموصل يوم الخميس الماضي.
ولم تتضح بعد هوية الطائرات التي قصفت المنطقة، وما إذا كانت تابعة لقوات التحالف الدولي أو تابعة لسلاح الجو العراقي. ورجح شهود عيان أن تكون الغارة استهدفت أحد قادة التنظيم الإرهابي، ويدعى حربي عبد القادر. وأشار أحد السكان، إلى أن عبد القادر لم يكن في المبنى وقت الضربة، لكن عدداً من أفراد أسرته قتلوا.
وتقدم «البنتاغون» بالتهنئة للقوات العراقية على تقدمها شرق الموصل، مشيراً إلى أن عملاً كثيراً لا يزال قائماً، لكن أيام «داعش» في الموصل تقترب من النهاية.
وفي سياق متصل، كشف النائب عن نينوى أحمد الجربا عن وجود اتفاق أولي لإشراك 3 فصائل فقط من ميليشيات «الحشد الشعبي» في معركة استعادة تلعفر.
وبحسب الجربا، فإن هذه الفصائل من ميليشيات الحشد هي التي ستلتزم بتعليمات رئيس الحكومة حيدر العبادي، في عملية استعادة مركز قضاء تلعفر التي ستنطلق في وقت قريب. ويضيف أن قوات الفرقة 15 وميليشيات الحشد يجرون عملية إعادة تنظيم للوحدات في غرب الموصل، فيما أكد أن مسلحي داعش في تلعفر هم «أشرس مقاتلي التنظيم».
وفي الأنبار، أعلن قائد شرطة قضاء حديثة فاروق الجغيفي «عن حشود لقوات أمنية استعداداً ?لبدء ?المرحلة ?الثانية ?من ?عمليات ?تحرير ?مناطق ?غربي ?محافظة? ?الأنبار?«?. وقال الجغيفي «بعد انتهاء المرحلة الأولى لعمليات‏? ?تحرير ?المناطق ?الغربية ?من ?محافظة ?الأنبار، ?والتي ?تمكنت ?القوات ?الأمنية ?من? ?خلالها ?تحرير ?مناطق الصكرة? ?والزاوية ?والقرى ?المجاورة ?لقضاء ?حديثة?، ?بدأت? ?القوات ?الأمنية ?المشتركة ?تحضيراتها ?لبدء ?المرحلة ?الثانية ?لتحرير ?المناطق? ?الغربية ?التي ?ما زالت ?بيد التنظيم، ?ومنها ?أقضية راوة ?وعنه ?والقائم ?غرب? ?مدينة ?الرمادي ?مركز ?محافظة? ?الأنبار?.«??
وأقدم عناصر «داعش» على إعدام اثنين من أفراد الشرطة العراقية، خطفهما قبل يومين في محافظة الأنبار.
وقال مصدر أمني في المحافظة إن «داعش قام بإعدام اثنين من أفراد الشرطة في إحدى مناطق سيطرته غربي الأنبار»، مبيناً أن «ذلك جاء بعد ما اختطف التنظيم المنتسبين الخميس الماضي في منطقة الكيلو 150 غرب الرمادي». وأفاد مصدر في الشرطة العراقية أمس، بأن 4 أشخاص أصيبوا جراء انفجار عبوة ناسفة جنوب شرقي العاصمة بغداد.
وقال المصدر إن «عبوة ناسفة كانت موضوعة في الحي الصناعي التابع لجسر ديالى القديم جنوب شرقي بغداد، انفجرت، ما أسفر عن إصابة 4 أشخاص بجروح». وأضاف المصدر، أن «قوة أمنية طوقت مكان الانفجار، ونقلت الجرحى إلى مستشفى قريب لتلقي العلاج».

اقرأ أيضا

مصر تسجل 40 حالة إصابة جديدة بـ«كورونا» و6 وفيات