الاتحاد

الارتقاء والانتكاسة

إن طلب العلم والارتقاء في التعلم في شتى المجالات من الأمور التي حثنا عليها ديننا الحنيف، وقد استجاب المسلمون الأوائل لهذا التوجيه بشكل جعلهم يتفوقون في مختلف العلوم لدرجة ان طلبة العلم كانوا يأتون إلى بلاد المسلمين لتلقي العلم، ولكننا الآن تراجعنا وصرنا نحن الذين نستقي العلوم من الآخرين·
لا عيب في أن نتعلم من الآخرين فالأيام دول بين الناس، وعلينا السعي لطلب العلم إذا كان عند غيرنا، فالأفضل أن نتلقى العلوم بدلا من النوح على الماضي الناصع، لنصنع لنفسنا مستقبلا زاهرا·
ولله الحمد نجد في دولتنا الحبيبة أصحاب العقول النيرة من المسؤولين يشجعوننا ويسهلون لنا مهمة طلب التعلم ويدعمونا معنويا أو ماديا، ولكن في الجهة الاخرى نجد انتكاسة وللأسف من مسؤولين في بعض المؤسسات والدوائر حيث يرفضون أن يستكمل الموظف تعليمه أو يضعون امامه العراقيل لكيلا يكمل تعليمه ولانعرف هل هو حقد أم أنانية أم فرض رأي جائر فقط؟
وهم اكثر الناس معرفة بالجهد المبذول من قبل حكومة دولتنا الحبيبة لتشجيع ومساندة ودعم لتعليم ابنائها ليكونوا عمادا وقاعدةً لها ·
فأقول لهؤلاء الاشخاص لا يحق لكم أن تسقطوا حقا دستوريا يكفله الدستور لكل أبناء الوطن وهو حق العلم والتعلم في دولة العلم دولة الإمارات العربية المتحدة ·

ناصر عبدالله الجنيبي

اقرأ أيضا